20:31:58@06.01.2011
طباعة
(2 votes, average 3.00 out of 5)

مصر تاريخ مضئ لتسامح الأديان ... بقلم / عبد الرحيم ريحان المدير العام بمنطقة آثار جنوب سيناء أمين لجنة الإعلام بالاتحاد العام للآثاريين العرب

alt
الإسلام دين التسامح والسلام لكل البشر ونذكّر بحال المسيحين فى مصر قبل إنبثاق النور الذى أضاء قلوب وعقول كل البشر حيث اعتبر الرومان أن انتشار المسيحية تهديداً لديانتها الوثنية ولمكانة أباطرتها فاضطهدوا معتنقى المسيحية لاسيما المصريين حيث كانت مصر أكبر ولاية رومانية وبمثابة مخزن القمح للإمبراطورية كلها وفى الفترة البيزنطية عانى المسيحيون فى مصر من الاضطهاد نتيجة اختلاف المذهب ومن أشهر مظاهر الإضطهاد الرومانى هو ما قام به الإمبراطور تراجان 98م وسبتميوس سيفروس 193م من استخدام الملاعب الرومانية (الأمفتياترو) والتى تستخدم لمباريات المصارعة لإجراء مصارعة يقدم فيها معتنقوا المسيحية للوحوش الضارية
وذكر أبو المكارم فى كتابه تاريخ الكنائس والأديرة أن النصارى القبط بالإسكندرية كانوا يصلون فى البيوت خوفاً من الروم لئلا يقتلوهم ولم يكن أحد من بطاركتهم يظهرون بالإسكندرية واستمر الإضطهاد مع بداية النصف الثانى من القرن الثالث الميلادى تحديداً فى عهد دكيوس (249 – 251م) الذى كان أول إمبراطور رومانى يصدر مرسوماً إمبراطورياً عاماً بالاضطهاد ولقد فر من اضطهاد دكيوس القديس بولا الطيبى الأصل وصاحب الاضطهاد حدوث دمار كبير للمبانى والذى استمر فى عهد فاليريان الذى خلفه ومع بداية الاضطهاد فى شمال مصر فر العديد من هؤلاء نحو الجنوب واشتد الاضطهاد فى عهد دقلديانوس (284 – 305م) وصاحب هذا الاضطهاد أعمال تخريب تسببت فى اختفاء العديد من  الكنائس

هدم الكنائس والأديرة

وشهد المسيحيون أسوأ موجة تعذيب فى عهد دقلديانوس الذى أغلق  الكنائس ودمر الأدب المسيحى وعذّب المسيحيين ويكفى أن الكنيسة بدأت تقويمها بالسنة الأولى من حكمه وأسمته تقويم الشهداء عام 284م واستهل دقلديانوس حكمه بتركيز جهده للقضاء على الدين المسيحى فى شخصية معتنقيه فقتل وشرد الآلاف وقام بقتل جماعة كبيرة فى الإسكندرية عام 284م وهى الحادثة التى عرفت بحادثة الشهداء واستمر خليفته مكسيمانوس 305م فى سلسلة التعذيب وذبح آلاف المسيحيين منهم عدداً كبيراً من القديسين أمثال القديسة كاترين وقتل دقلديانوس ومكسيمانوس النصارى بالإسكندرية وهدموا كنائسهم وأديرتهم ابتداءً من بطركية أنبا بطرس

الاضطاد المسيحى للمسيحيين

اعتنق الإمبراطور قسطنطين المسيحية(323 – 337م) واعتبرها دين مسموح به وفى عهد الإمبراطور ثيودسيوس الأول (379–395م) صدر مرسوم عام 380م ينص على أن المسيحية هى الدين الرسمى الوحيد ولكن أصيبت مصر بخيبة أمل بالغة عندما ذهب أساقفة القسطنطينية وأباطرتها فى اتجاه عقيدى مذهبى يخالف ما ذهبت إليه كنيسة الإسكندرية فحل بالمسيحيين الاضطهاد ثانيةً وإن كان هذه المرة اضطهاداً مسيحياً ولكنه كان أشد  وأبرز مظاهر هذا الاضطهاد المسيحى ما فعله قسطنطين مع الأسقف السكندرى أثناسيوس فى عام 335م عندما بلغته أنباء تشير إلى أن الأسقف هدد بمنع وصول شحنة القمح المصرى إلى القسطنطينية أمر بنفى  أثناسيوس دون أن يسمع دفاعه وكان القمح المصرى هو سلة الخبز اليومى لعاصمة القسطنطينية على ضفاف البسفور كما كان من قبل بالنسبة لروما وفى عهد الإمبراطورجستنيان (527، 565م) عندما بلغه أن أقباط مصر ضاقوا ذرعاً بالبطاركة الملكانيين وأصبحوا يرفضون كل البطاركة الملكانيين الذى يعينهم الإمبراطور بعث بأحد قواده على رأس حامية دخلت كنيسة الإسكندرية وهددت الأقباط بقبول ما يرسمه الإمبراطور من بطاركة وحين رفضوا الإذعان قتلوهم داخل الكنيسة وقد أدى ذلك لحدوث حالة من التذمر الشديد فى مصر فى ذلك الوقت كما فر بطريرك الأقباط اليعاقبة بنيامين هارباً من وجه قيرس الحاكم البيزنطى والذى انتقم منه لفراره بقتل أخيه مينا بالنار

سماحة الإسلام

طبقاً لتعاليم الإسلام السمحة أعطى رسول الله (صلّى الله عليه وسلم) عهد أمان للنصارى يؤمنهم فيه على أرواحهم وأموالهم وبيعهم يعرف بالعهدة النبوية محفوظة صورة منه بمكتبة دير سانت كاترين بعد أن أخذ السلطان سليم الأول النسخة الأصلية عند فتحه لمصر 1517م وحملها إلى الأستانة وترك لرهبان الدير صورة معتمدة من هذا العهد مع ترجمتها للتركية وهذه مقتطفات من العهد

( بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب كتبه محمد بن عبد الله إلى كافة الناس أجمعين بشيراً ونذيراً ومؤتمناً على وديعة الله فى خلقه لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل وكان الله عزيزاً حكيماً كتبه لأهل ملته ولجميع من ينتحل دين النصرانية من مشارق الأرض ومغاربها قريبها وبعيدها فصيحها وعجميها معروفها ومجهولها كتاباً جعله لهم عهداً فمن نكث العهد الذى فيه وخالفه إلى غيره وتعدى ما أمره كان لعهد الله ناكثاً ولميثاقه ناقضاً وبدينه مستهزئاً وللّعنة مستوجباً سلطاناً كان أو غيره من المسلمين المؤمنين- لا يغير أسقف من أسقفيته ولا راهب من رهبانيته ولا حبيس من صومعته ولا سايح من سياحته ولا يهدم بيت من بيوت كنائسهم وبيعهم ولا يدخل شئ من بناء كنايسهم فى بناء مسجد ولا فى منازل المسلمين فمن فعل شئ من ذلك فقد نكث عهد الله وخالف رسوله ولا يحمل على الرهبان والأساقفة ولا من يتعبد جزيةً ولا غرامة وأنا أحفظ ذمتهم أين ما كانوا من بر أو بحر فى المشرق والمغرب والشمال والجنوب وهم فى ذمتى وميثاقى وأمانى من كل مكروه - ولا يجادلوا إلاّ بالتى هى أحسن ويخفض لهم جناح الرحمة ويكف عنهم أذى المكروه حيث ما كانوا وحيث ما حلوا - ويعاونوا على مرمّة بيعهم وصوامعهم ويكون ذلك معونة لهم على دينهم وفعالهم بالعهد - وكتب على بن ابى طالب هذا العهد بخطه فى مسجد النبى صلى الله تعالى عليه وسلم وشهد بهذا العهد صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد جرت عادة النبى وخلفائه من بعده إعطاء العهود للنصارى ومعاملتهم بروح التسامح من ذلك عهد النبى لأهل أيلة ، عهد النبى لأهل أذرح ومقنا ، عهد خالد بن الوليد لأهل القدس ، عهد أبى عبيدة لأهل بعلبك ، عهد عبد الله بن سعد لعظيم النوبة وأن سلاطين المسلمين أقرّوا هذه الامتيازات المبينة فى العهدة النبوية وذكروها فى فرماناتهم ومنشوراتهم لمطارنة الدير بل ذكروا إنما أعطوهم هذه الامتيازات بناءاً على العهد الذى أخذوه عن النبى وأيده الخلفاء الراشدون

أدخلوها آمنين

بعد فتح مصر أعطى عمرو بن العاص رضى الله عنه المسيحيين أماناً جاء فيه (هذا ما أعطى عمرو بن العاص أهل مصر من الأمان على أنفسهم وملتهم وأموالهم وكنائسهم وصلبانهم وبرهم وبحرهم لا يدخل عليه شئ ولا ينتقص ) وكان دائما يوصى فى خطبه المسلمين بمراعاة الأقباط والمحافظة على حسن جوارهم قائلاً لهم (استوصوا بمن جاورتموه من القبط خيراً ) ولقد ذكر المؤرخ الكنسى ساويرس  بأن عمرو بن العاص رضى الله عنه أرسل لبطريرك الأقباط اليعاقبة بنيامين (609- 648م) الذى كان هارباً من الحاكم البيزنطى قيرس حيث بعث رسالة إلى سائر البلاد المصرية يقول (فليظهر البطريرك مطمئناً على نفسه وعلى طائفة القبط جميعهم التى بالديار المصرية وغيرها آمنين على أنفسهم من كل مكروه ) وعاد البطريرك وأكرمه عمرو بن العاص وأمر له أن يتسلم الكنائس وأملاكها ولقد ساعد عمرو بن العاص المصريين فى بناء الكنائس وترميمها التى تهدمت إبان حكم البيزنطيين ولم تتدخل الحكومات الإسلامية المتتابعة فى الشعائر الدينية عند أهل الذمة وكان  الأمراء والخلفاء يحضرون مواكبهم وأعيادهم وكان أبناء مصر من المسلمين يشتركوا مع الأقباط فى هذه الاحتفالات ولقد بنيت الكنائس والأديرة فى العهد الإسلامى وكان أولها كنيسة الفسطاط التى بنيت فى عهد مسلمة بن مخلد 47-68 هـ وحتى نهاية القرن الثانى عشر الميلادى كان عدد كنائس مصر وأديرتها قد وصل إلى 2084كنيسة ، 834 دير وأن التسامح الدينى الذى قام فى العصر الإسلامى لم تكن تعرفه أوربا فى العصور الوسطى بل أنها لم تعرفه إلاّ بعد الثورة الفرنسية

حماية المقدسات المسيحية

تؤكد الحقائق الأثرية التى تتكتشف يوماً بعد يوم أن المقدسات المسيحية كانت آمنة فى مصر ومنها الأيقونات وهى صور دينية مسيحية لها دلالات معينة وقد حميت من أن تمس بسوء فى فترة تحطيم الأيقونات التى انتشرت فى العالم المسيحى وأوربا فى الفترة من 726 إلى 843م وحميت أيقونات مصر لوجودها داخل العالم الإسلامى بعيدة عن سيطرة أوربا وزيادة على ذلك لم يمنع المسلمون جلب هذه الأيقونات المسيحية من خارج مصر إلى دير سانت كاترين حيث أن عدداً كبيراً من الأيقونات التى تعود للقرن السابع والثامن الميلادى جلبت من مناطق كانت تخضع للعالم الإسلامى فى ذلك الوقت كما حرص المسلمون على إنعاش وحماية طريق الحج المسيحى بسيناء ببناء حصون بها حاميات من الجنود لتأمين هذا الطريق وهناك كنيسة مكتشفة داخل قلعة حربية إسلامية وهى قلعة صلاح الدين بجزيرة فرعون بطابا ويعود تاريح الكنيسة إلى  القرن السادس الميلادى حين استغل البيزنطيون جزيرة فرعون وبنوا بها فنار لإرشاد السفن بخليج العقبة لخدمة تجارتهم عن طريق أيلة قبل مجئ صلاح الدين وبناء قلعته الشهيرة بها ولم تمس أى مبانى مسيحية بسوء وكشف بالكنيسة أحجار كاملة فى صلب البناء وأخرى متساقطة بفعل الزمن عليها كتابات يونانية ورموز مسيحية وصلبان وفى منطقة حمام فرعون التى تبعد عن السويس 110كم تم كشف كهف مسيحى به رسوم لآباء الكنيسة المصرية منهم البابا أثناسيوس الرسولى البطريرك رقم 20 من آباء الكنيسة المصرية الذى عاش فى القرن الرابع الميلادى ولقد هرب المسيحيون لهذه الكهوف بسيناء هرباً من الاضطهاد الرومانى وما زال هذا الكهف للآن برسومه الجميلة وكتاباته اليونانية ولم يمس بسوء وهناك الكثير من الآثار المسيحية المكتشفة بسيناء وعهود الأمان من الخلفاء المسلمون المحفوظة بمكتبة دير سانت كاترين تؤكد أن المسلمون جاءوا بحرية العقيدة والتسامح وتحوى مكتبة دير سانت كاترين 200 وثيقة أصدرها الخلفاء المسلمون كعهود أمان لحماية الدير والمسيحيين عموماً وكل هذا قبس فقط من فيض نور   الحضارة الإسلامية واسهاماتها فى الحفاظ على كل رموز وآثار الحضارات والديانات السابقة