BB Search

FB BB

Follow us


Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية فنون و ثقافة وفاة محمود ياسين أشهر فنانين مصر وشاهدوا أفلامه ومصر بدون حجاب ونقاب والحجاب والنقاب رمزان إسلاميان سياسيان ورمزان للتمييز العنصري بين النساء وبعضهن البعض.. تقرير د. منال أبو العلاء
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(0 votes, average 0 out of 5)

وفاة محمود ياسين أشهر فنانين مصر وشاهدوا أفلامه ومصر بدون حجاب ونقاب والحجاب والنقاب رمزان إسلاميان سياسيان ورمزان للتمييز العنصري بين النساء وبعضهن البعض.. تقرير د. منال أبو العلاء

د. منال أبو العلاء

رحل يوم 14 من أكتوبر الجارى لعام 2020 عن عالمنا الفنان المصري القدير محمود ياسين عن عمرا يناهز ال79 عاما بعد صراع مع المرض. وجديرا بالذكر أن الفنان محمود ياسين لقبه الجمهور المصري والعربي لقرابة ال40 عاما بفتى الشاشة الاول . ويذكر أن الفنان محمود ياسين من مواليد 1941 وحاصل على ليسانس الحقوق وعمل فى بدايته محاميا . ونظرا لهوايته لفن التمثيل تقدم إلي المسرح القومي المصري الذي يعد مسرح الدولة وتقدم لإختبارات للشباب الموهوبين ثم نجح فى الأختبارات الفنية ليبدأ مسيرته الفنية المسرحية إلى أن أجتذبته الشاشة الفضية – السينما ليصبح فتى الشاشة المصرية والعربية الأول لأكثر من 40 عاما عمل فيهم مع جميع فنانات مصر الشهيرات

ولقد تميز عصر محمود ياسين الذي بداء مسيرته الفنية في أواخر الستينات من القرن الماضى وتربع على عرش النجومية في السبعنيات والتمنيات حتى منتصف التسعنيات . وجديرا بالذكرﻻ أيضا  أن نساء مصر على مدار أكثر من 100 عاما لم يرتدوا ﻻ نقاب وﻻ حجاب . ولم تكن الأطفال في المدارس المصرية ترتدي ﻻ حجاب وﻻ نقاب. ولكن مع ثورات ونكسات الخريف العربي ونكسة 25 يناير 2011 وبصعود الإخوان المسلمين أعداء الحضارة والرقي الفكرى والأخلاقي جاؤوا كتتار العصر الحديث ليضربوا النساء في شوارع مصر بالعصى ويهاجمون الأفراح والحفلات الفنية بالعصيان والشوم والبلطجة الإسلامية السياسية لفتوات  جماعة الإخوان المسلمين الإرهابين بتعاون سلفي ﻻ يستطيع إنكاره أحد

  وعملوا على تكسير وتخريب كل المحلات التجارية التى كانت تعمل على بيع فيديوهات وسديهات الموسقى والاغانى . وأنتشروا في كافة أحياء مصر وقراها وفرضوا إرهابهم على النساء حتى أرهبوا وأجبروا نساء وفتيات مصر على إرتداء الحجاب وتعميمه وإرتداء النقاب حتى للأطفال الإنياث. ويذكر أن تلك الأحداث المشؤومة بدأت منذ صعود جماعة الأخوان المسلمون بمجلس الشعب المصري عام 2005 بناء على إلحاح من الوﻻيات المتحدة  الإمريكية التى كانت تضغط على القيادة السياسية المصرية لفرض جماعة الأخوان على المشهد المصري السياسي تحت مسمى الديمقراطية وحقوق الإنسان. والحقيقة أنها كانت مجرد كلمات ضخمة أستخدموها لهدم مصر والعالم العربي. وهانحن شاهدنا ديمقراطية الأخوان اللذين أبدا لم يعترفوا ﻻ بحرية العبادة وﻻ حرية الرأى والتعبير وﻻ حقوق المرأة والطفل وحقوق الإنسان بشكل عام . وﻻ يفوتنا بالذكر أن طوال فترة إدارة أوباما  أساء للديمقراطية وحقوق الإنسان. وحتى وقتنا هذا ﻻ نرى مبررا لما فعلة أوباما وهيلارى كليتون من تسببهم فى نشر الإسلام السياسي والإرهاب وداعش في البلدان العربية .وساهموا بأفعالهم في نشر الحجاب والنقاب  سوى أنهم كانوا أعداء للسلام والحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان بتشجيعهم ومساندتهم لأعداء السلام وحقوقق الانسان الإخوان الأرهابيين المجرمين ز ونرى أن المقصود هو الوصول  إلى هدم دول الإتحاد الاوروبي بإنعكاسات أفعال الإسلام السياسي على أوروبا نتيجة تدفق الهجرات الغير شرعية. وتريد أمريكا أعادة خريطة الشرق الاوسط لأنها لم تكن حاضرة لمشهد ترسيم الحدود وأنشاء دول عربية بعد سقوط الدولة العثمانية الأرهابية أى أنها تسجل إعتراضا عمليا على الدور الأنجليزى سابقا في تقسيم الشرق الاوسط

شاهد أفلام  مصر في تسعنيات القرن الماضى كشهادة عملية تؤكد صحة ما ننشر ونساء مصر بدون حجاب وﻻ نقاب وﻻ تخلف ورجعية.  وهنا السؤال هل يتقدم العالم أم يعود إلى الوراء؟  إن الاخلاق والفضيلة والتدين ﻻ علاقة لهم ﻻ بحجاب وﻻ نقاب وفرضه لا يعنى أن المجتمع المصرى والعربي وصل إلى مرحلة الكمال الأخلاقى . ونترك الاجابة هنا لوزارة الداخلية المصرية التى نعتقد أنها أدرى بالحجاب والنقاب ونسألهم هل الأعمال المخالفة للأداب والاخلاق أنتهت بنشر الحجاب والنقاب بمصر؟؟ إن الحجاب ليس رمزا للفضيلة والأخلاق والتدين ولكنه رمزا إسلاميا سياسيا وتميز عنصرى بين النساء وبعضهن البعض





تاريخ آخر تحديث: 11:59:44@16.10.2020  

إضافة تعليق


JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval