BB Search

FB BB

Follow us


Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية قضايا و أراء تجار سعوديين ومواطنين عرب يعلنون مقاطعة البضائع والمنتجات التركية والسؤال متى يتضامن الأوروبين من أصول مصرية وعربيةويقاطعون البضائع التركية ويعتمدون على المنجات المحلية الأوروبية .. تقرير د. منال أبو العلأ
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(0 votes, average 0 out of 5)

تجار سعوديين ومواطنين عرب يعلنون مقاطعة البضائع والمنتجات التركية والسؤال متى يتضامن الأوروبين من أصول مصرية وعربيةويقاطعون البضائع التركية ويعتمدون على المنجات المحلية الأوروبية .. تقرير د. منال أبو العلأ

د. منال أبو العلاء

لا يزال هاشتاغ مقاطعة البضائع و المنتجات التركية ومقاطعة السياحة فى تركيا  الذى
تبناه تجار عرب وسعوديين ومواطنين عرب ﻻ يزال  يتصدر مواقع التواصل الاجتماعي لليوم الثالث على التوالي. وجديرا بالذكر أيضا أن هناك دعوات عربية وسعودية شعبية طالبت  بمقاطعة السياحة السعودية بعدم السفر إلى تركيا بصرف النظر عن إنتشار فيروس كرونا . وتأتى تلك المقاطعات الشعبية للسياحة العتركية والبضائج والمنتجات السعودية تأتى على خلفية تبنى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لنشر المترزقة السوريين الأرهابيين في ليبيا وتهديد تركيا للأمن القومي المصري بالأضافة إلى تحرش تركيا لليونان وتبنيها للمهربين الإسلاميين السياسين اللذين يعملون على تسهيل ودفع السوريونن للتدفق والزحف الإسلامي السياسي الأخواني المسلح بشكل غير علنى إلى  أوروبا

ومن المعروف أن وسط الاجئين السوريين القادمين من سوريا  توجدكتائب قتالية إرهابية ترتدى  ثياب مدنية وهم مندسون وسط المهاجرين السورينن الذين ينتمون فكرا وفعلءا إلى التنظيم الدولى لجماعة الإخوان المسلمين بالنمسا وألمانيا والعديد من دول الاتحاد الاوروبي من هوﻻء اللذين   دفع ب بهم أردوغان نحو الحدود  اليونانية والأوروبية بشكل عام سواء عن طريق البر أو البحر

هذا وقد وصل  هشتاغ مقاطعة البضائع والمنتجات التركية إلى المرتبة الثالثة عالمية الليلة الماضية بعد أن شارك الآلاف بهذه الحملة الشعبية . ويبدو أن هذه الحملة التي بدأت على السوشال ميديا وقد أثرت فعلاً على أرض الواقع . إذ بدأ التجار  حسب سكاى نيوز بنشر صور من محالهم التي أعلنت امتناعها عن شراء أو بيع أي منتجات مصنوعة في تركيا، مثل أحد المحل السعودية التى علقت  لافتة وكتب عليها: من واجب وطني نعتذر عن بيع المنتجات التركية محالتنا  التجارية السعودية ونشرت أيضاً صوراً من محالها وقد كرروا نفس الشعارات الرافضة للتعامل مع أي منتج تركي كـردٍ على سياسات وتصريحات الرئيس التركي المسيئة للسعودية والدول العربية الأخرى فالحملة لم تقتصر على السعودية فحسب بل تتصاعد في أكثر من بلد عربي آخرها كان المغرب الذي بدأ حرباً ضد المنتجات التركية التي غزت الأسواق في السنوات الأخيرة على حساب المنتج المحلي، وهو ما دفعها لرفع رسوم الاستيراد الأمر الذي لاقى ترحيبا واسعا في الشارع المغربي الموضوع أثار قلقاً واسعا في تركيا، وبدأت النخب السياسية هناك تتحدث عن أثر هذه المقاطعة على الاقتصاد التركي الذي يعاني من أزمات عدة
;



 

إضافة تعليق


JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval