BB Search

FB BB

Follow us


Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية عقائد أسلام أنتهاك حقوق المراة والخصوصية الشخصية في مصر في عهد السيسي وتطبيق الإخوان والسلفيين للشريعة الإسلامية على النساء في أحياء مصر الشعبية .. تقرير د. منال أبو العلاء ..
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(0 votes, average 0 out of 5)

أنتهاك حقوق المراة والخصوصية الشخصية في مصر في عهد السيسي وتطبيق الإخوان والسلفيين للشريعة الإسلامية على النساء في أحياء مصر الشعبية .. تقرير د. منال أبو العلاء ..

د. منال أبو العلاء

في تقرير نشر  بالعربية وتنقله جريدة بلادي بلادي لتأكيد صحة ما ننشره حول تحويل الرئيس السيسي مصر لدولة
دينية إسلامية سياسية إخوانية سلفية تطبق فيها  الشريعة الإسلامية  على النساء. وللأسف مصر في عهد السيسي   تتعامل مع  النساء وكائنهن يعشن في السودان في عهد البشير أو أنهن يعشن  بالمملكة العربية السعودية صناعة الأرهاب والتطرف وأنتهاك حقوق المرأة والأنسان والطفل وحرية العبادة والرأى والتعيبر . واليوم مصر في عصر السيسي تحولت إلى صورة مصغرة من كل الدول الأسلامية السياسية التى ترى أن المرأة مخلوقا ناقصا للعقل والدين وﻻ ثقة في المراة واخلاقها وبالتالى ﻻ تترك المرأة  بمفردها للجلوس مع رجل  من منطلق عدم ثقة المسلمين السلفيين والأخوان في أخلاق نساءهم  وليس هناك أى معنى أخر للهذا التخلف  الذي يطبقوه على المرأة حتى أصبحت الفتاة  وكل أمراة تعيش بمصر أسيرة  أحكام تطبيق الشريعة الإسلامية على المرأة والفتاة . وذلك بسبب فكر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الإسلامي السياسي الجامع بين الأيدلوجية  السلفية والأخوانية ويعمل على تحقيق أهداف وأحلام السعودية في مصر  للانتقام من تاريخ مصر  المشرف الذي كان أول من حارب السلفية الوهابية بجيوش عسكرية وأخمدت الحركة الوهابية الأولى بأرض جزيرة العرب السعودية حالياودول الخليج العربي حاليا  .

إن  المرأة والفتاة بمصر الأن  يتعاملن معاملة الأسرى بسبب سماح السيسي لتطبيق الشريعة الأسلامية بمصر  ونشره للحجاب والنقاب وسماحه بالتمدد السلفي الوهابي ومصلاحته الرسمية مع الدول الراعية للإخوان والتطرف والأرهاب . فأذا بمصر تتحول في عهد السيسي إلى دولة دينية إسلامية سياسية عسكرية  تنتهك الخصوصية الفردية للمواطن وتنتهك حقوق المرأة  بكل وحشية إسلامية سياسية تحت مسمى تطبيق الشريعة الإسلامية التى ترفض تماما أن تجلس أمرأة بمفردها  مع أى رجل حتى ولو كان خطيبها أى زوج المستقبل بدون أن يكون جالسا معهما ما يطلقون عليه في الاسلام محرم أى رجل من أقارب الفتاة أو المرأة كرقيب على جلوس المرأة والرجل  حتى ﻻ يحدث بينهما  أحضان أو قبلات كما يتصور أهل الفتاة المسلمة الفاقدين الثقة تماما في أخلاق المرأة  المسلمة. فلو كانوا يثقون فى أخلاق نساءهم لما كانوا فرضوا عليهن عدم الجلوس بمفردهن مع رجل . أن رفض جلوس المرأة مع رجل بمفردها لهو سبة وإهانة  في حق المرأة وشرفها  وإساءة أيضا إلى أسرة الفتاة وهذا يعنى عدم ثقتهم في تربيتهم  لأبنتهم . للأسف يطبقون بمصر  شريعة البدو السلفيين دون أن يفكروا في معنى ما يفعلون بالمرأة من تحطيم وأضعاف لشخصيتها   التى بالتالى ستنعكس في المستقبل على تربيتها لأبناءها فيكون الابناء مثل الأباء ليس لديهم أى ثقة في خلق المرأة. أنهم يزرعون بذور الكراهية والعنصرية ضد المرأة في عقول أبناءهم الذكور فماذا تنتظرون في مستقبل مصر  غير زيادة فى التخلف والرجعية ومناهضة حقوق المرأة والأنسان بشكل عام في ظل تمدد السلفية الوهابية وأندماج السلفيين والإخوان معا   . لقد أعمت السلفية والاخوان عقولهم وأعينهن تحت مسمى تطبيق الشريعة الإسلامية  . فقد أنعدمت الثقة تماما في المرأة المصرية وأخلاقها حتى  تطبق مصر في عهد السيسي الشريعة الاسلامية التى ترفض خلوة  الرجل بالمرأة  ﻻ في السكن وﻻ في العمل وﻻ في أى مكان عام أو خاص. ونحن نتسأل كيف أستطاع السيسي أن يحول مصر بين ليلة وضحاها إلى دولة إسلامية سياسية سلفية إخوانية . أن مصر تعيش عصر الردة الفكرية الداعية إلى الرجعية والتخلف والجهل الفكرى الأسلامي السياسي المناهض تماما لكل حقوق المرأة والطفل.  ولعل هذا  يقودنا  إلى سوء حال النساء والفتيات الأقباط مصر في ظل  تطبيق الشريعة الاسلامية وإنتشار الحجاب والنقاب وأصبحت بمصر الأن كل  عاريات الشعر  أى من ﻻ ترتدى حجاب  أو نقاب في مصر هن المسيحيات أو من ﻻ أخلاق لهن من وجهة النظر الأسلامية السياسية المستمدة من الشريعة الاسلامية

هذا هو ما يحدث الأن بمصر السلفية الأخوانية  من أنتهاك حقوق المرأة  في مصر وأنتهاك حرية الفرد داخل منزله تابع الخبر.. نقلا عن العربية..البداية تدوينة لشاب يدعى محمد طاهر نشرها على صفحته على "فيسبوك"، ونشرتها وسائل إعلام مصرية طالب فيها بسرعة التدخل لإنقاذ فتاة أطلقت استغاثة تفيد تعرضها وشقيقتها ووالدتها وخطيبها للضرب والسحل، بعدما اقتحم الجيران منزلهن في منطقة مؤسسة الزكاة التابعة للمرج بالقاهرة، بزعم أنهم شاهدوا شقيقتها مع خطيبها بمفردهما في شرفة الشقة وتبادلهما الأحضان.وكشف أن الجيران اقتحموا الشقة وتناوبوا بالاعتداء على الشاب خطيب الفتاة وسحلوه، وكذلك الاعتداء على كل من في المنزل الذي تبين أنه تقطنه سيدة مسنة وبناتها فقطكانت منطقة دار السلام شرق القاهرة قد شهدت قبل أسبوعين واقعة مماثلة حينما اقتحم عدد من الأشخاص شقة جارتهم وهي سيدة تقيم بمفردها وتناوبوا على ضربها بحجة اختلائها بصديقها حتى فرت منهم وقفزت من الطابق السادس لتلقى مصرعها على الفور.

وكشفت التحقيقات أن صاحب العقار وزوجته وأحد السكان اقتحموا شقة السيدة أثناء تواجدها في شقتها برفقة أحد الأشخاص، وتعدوا عليهما بالضرب المبرح، فحاولت الهروب منهم، لتسقط من شرفة شقتها وتلفظ أنفاسها الأخيرة في الحال.

هذا هو عصر عبد الفتاح السيسي وأخيرا وبمنتهى الصدق وﻻ يوم من أيامك يا مبارك ظلموك وأهانوك لأنك كنت تقود مصر وأبناءك لدولة مصرية علمانية حقيقة تفصل الدين عن الدولة . وأسالوا انفسكم على وضع مصر الأن وقارنوها بعهد مبارك الذي يعتبر أفضل بكثير من ما آلت إليه مصر في عهد السيسي إلى حول مصر إلى دولة عسكرية دينية إسلامية سياسية سلفية أخوانية تقذف فيه النساء بأنفسهن من شرف المنازل بسبب تطبيق الشريعة الإسلامية على النساء  المصريات خاصة في الاحياء الفقيرة . لهذا أقف أمام أنتشار الحجاب والنقاب بالنمسا وأوروبا حتى ﻻ تتسلل  تطبيق الشريعة الاسلامية إلى مجتمعنا الاوروبي 

تقرير أخر عن أنتهاك حقوق المرأة والخصوصية وتطبيق الشريعة الإسلامية بمصر  في عهد السيسي 


قررت النيابة المصرية حبس 3 أشخاص وعرض رابع على مستشفى حكومي لتوقيع الكشف الطبي عليه، وإخلاء سبيل متهمة خامسة وهي ربة منزل، بعد أن اتهموا بالتسبب في انتحار شابة مصرية ألقت بنفسها من شرفة شقتها بالطابق السادس إثر اقتحامهم لشقتها بحجة "اختلائها برجل غريب جاء لزيارتها".حدثت الواقعة في منطقة دار السلام شرق القاهرة أمس الجمعة، حيث تلقت الأجهزة الأمنية بلاغا بمصرع شابة تبلغ من العمر 34 عاما بعد إلقائها بنفسها من شرفة مسكنها.وتبين أن المتهمين كسروا باب شقتها، خلال زيارة صديق لها، واتهموها بممارسة الرذيلة، وهو ما لم يثبت.وكشفت التحقيقات أن صاحب العقار وزوجته وأحد السكان اقتحموا شقة الشابة أثناء تواجدها في شقتها برفقة الصديق، وتعدوا عليهما بالضرب المبرح، فحاولت الهروب منهم، فسقطت من شرفة شقتها ولفظت أنفاسها الأخيرة في الحال.

وتبين من التحقيقات أن الصديق جاء لزيارة الفتاة  للاطمئنان عليها، ونظرا لكونها غير متزوجة شك المتهمون بوجود علاقة غير شرعية بينهما وبتالى طبقوا على الفتاة والشاب الشريعة الاسلامية.


تاريخ آخر تحديث: 12:05:03@01.04.2021  

إضافة تعليق


JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval