BB Search

FB BB

Follow us


Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية قضايا و أراء من النمسا نرفض سرقة مياة النيل وسنضطر للتحرك الشعبي السياسي ضد أثيوبيا فنحن أحفاد الفراعنة.. كتبت د. منال أبو العلاء
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)

من النمسا نرفض سرقة مياة النيل وسنضطر للتحرك الشعبي السياسي ضد أثيوبيا فنحن أحفاد الفراعنة.. كتبت د. منال أبو العلاء


إن مصر هى مهد الاديان والحضارات القديمة التى إستمد العالم منها مناراته الحضارية
الحديثة. ومصر هى بالنسبة لنا أرض الاجداد والأباء ولن نقبل بأن يعطش شعبها وتبور أراضيها الزراعية . وعن شخصى كونى مواطنة نمساوية وأفتخر ولكني أفتخر أيضا بأصلى المصري الذي ينتمى إلى أعرق وأعظيم حضارات العالم ثقافة وفن وعلم قديم بنا منه علماء العالم علومهم الحديثة. ولهذا لن نترك مصر في إزماتها وهى دولة تعدَ تعداد سكانها ال100 مليون نسمة . ومن منطلق حقوقى إنساني لن نقبل بتلك المؤامرة التى تدار الأن ببراعة لخراب مصر وتعطيش وتجويع شعبها في محاولة خسيسة لإسقاطها بعد أن فشلوا في تركيعها. إن مصر ليست مصر نظام وﻻ رئيس ولكنها مصر كل مواطن تربي على أرضها وشرب من نيلها الذي يسعى الأن كل أهل الشر لأغتصاب حق مصر الدولى في حصتها التاريخية من مياة النيل

لن نتحدث عن المفاوضات التى نعلم جيدا  أن هناك مسؤولين سياسيين مصريين يبذولون كل طاقتهم الفكرية والسياسية للخروج بمصر من أزمتها الكارثية وهى أزمة المياة . نعم هناك تعند وتجبر وتوحش من قبل الدولة الاثيوبية التى لم تقصر مصر يوما بحسن علاقاتها معها فالخطاء ليس خطاء مصر سياسيا ولكن هناك من أهل الشر من أستغل  الضعف الأثيوبي وتخبطها السياسي وضعفها الأقتصادي ووظف أثيوبيا توظيفا شيطانيا من أجل أغتصاب حق دول الجوار  مصر  والسودان وحقهما المشروع في حصتهما في مياة النيل. ولقد تابعدنا كل التصريحات والدول المشاركة في بناء سد النهضة الذي يعرفه أسمه ويعرف من يقفون وراءه ليس حبا في دولة إثيوبيا والعمل على النهوض بها وليس من أجل الظلام الدامس الذي قيل أنها تعيشيه وتذكروه فقط في القرن ال21 وكائن أثيوبا لم يكن لها وجود في القرون السابقة.

وبدون الدخول في تفاصيل أكثر فقد جاء وقت الفعل ﻻ الكلام وﻻ الإستجداء من أحد
وﻻبد من حدوث حراك شعبي وطني من أجل الحفاظ على حقوق أسركم المصرية المقيمين داخل مصر أيها  الاوروبيون  من أصل مصرى ومن المصريين الجنسية المقيمين بأوروبا وأمريكا فقد حان وقت التظاهرات أمام كل سفارات أثيوبيا في أوروبا وأمريكا وحول العالم مع إحترام كافة قوانين التظاهرات المحدودة الان بسبب ﻻئحة كرونا فيروس. فنحن مع الالتزام بالقوانين  وأحترام وتطبيق كافة قوانين التظاهرات والمشاركة الأن ليست بالكم ولكن من الممكن أن تكون من خلال تمثيل لكل رموز ونشطاء العمل العام الاوروبي من اصل مصري . وإلى جانب التظاهرات السلمية الداعية إلى منح مصر حقها المشروع في حصتها من مياة النيل. سننادى بعقد إجتماعات لمصريو النمسا والنمساويين من أصل مصري للتباحث والحراك الجماعى السياسي الشعبي الأوروبي  ضد التعند الاثيوبي الرافض للاصغاء لأى حلول مصرية.. وسنعلن خلال الاسبوع القادم عن مفاجئة ستساهم وبقوة في العمل الجماعي الشعبي لتعرية التعند الاثيوبي أمام الرأى العام الأوروبي وسيعلم الاروبيون  مدى إصرار أثيوبيا على خلق كارثة إنسانية دولية بمصر  سييكون ضحايا الاسر والنساء والاطفال بسبب إغتصاب  أثيوبيا لحق مصر والسودان أيضا في مياة نهر النيل الخالد .ولو إضطررنا لعقد مؤتمرات صحفية وشعبية وتظاهرات  بصفة دورية حتى يصغى المجتمع الدولى لمطالبنا العادلة المشروعية  فلن نتراجع. وهناك أسباب إنسانية تجعل الحق لنا ومعنا في تحريك المجتمع الأوروبي والجهات الاوروبية للضغط على أثيوبيا بالرغم من مشاركة الشركات العملاقة في بناء السد والذي نعتبر مشاركة العديد منهم هو عمل غير إنساني ومناهض لحقوق الأنسان المصري والسودانى في حقه الطبيعى المشروع في مياة النيل الخالدة التى هى في الاساس تاريخيا كانت تحت الأدارة المصرية القديمة منذ عهد أجدادنا الفراعنة. فمن أنتم حتى تأتون اليوم وتضعون أيدكم على حق اكثر من 100 مليون إنسان مصري .

إن المجتمع الأوروبي والحكومات الأوروبية عليهم بأن يعلموا بأن حدوث أى كارثة إنسانية بمصر نتيجة لأزمة المياة التى ستتعرض لها مصر ستصيبنا نحن أيضا في أوروبا وسنضطر  إنسانيا  جميعا  لتحمل تبعيات التعند الاثيوبي في إصراره على خفض حصة مصر والسودان في المياة . ولن نستجدى أصحاب رؤس الاموال الذين شاركوا في كارثة بناء سد النهضة ولن يضعوا في حساباتهم الهندسية حقوق مصر والسودان مع سبق الأصرار والترصد بهد تخريب مصر و تكنيز ملايين اليورهات على حساب الاطفال والنساء والاسر التى ستضطر من كارثة أزمة مياة سد النهضة. نحن لسنا بعدين في عصر العولمة عن أزمات وقضايا المنطقة العربية ومصر وخاصة في تلك الكارثة الانسانية .ولن نقف مكتوفى الايدى وﻻ مكممين الافواة  فهذا هو قدرنا قول كلمة الحق وسنعمل جميعا سويا وسنحي حماسة ثورة 30 يونيو 2013 ولكن اليوم نحن أمام قضية حقوقية إنسانية وﻻ يمكن الصمت على القتل البطئ لملايين الاسر والاطفال  المصريين والسودانيين أيضا لو حدث وعطشت أرض مصر وشعبها لن نقبل ولن نسكت
تاريخ آخر تحديث: 16:26:06@09.04.2021  

إضافة تعليق


JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval