BB Search

FB BB

Follow us


Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية عقائد مسيحية إضطهاد بعض الاقباط للمتحولين من الإسلام إلى المسيحية الكاثوليكية وشاهد فيديو محنة المسيحيين فى الشرق الأوسط .. تقرير د. منال ابو العلاء
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)

إضطهاد بعض الاقباط للمتحولين من الإسلام إلى المسيحية الكاثوليكية وشاهد فيديو محنة المسيحيين فى الشرق الأوسط .. تقرير د. منال ابو العلاء

د. منال أبو العلاء
من الغزو العربى إلى الخريف العربى: أزمة ومحنة المسيحيين فى الشرق الأوسط

الأقباط-الأشوريون-الكلدانيون-الموارنة -السريان- وباقى المسيحيين فى الشرق الأوسط يعيشون محنة حقيقية ولكن وماذا عن قضية المسلمين المتحولين إلى المسيحية التى ﻻ يتطرق لها أى برنامج مسيحي ؟  إن الفرق بين المسلم المتحول إلى المسيحية أنه ﻻ يخشى من مضطهديه وأخطار المسيحية عن فهم ودراسة ثم أتت القناعة ولهذا فأن المسلم المتحول  إلى المسيحية هو مسيحيى مخلص صادق لأنه بإرادته الخالصة أخطار  أن يعتنق الديانة المسيحية  وليست أرث اسرى نشاء فيه فأصبح مسيحيا بالوراثة تماما كالمسلمين بالوراثة.

إن أصحاب المصالح من اﻷقباط أنفسهم عندما يرون مسلم تحول إلى المسيحية وخاصة تحول إلى المسيحية الكاثوليكية يتحدون ضده لمحاربته وأضطهاده بشتئ الطرق  الممكنة يد بيد مع مسلمو الدولة وأجهزتها اﻷمنية. حتى أن البعض منهم تطوع للعمل كمخبر على سيدة مسلمة متحولة إلى المسيحية دون أن يخجلوا . ولقد تعجبت في بدء الامر ولكنى أكتشفت أن الاقباط الارذوثوكس  لهم تاريخ مع الكاثوليك رافض للكاثوليكية ومنتقدا لها . وهذا هو شأنهم وﻻ أتناقش فيه فهم أحرار فيما يعتقدون. ولكنهم للأسف وخاصة من منهم على علاقة وثيقة برجال الاستخبارات المصرية يعملون يد بيد معهم على أضطهاد المتحول من الإسلام إلى المسيحية.

فهناك الكثيرين من الاقباط يفضلون الحفاظ على مصالحهم الخاصة والتقرب من رجال السلطة والامنيين وينكرون المسلم المتحول إلى المسيحية خشيتا على  مصالحهم الخاصة مع مسلمو الدولة وخاصةمصالحهم مع الجهات الأمنية . وهذا  ما حدث وﻻ زال يحدث معى من بعض الاقباط المقربون من السلطة والجهات اﻷمنية المصرية فهم أشد أضطهادا لشخص وبعنف فكرى يتسم بالكراهية والحقد  والحق أقول هم أشد في إضطهادهم من المسلمين أنفسهم وﻻ يخجلون . في الحقيقة أننى ارى كل من يضطهدنى من الاقباط المقربين إلى الجهات الأمنية المصرية الباحثين عن تحقيق مصالحهم الخاصة على حساب حياة وسلامة المسلم المتحول إلى المسيحية فهوﻻء جميعا هم يهوذا العصر . وهوﻻ أختزلوا المسيحية في  حضورهم قداس الاحد ولكن الايمان المسيحي هو أن تنصر كلمة الرب يسوع والصلاة الحقيقة هى صلة مستمرة دائمة ﻻ تتوقف بين المؤمن وربه وأن ﻻ تتبراء من كلمة الرب يسوع حين تدخل قلب وعقل مسلم تحول إلى المسيحية الكثاوليكية من أجل أن تحققوا  مصالح دنياوية زائفة زائلة وهوﻻء يعلمون أنفسهم جيدا

وشاهد فيديو محنة المسيحيين فى الشرق الأوسط .. 
http://youtu.be/jEgUbJZlS0E
 

إضافة تعليق


JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval