BB Search

FB BB

Follow us


Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية قضايا و أراء حكومة الأخوان المسلمين التركية بقيادة أردوغان تتصدى بالاعتقالات لبيان صادر من 103 ضابطا تركيا ضد قرارات أردوغان.. تقرير د. منال أبو العلاء
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)

حكومة الأخوان المسلمين التركية بقيادة أردوغان تتصدى بالاعتقالات لبيان صادر من 103 ضابطا تركيا ضد قرارات أردوغان.. تقرير د. منال أبو العلاء

د. منال أبو العلاء
أصدر 103 ضباط متقاعدين من الجيش التركي  بيانا يطالبون فيه الحكومة التركية و
أردوغان بالتراجع عن بعض القرارات حيث طالب ضبّاط أتراك مِن القوات البحرية التركية المتقاعدون في بيان، أمس الأحد، بالتراجع عن تنفيذ مشروع قناة إسطنبول (غربي تركيا) الذي طرحته الحكومة التركية وترفضه المعارضة وقد تم إعتقال 10 من كبار الضباط المتقاعدين. وقال بيان العسكريين المتقاعدين إن المضائق التركية هي من أهم الممرات المائية في العالم، مشددا على أن "مونترو" هي الكفيلة بضمان حقوق البلاد فيها بأفضل طريقة. وأضاف الموقعون أن مونترو هي الوثيقة الأساسية الضامنة لأمن البلدان المشاطئة للبحر الأسود، وهي "العقد الذي يجعل البحر الأسود بحر سلام"، ومكّنت البلاد من الحفاظ على حيادها خلال الحرب العالمية الثانية.

وجديرا بالذكر أن الجيش التركي كان دائما محافظا على علمانية الدولة التركية حتى أتى الأسلاميين وحولوا تركية من دولة علمانية إلى إسلامية سياسية عن طريق الاحزاب الإسلامية السياسية الأخوانية التى سيطرت على  الدولة وكافحت وتكافح الجيش التركى الذي ﻻ يزال الكثيرين من ضباطه متمسكين بمبأدى أو ل جمهورية تركية أنشأها كمال أتاتورك بعد أن نجح في إسقاط الأمبراطورية العثمانية الأرهابية الإسلامية السياسية . ويعتبر حزب أردوغان الإسلامي السياسي الإخواني  أكبر حزب إسلامي سياسي بتركيا يحارب ضد العلمانية بتركيا ويكافح ويسعى لهدم العلمانية بالأتحاد الأوروبي عن طريق نشر أردوغان ومساعدته بشتئ الطرق لتنظيمات الجمعيات الأسلامية السياسية الإخوانية لزعزعة أمن وآمان وأستقرار أوروبا والقضاء على العلمانية والمسيحية واليهودية

هذا وقد اعتبر البيان أن القوات المسلحة، وخاصة البحرية، تعرضت في السنوات الأخيرة لهجوم من قبل تنظيم "غولن"، وإلى "مؤامرات غادرة"، مشددا على ضرورة أن يكون الدرس المستفاد هو الحفاظ "بجد على القيم الأساسية للدستور التي لا يمكن تغييرها أو عرض تغييرها".ويدور نقاش من وقت لآخر في تركيا حول صلاحية بعض الاتفاقات والمعاهدات الدولية، التي تعود إلى السنوات الأولى لتأسيس الجمهورية، ولا سيما في سياق مشاريع طموحة تمس المضائق أو المساحات المائية.ولفت تقرير لموقع "تي24" إلى أن البيان يأتي بشكل خاص تعقيبا على إشارة رئيس البرلمان، مصطفى شنطوب، في تصريح صحفي، مؤخرا، إلى إمكانية مضي أنقرة بإلغاء "مونترو"، كما ألغت اتفاقية إسطنبول.إلّا أنّ وزارتي الدفاع والخارجية التركيتين ندّدتا بالبيان، بينما فتحت النيابة العامة تحقيقاً بشأنه كعادة أردوغان وأعتقل عددا من الضباط الموقعين على البيان.

وقالت وسائل إعلام تركية تحدثت الأحد 4 أبريل 2021، عن بيان الضباط الرافضين لمشروع القناة المائية بإسطنبول، الذي يدعمه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وحذروا في البيان مما اعتبروه "مساساً" باتفاقية مونترو الموقعة في العام 1936، والمتعلقة بنظام المضائق البحرية التركية والتى تم إبرامها في عهد كمال أتتاتورك أول رئيس للجمهورية التركية والذي إستمر من 1923 وحتى عام 1938 وكان سببا في نقلة تركيا من ظلومات الإسلامي السياسي العثماني الإرهابي إلى الحضارة الأوروبية والعلمانية.

بيان الضباط دعا أيضاً إلى المحافظة على هيبة القوات التركية، وقال إنه "من الضروري أن يحافظ الجيش التركي بجد على القيم الأساسية للدستور، والتي لا يمكن تغييرها ولا يمكن اقتراح تغييرها، كما ندين ابتعاد القوات البحرية التركية عن هذه القيم وعن المسار المعاصر الذي رسمه أتاتورك"، وفقا لما ذكرته وكالات أنباء 

المصدر وكالات


 

إضافة تعليق


JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval