BB Search

FB BB

Follow us


Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية قضايا و أراء نظرا لإعتداء الإسلاميين الراديكالين على أرواح النمساويين نطالب بترحيل فورى لكل المسلمين الراديكالين بدون تردد ومن يرفض فهو متعاون ومستفيد من بقاءهم بالنمسا.. تقرير د. منال أبو العلاء
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)

نظرا لإعتداء الإسلاميين الراديكالين على أرواح النمساويين نطالب بترحيل فورى لكل المسلمين الراديكالين بدون تردد ومن يرفض فهو متعاون ومستفيد من بقاءهم بالنمسا.. تقرير د. منال أبو العلاء


لو كنت وزيرة للداخلية النمساوية فلن أتراجع  أبدا عن التمسك بطرد كل من أعتدى على الكنائس الكاثوليكية من أفراد وأسرهم . وكنت طالبت بطرد كل من قتل النمساويين وأذهق ارواحهم البرئية . فلو كان بيدى القرار لكنت أغلقت كل الجمعيات الإخوانية والسلفية وكل تجمع يكفر مجتمعتنا الأوروبية وكنت  طالبت البرلمان بعقد جلسة طارئة عاجلة وطرحت  أسباب المطالبة بطرد الإسلاميين الراديالين وكل من ينتمى للإسلام
الراديكالي من جماعة الأخوان المسلمين والسلفيين واللآجيئن السوريين والعراقيين وكل مسميات أسماء الإسلام الراديكالى المخرب  المدمر للدولة النمساوية وأوروبا وكنت قدمت ما يثبت صحة مطالبتى المشروعة.

والسؤال إلى متى سنظل صامتين وكائننا عجزنا عن إتخاذ القرارات الصارمة الحازمة التى يجب أن ﻻ نتهاون فيها  وعلينا أن نكون حازمين ونتخذ قرارا ﻻ رجعة فيه وطرد كل المسلمين الراديكالين المعادين للدولة والدستور واليهود والمسيحيين  والعلمانيين بالنمسا والعالم. إن الصمت الأوروبي المشترك على ما حدث من تطاول وأرهاب وسفالة ضد الدولة الفرنسية هو الذي جعل هوﻻء الأرهابيين المفترسين الإسلاميين الراديكالين بمختلف مسيامتهم يتجرؤون على الدولة والدستور ويعتدون على أرواح المواطنين الأوروبيين العزل اللذين أخطاؤوا حين  فتحوا لهم بلادهم مأوة لهم فبدلا من الشكر فأذا بهم يتحولون إلى وحوش ضارية مفترسة وللأسف أكتشفنا  أن حتى تشبيهم بالحيوان المفترسة إهانة للحيوان المفترسة لأنها ﻻ تعتدى إﻻ لمن أعتدى عليها وأقل ما يقال أن الإسلاميين الراديكالين أصبحم بالفعل غير صالحين للعيش في أوروبا والصمت عليهم هى جريمة ومؤامرة ستدمر أوروبا لو إستمر الصمت على السماح لهم بالعيش بالنمسا. نحن نخص بهذا الأسلاميين الراديكالين فقط وليس المسلمين أصحاب الفكر المعتدل  من اللذين يندموجون فقط داخل المجتمع النمساوي. أما كل من يكفرون الشعب النمساوي فيجب طردهم لأن التكفير معناة القتل وإستباحة دماء الأبرياء . فمن يكفرك فهو قاتلك فلا تهاون فى المطالبة بطرد كل من يكفروا مجتمعتنا الاوروبية وينادى بقتل المواطنين الأوروبين وغير الأوروبين

نحن ﻻ نستبعد أبدا ضلوع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في كل الأحداث الأرهابية التى حدثت في فرنسا والنمسا ولن نخشى ذكر الحقيقة . فأردوغان تحول من رئيس جمهورية إلى زعيم للتنظيم الأرهابي الإسلامي الرادكالى لجماعة الإخوان المسلمين  الإرهابية وتنظيمها الدولى بالنمسا وأوروبا بما فيهم فرنسا.. وبالمثل أمير قطر الذي أصبح بأمواله الطائلة منظما وداعما لتركيا ماليا من أجل الحرب على أوروبا من خلال جنود أردوغان الارهابيين اللذين أرسلهم في شكل هجرات غير شرعية قدمت إلينا من تركيا. ولطالما حذرنا من إستقبال الهجرات العربية والإسلامية الغير شرعية. أن السوريين المهاجرين  الغير شرعيين  هم راديكالين وهم عبيد أردوغان والعراقين اللذين وصلوا إلى النمسا وأوروبا في تدفق هجرات غير شرعية لهم جنود مرتزقة  إرهابيين إسلاميين راديكاليين مندسن وسط صفوف السوريين والعراقين اللذين دخلوا أوروبا كوحوش وذئاب مفترسة. أنهم يمارسون حرب العضابات داخل أوروبا ولكن عصابات راديكالية مسلحة تعمل ضد اليهود والمسيحيين والعلمانيين

إن الحل الوحيد الذي ﻻ يستدعى ﻻ النقاش وﻻ التأجيل وهو أن على الدولة النمساوية سرعة إتخاذ القرارات الفورية بطرد كل الإسلاميين الراديكالين من النمسا بمختلف أسماءهم رجال ونساء وشباب مع ضرورة إعلاق كافة التجمعات الإسلامية للجمعيات الإسلامية الراديكالية بالنمسا سواء كانت عربية أو تركية أوشيشانية أو أفغانية أو باكستانية إلى أخره من منظومة الخبث والكراهية للتنظيم الدولى الإسلامي الراديكالى الإخواني والسلفي الراديكالى. فلا فرق بين السلفيين والأخوان. ومن يدعى غير هذا فهو إما غير فاهم أو أنه له مصلحة ومتواطئ معهم بطريقة أو أخرى

وعن الأحزاب السياسية التى فتحت لهم أبوابها على مصراعيها فعليها أن تعيد حسابتها في أعضاءها  الحالين من الإسلاميين اللذين هم غالبيتهم راديكالين .وﻻ  أخشى في أن أصرح بأن لوﻻ بعض تلك الأحزاب السياسية بالنمسا التى تهاونت وسمحت بوجود الراديكالية الإسلامية وهم للأسف يعلمون  حقيقة وخطر  الإسلامي الراديالي  على المجتمع والدولة والدستور  وقبلوا بهم .فنحن نحمل تلك الأحزاب المعروفة بفتح أبوابها للراديكالية الإسلامية نحملهم جميعا المسؤولية كاملة في ماحدث بالنمسا من قتل وترويع وإرهاب وإعتداءات على الكنائس  الكاثوليكة .  وفى نفس الوقت يجب فرض عدم إرتاء الحجاب بالنمسا نهائيا بقوة الدستور الذي ﻻ ينص على أن المرأة النمساوية ترتدى حجاب وﻻ يوجد  نصا إسلاميا ينص على عقوبة المراة التى ﻻ ترتدى الحجاب أو تكفيرها  وكفاكم يا مسلمين يا راديكاليبن كذبا على أوروبا. ومن تتمسك بحجابها فهى حرة طبعا ولكن نطالب الدولة بتخيرهم بين الحجاب والعيش داخل الدولة بدستور وقوانين الدولة العلمانية  . فالحجاب رمزا إسلاميا راديكاليا ومن ترتديه فهى تعادى المحتمع والدولة وتهدد إستقرار الامن القومي للدولة. فهوﻻء الشباب الأرهابيين اللذين أعتدوا على الكنائس هم تربية سيدات مسلمات راديكاليات يرتدوا جميعهم الحجاب وها هى تربيتهم الإسلامية الراديكالية قد ظهرت؟ فقد أرضعوا أبناءهم مع حليبهم الكراهية والعنف والارهاب ومناهضة المجتمع الأوروبي الذي يحملون جنساته. وهوﻻ يجب أن  ﻻ نتهاون في إصدار قرارات قوية بطردهم جميعا خارج النمسا طالما أنهم يهددون أرواح الشعب النمساوي ويقتحمون الكنائس  ويسبوننا ويكفروننا ويحرضون الدول التى أتم منها على دولتنا ودستورنا . فعلى الدول الإسلامية التى تمولهم وتحرضهم ضد مواطنيا  الأوروبيين أن تقبل بعيشهم  . أتركونا وشاننا طالما ترون أننا مجتمعات كافرة فلماذا تعيشون في خيرات النمسا وأوروبا التى تكفرونها؟ أيها الشياطين يا قتلة الأبرياء نحن نطالب بطردكم طرد كلا الإسلاميين الراديكالين والابقاء فقط على المسلمين أصحاب الإعتدال الفكرى
تاريخ آخر تحديث: 14:44:22@04.11.2020  

إضافة تعليق


JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval