BB Search

FB BB

Follow us


Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية قضايا و أراء الرئيس السيسي والبرادعي وحرية الرأى والتعبير وكلاهما يرفض حرية التحول من الإسلام إلى المسيحية .. كتبت د. منال أبو العلاء
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)

الرئيس السيسي والبرادعي وحرية الرأى والتعبير وكلاهما يرفض حرية التحول من الإسلام إلى المسيحية .. كتبت د. منال أبو العلاء

د. منال أبو العلاء
مع رد البرادعى على الرئيس السيسي فى تغريدات على توتير إﻵ أن كلاهما لم يتعرض
لحق الأنسان في إعتناق الدين الذي يرضاه . وعلى الرغم من مناشدتنا السابقة للرئيس السيسي للكشف عن رأيه في الحرية الدينية التى أختزالها في حق الاقباط في بناء الكنائس وتلك ليست حرية بل حق لهم بأعتبارهم مواطنون مصريون وجزء من النسيج المجتمعى المصري . ولكن للأسف أبدا لم يتعرض الرئيس السيسي فى كلماته لحق المواطن المسلم الذي قرر أن ﻻ يكون مسلما بالوراثة فأعتنق المسيحية على سبيل المثال وليس الحصر وما أكثرهم بمصر  وخارجها .ولكن ترفض مصر تماما الأعتراف بهم ويضطهد خارج مصر كل من يتحول من الإسلام إلى المسيحية وكائننا نعيش في العصور الوسطى وأنا شخصيا خير مثال على هذا . عانيت وﻻ زلت أعاني من أضطهاد  إسلامي يرفض حريتى الدينية على الرغم من كونى مواطنه أوروبية وﻻ أحمل سوى جنسية النمسا . ومع هذا أضطهدتنى أجهزة السيسي الامنية بتحريض الأسلاميين المتشددين على شخصى وهذا أمر معروف  ولم ينتهى حتى وإن ذهب المحرض فاللذين تم تحرضهم ﻻ يزالون موجدين ينفذون الأجندة العدائية الرافضة تماما لحرية العبادة  . وكان الرئيس السيسي بإستطاعته وقف تلك المهزلة التى تسئ إليه كرئيس مسلم لدولة إسلامية بتوجهات سلفية و أن يعلن في خطباته السابقة العديدة عن أحترامه لحرية العبادة وأن الحرية الدينية ليست فقط السماح للأقباط ببناء الكنائس لضمان أصواتهم الانتخابية الرئاسية  ولكن كان عليه أن يؤكد لشعبه أن حرية العبادة  هى جزء ﻻ يتجزء من حقوق الانسان. وأن  حرية الرأى  ﻻ يمكن فصلها عن التعبير عن الهوية الدينية للمسلم المتحول إلى المسيحية دون حرب إسلامية سياسية أمنية  غير شرعية. إن من ﻻ يعترف بحق المسلم  لو أراد  أن يتحول من الأسلام لأى دين أخر فهو عدو للإنسانية وحقوق الانسان حتى وإن أدعى أنه يؤمن بحرية الرأى التى تعتبر جزء ضئيل في بحر حقوق الانسان ... د. منال أبو العلاء

رأى السيسي في حرية الرأى والتعبير  

أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أمس الثللاثاء أن للتعبير والمعارضة في بلاده شرطان، أولهما أن تكون بهدف تحسين أوضاع الناس وثانيهما أن يكون المتكلم مُلم بما يقول.وقال السيسي أثناء حضوره افتتاح عدد من المشروعات الخاصة بالقطاع الطبي: "استوقفتني جدا الكلمة الخاصة بحقوق الإنسان، إن المسار السياسي الموجود ليس فقط الحقوق فمن حق الناس أن تعبر عن رأيها ومن حق الناس أن تعترض وأن يكون هناك معارضة فعلية، لكن الهدف من التعبير عن الرأي أو المعارضة السياسية تحسين أحوال الناس وتحسين حياتهم"، على حد قوله.وأضاف الرئيس المصري قائلا: "لا يجب أن تكون المعارضة بهدف المعارضة وألا يكون التعبير عن الرأي كي يتكلم الناس، فيجب أن يتكلموا ليقولوا انتبهوا إلى هذا الأمر لدينا مشكلة هنا، ما تفعلونه خاطئ، وهذا أمر نقبله".
ا
ونوه السيسي إلى أن القبول الذي تحدث عنه يجب أن يستوفي شرطا وحيدا وهو أن يكون المتكلم على دراية بما يقول، وختم قائلا: "إذا كانت الدولة المصرية جادة جدا بمواجهة تحدياتها وأمينة جدا بمواجهة تحدياتها ومخلصة جدا بمواجهة تحدياتها، ستخفف العبء على الرأي وعلى المعارضة، وأنا لا أقول لا تتكلم، لكن قبل أن تتكلم أنظر واستمع"، حسب قوله.وكان قد أعطى الرئيس المصري مثالا قبل أن يبدأ بالحديث عن الموضوع، أن يطلب وزير التربية والتعليم، طارق شوقي، 60 ألف (فصل دراسي) وتكلفة الأمر على الدولة المصرية، وذلك بعد أن تعرض الوزير لانتقادات لاذعة بسبب طريقة تسيير العملية التعليمية بظل تفشي جائحة كورونا.

وفي سياق متصل، كان قد دشن مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، وسما لإقالة وزير التعليم العالي في مصر، خالد عبدالغفار، اعتراضا على قراره استئناف الفصل الدراسي الثاني بالجامعات والمعاهد يوم السبت الموافق 27 فبراير/شباط الجاري بنظام التعليم الهجين، وتصدر الهاشتاج موقع تويتر لرفض الطلاب العودة للدراسة خوفاً من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، فيما أكد برلماني، مراقبة مجلس النواب لاتخاذ الحكومة التدابير الاحترازية لحماية الطلاب، غير أنه أكد أن مخاوفهم غير مبررة، وشددة على ضرورة استئناف الدراسة.

وأصدر عبد الغفار قراراً الأحد، باستئناف الدراسة والامتحانات بالجامعات والمعاهد يوم السبت الموافق 27 فبراير/شباط الجاري، وفق قرار اللجنة العليا لإدارة أزمة فيروس كورونا، على أن تجرى الامتحانات المؤجلة للفصل الدراسي الأول بدءاً من ذات التاريخ، حسب الجداول التي تعلنها الكليات والمعاهد، على مواقعها الإلكترونية قبل موعد الامتحانات بوقت كاف.

ونفى الوزير، في بيان صحفي، وجود أي نية لاستبدال الامتحانات بالجامعات والمعاهد بالأبحاث أو الامتحانات الإلكترونية، باستثناء بعض الجامعات التي أعلنت مسبقًا إجراء امتحانات إلكترونية لتوافر البنية التحتية المعلوماتية بها. وكانت الحكومة المصرية، قد قررت في آخر اجتماع لها نهاية العام الماضي، استكمال تدريس المناهج الدراسية حتى نهاية العام بنظام التعليم عن بعد، وتأجيل كافة الامتحانات التي كان من المقرر عقدها فى الفصل الدراسي الأول لما بعد انتهاء أجازة نصف العام، وقبل نهايتها، أعلنت في اجتماعها أمس السبت، مد الأجازة لمدة أسبوع إضافي.

يأتي القرار رغم تسجيل وزارة الصحة، نحو 600 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد يومياً خلال آخر 4 أيام ليرتفع إجمالي المصابين الذين تم تسجيلهم في مصر إلى أكثر من 173 ألف حالة حتى أمس السبت، من ضمنهم 134.6 ألف حالة تم شفاؤها، و9935 حالة وفاة 

البرادعى يرد على مفهوم السيسي لحرية الرأى والتعبير 

نشر نائب الرئيس المصري السابق الدكتور محمد البرادعي تغريدة عبر حسابه على تويتر عن "معنى الحرية"، وذلك بعد تصريحات الرئيس عبدالفتاح السيسي عن شروط حرية التعبير عن الرأي والمعارضة.

وكانت تغريدة البرادعي عبارة عن اقتباس من الكاتب الإنجليزي الراحل جورج أورويل، مؤلف رواية 1984 الشهيرة، جاء فيها: "إن كان هناك أي معنى للحرية، فهو أن تملك الحق في أن تقول للناس ما لا يريدون سماعه"

وفي تغريدة أخرى، قال البرادعي إن "الإنسان المتعلم هو رصيد أساسي في عملية التنمية وركيزة جوهرية من ركائز الدولة. التعليم وليس غيره هو البداية".

Quelle
bladi-bladi.com +CNN Arabic
تاريخ آخر تحديث: 16:13:36@17.02.2021  

إضافة تعليق


JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval