BB Search

FB BB

Follow us


Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية قضايا و أراء نطالب الأتحاد الأوروبي بالتدخل لحل أزمة سد النهضة الأثيوبي حتى ﻻ تزيد معدلات الهجرة الغير شرعية والتطرف والأرهاب .. تقرير د. منال أبو العلاء
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)

نطالب الأتحاد الأوروبي بالتدخل لحل أزمة سد النهضة الأثيوبي حتى ﻻ تزيد معدلات الهجرة الغير شرعية والتطرف والأرهاب .. تقرير د. منال أبو العلاء

نحن نطالب الأتحاد الأوروبي بالوقوف إلى جوار مصر والسودان معا في أزمتهما مع
أثيوبيا  بسبب  أغتصاب أثيوبيا لحقوق المصريين والسودانيين في مياة نهر النيل بسبب هذا السد المشؤوم المسمي سد النهضة الأثيوبي . فما يحدث الان من غطرسة أثيوبية وتعند ورفض لأى مقتراحات مصرية وسودانية  سيؤدى إلى هلاك ملايين الاطفال والأسر والمصرية والسودانية . فالازمة ليست أزمة مصر والسودان وحدهما  بل أنها أزمة تمس السلام المجتمعى لأوروبا أيضا. وأعلموا أن نقص المياة بمصر والسودان لم يؤدى فقط إلى زيادة معدلات الفقر والمرض بين ملايين الأطفال بمصر والسودان. ولكن أيضا سيؤدى إلى زيادة مفرطة في أعداد الهجرات الغير شرعية إلى أوروبا وستؤدى تلك الهجرات الغير شرعية إلى زيادة في معدل إنضمام الفقراء بسبب فقرهم إلى التنظيمات الإسلامية السياسية الأرهابية . فالفقر هو أول طريق يسلكه فاقدين الامل في الحياة الكريمة نحو التطرف والأرهاب لأنهم محبطون ووصلوا بسبب الفقر إلى مرحلة اليأس من الحياة وبالتالى سيسهل إستقطابهم من التنظيمات الإسلامية السياسية الإرهابية المتعددة الاسماء لتهديد أمن وآمان وإستقرار مجتمعتنا الأوروبية . فالعالم أصبح الأن في عصر العولمة مرتبطة قضاياه الانسانية بعضها البعض . ولا حل بديل سوى التدخل لوقف العيناد الاثيوبي في الأصرار على إغتصاب وسرقة حق مصر والسودان في مياة نهر النيل. أو ﻻ تلوموا مصر لو أضطرت ولها الحق لو أستخدمت القوة العسكرية لحماية شعبها وأطفالها من شبح العطش والفقر المائى . تماما مثل ما نمنح إسرائيل الحق في التصدى لإيران حماية لأطفال وأسر دولة إسرائيل فمن حق مصر أيضا حماية أبناءها .ومن يريد السلام فعليه بالعمل الفورى للضغط على أثيوبيا سياسيا .فالأنسانية فوق أقتصاد كبرى الشركات المستثمرة حتى ولو خسروا كل أموالهم في سد النهضة اﻷ ثيوبي فهم يستحقون لأنهم لم يراعوا البعد الأنساني في إستثماراتهم في سد النهضة أقول قولى هذا وﻻ أخشى في قول كلمة الحق لومة ﻻئم

و بصرف النظر عن تمويل البنك الدولى لسد النهضة الأثيوبي بالإضافة أيضا إلى ضخ بعض كبرى الشركات الدولية العملاقة  لإستثمارات بالمليارات في سد النهضة إﻵ أن تلك الإستثمارات  تعتبر تعديا مرفوضا شكلا وموضوعا على حق مصر والسودان في حصتهما التاريخية والقانونية فى مياة نهر النيل . ونحن هنا نتحدث عن كارثة إنسانية من المتوقع حدوثها في ظل  التعند الأثيوبي الرافض للأنصياع لصوت العقل والضمير الإنساني لوقف توحش  وتغول  وإصرار أثيوبي  على أغتصاب وسرقة حقوق  ملايين الأطفال والنساء والاسر  من الدولتين المصرية والسودان اللذان يعتبران  الاكبر تضررا من  سد النهضة الاثيوبي الذي نرى فيه مآرب أخرى تسهدف مصر بشكل مباشر وتسعى لزعزقة الباقة الباقية من أمن وآمناب ما تبقى من دول المنطقة العربية .

نحن أمام قضية حقوقية حقيقة يجب أن تضعها كافة منظمات حقوق الإنسان والمرأة والطفل الدولية في عين الاعتبار الأول قبل حدوث كارثة إنسانية . إن حقوق الأنسان والطفل والمرأة هم ليسم فقط في مطالبتنا للدول التى ترفض العمل على تفعيل وأحترام حقوق المرأة والطفل والاسرة. ولكن من صميم عملنا في مجال منظمات المجتمع المدنى الحقوقي  المطالبة بالحفاظ على حقوق المرأة والطفل والاسرة أيضا في حالة ما أن يكون هناك تعرض بالمساس بالأمن الغذائى والمعيشي للطفل والمرأة والاسرة . ولهذا فنحن نمارس واجبنا الأنسانى القانونى في حق المطالبة  بتكاتف المجتمع الدولى وبشكل خاص نطالب الاتحاد الاوروبي بالسعى لأيجاد حل جذرى وليس وقتي  لإجبار  أثيوبيا على الإستماع لصوت العقل والضمير الانساني وبالتالى يجب الزام أثيوبيا دوليا  بقبول الحلول المصرية والسودانية المطروحة   على مائدة المفاوضات وان تتعهد بعدم العمل على  إفشالها بسبب تعنتها الكارثي الغير إنساني .

فمن  أجل حماية ملايين الاطفال والنساء والأسر المعرضون حاليا لكارثة إنسانية  لو  لم يضع الأتحاد الأوروبي حدا لتلك الأزمة الإنسانية التى تقوم بها أثيوبيا ضد مصر والسودان فستودى  تلك المشكلة إلى زيادة فى معدل الفقر وسوء التغذية للأطفال مع نقص فى حقهم المشروع في مياة النيل.فى حالة مالم يتدخل المجتمع  الدولى لأنقاذ ملايين الأطفال والنساء والاسر المصرية والسودانية من كارثة شبح  العطش الوحشى الذي سيتعرض له الأطفال   والاراضى المصرية الزراعية والسودانية أيضا . وهذا يعنى أن المجتمع الدولى لو لم يتدخل لوقف ظلم أثيوبيا الساعية لقتل ملايين الاطفال والنساء والاسر من خلال حرمانهم من حقهم المشروع الانساني في مياة الشرب. فهذا الصمت يمنح مصر  الحق فى كافة الخيارات الممكنة للحفاظ على أمن وسلامة ملايين الأطفال والنساء والاسر المصرية حتى ولو إستدعى  الأمر  التدخل العسكري لوقف إستكمال سد النهضة الاثيوبي بأى شكل من الاشكال التى  تراها مصر مناسبا لحماية حقها المشروع في مياة النيل  ففى تلك الحالة ليس من حق العالم ان يلوم مصر على حماية حقها المشروع لحياة أطفال ونساء وأسر مصر.وبما أننا نرفع رآيات السلام وننادى به  بين شعوب العالم فعلى المجتمع الدولى التحرك قبل أن ينفذ صبر مصر على أثيوبيا

وعن كبرى شركات المال والاعمال للمستثمرين اللذين غابت عنهم ضمائرهم وﻻ يفكرون سوى في كيفية جمع المال وتكنيزة في الوقت الذي لوكان لديهم إنسانية لقاموا بدراسة هندسية وإنسانية صحيحة قبل تورطهم في  إستثمار أموالهم في عمل غير إنساني وليس له أى شرعية قانونية  تمنحهم حق الجور على حقوق ملايين الاطفال والنساء والاسرة المصرية والسودانية الفقيرة.  والسؤال ..أفاﻻ يكفى الفقر الذي يعيشون فيه فتفرض كبرى الشركات الإستثمارية العملاقة أيضا العطش عليهم مع أحتماليبة مؤكدة لزيادة معدلات الفقر في مصر والسودان في سبيل أن تزداد تلك الشركات ثراء على ثراءهم فأين هى إنسانيكم؟؟ إلى متى سيظل الأثرياءيعبثون بأقدار الفقراء ؟

نحن ﻻ نتحدث عن نظام سياسي مصرى  فهذا الأمر ﻻ يتعلق بالنظام المصري السياسي ولكنه أمرا إنسانيا  في الدرجة الأولى والأخيرة ونحن كمنظمات حقوقية نطالب بالعدل والانسانية من كبرى الشركات والدول المشاركة  في هذا السد المشؤوم. أرفعوا أيديكم عن أكبر جريمة إنسانية في القرن ال21 ترتكب في حق ملايين الاطفال المصريين والسودانيين وسط صمت محتمعى دولى.

.


تاريخ آخر تحديث: 20:52:28@10.04.2021  

إضافة تعليق


JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval