BB Search

Follow us


Facebook

Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية أخبار مصر القبض على محمود عزت ضربة قوية ضد حركة حماس الإرهابية والتنظيم الدولى لجماعة الإخوان المسلمين المتأسلمين عبيد أردوغان .. تقرير د. منال أبو العلاء
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)

القبض على محمود عزت ضربة قوية ضد حركة حماس الإرهابية والتنظيم الدولى لجماعة الإخوان المسلمين المتأسلمين عبيد أردوغان .. تقرير د. منال أبو العلاء

هناك إحتمالية مستقبيلة واردة الحدوث فى  أن تضطر تركيا  لإحياء ماء وجهها كدولة أصبحت أمام العالم دولة  راعية للإرهاب بشكل غير رسمي  برعايتها وحمايتها  للعديد من العناصر الإخوانية الإرهابية العربية السورية والمصرية.  وبشكل خاص أصبحت دولة راعية لنشر  الإسلام السياسي الإخواني الإرهابي المناهض للسلام المجتمع الدولى . هذا ويعتبر المصريون اللذين يعملون تحت رعاية أردوغانية في مجال الإعلام يمثلون خطرا جسيما حقيقيا  ليس على مصر وحدها ولكن على دول الإتحاد الاوروبي بسبب البرامج التركية الإخوانية المصرية العربية  التى يقدمها العرب والمصريون الإخون  الهاربين المتواجدين حاليا بتركيا . ومن المعروف أن كافة القوانين الدولية ﻻ تحمى أى شخص ينتمى إلى الإسلام السياسي الذي بات يشكل خطرا حقيقا ليس على دول الأتحاد الأوروبي ودولة النمسا فحسب بل على العالم أجمع  .  وبالقبض  على الإرهابي الهارب محمود عزت القائم بأعمال مرشد الجماعة الإرهابية المتأسلمة عبيد أردوغان فقد تلقت حركة حماس الإرهابية ضربة قوية وجهتها وزارة الداخلية المصرية قطاع الإمن الوطنى  إلى حركة  حماس الإرهابية . ومن المعروف أن حركة حماس الإرهابية تمثل عمليا  الجناح العسكري لجماعة الإخوان المسلمين المتأسلمين الإرهابيين فعلا وقولا وعملا. وتأتى تلك الضربة المصرية القوية  كصفعة شديدة أفقدت التنظيم الدولى الإرهابي المتأسلم  توازن افرع  التنظيم الدولي الإرهابي  المتواجد بأوروبا  وتركيا . ومن المعروف أن أفرع  التنظيم الدولى الإرهابي لجماعة الإخوان المسلمين المتأسلمين متوغلين داخل الدول الأوروبية في العديد من الجميعات الإسلامية مستغلنين قوانين الدول الأوروبية الخاصة بمنظمات المجتمع المدنى وحقوق الأنسان  ويصعب كشفهم لكونهم ﻻ يحملون أسما إخوانيا علنيا وهكذا يعملون تحت الأرض بأسماء مختلفة. ومن المعروف أن هناك العديد من المصريين    وهم مندمجون مع الأتراك بشكل غير مسبوق داخل المجتمعات الأوروبية  متخذين من من بعض الدول الأوروبية مركز إنطلاق لتحريك عناصر الجماعة الإرهابية عن بعد داخل المنطقة العربية  بطرق شياطنية معلومة ومعروفة. إن  مايحدث بمصر  من ضربات قوية متلاحقة ضد الجماعة الإرهابية الإخوانية المتأسلمة تعد حربا   باردة بين مصر وتركيا. ولقد نجحت  وزارة الداخلية المصرية لقطاع الأمن الوطني فى فضح وكشف الضعف التركي العثماني الجديد أمام الضربات القوية المتلاحقة  التى توجهها مصر ضد النظانم التركى العثماني بشكل غير مباشر  ولكنه إستطاع الكشف مدى هشاشة وضعف نظام أردوغان الذى أصبح نظاما  إسلاميا سياسيا عثمانيا مكشوف للعالم ومرفوض شعبيا شكلا وموضوعا من قبل  المجتمعات الأوروبية وبشكل خاض  دول الأتحاد الاوروبي . هذا وﻻتزال أصداء نجاح وزارة الداخلية المصرية في القبض على الهارب الإرهابي الإخواني محمود عزت  تلقي إهتماما إعلاميا وصحفيا دوليا . هذا ويعرب كل معارضى ورافضى اﻹسلامى السياسي الإرهابي  لجماعة الإخوان المسلمين عبيد أردوغان عن  تقدريهم وأعتزازهم بمجهودات وزارة الداخلية المصرية ونجاحهم  في القبض على الإخواني الإرهابي الهارب محمود عزت القائم بإعمال مرشد جماعة الإخوان المسلمين الإرهابيين المتأسلمين. وحسب بيان سابق لوزارة الداخلية المصرية فقد وردت معلومات لقطاع الأمن الوطني باتخاذ القيادي الإخواني الإرهابي الهارب محمود عزت القائم بأعمال المرشد العالم للإخوان ومسؤول التنظيم الدولي للجماعة الإرهابية من إحدى الشقق السكنية بمنطقة التجمع الخامس بالقاهرة الجديدة مؤخرا وكرا لاختبائه على الرغم من الشائعات التي دأبت قيادات التنظيم الترويج لها بتواجده خارج البلاد بهدف تضليل أجهزة الأمن.هذا وقد سق وأن أكدت وزارة الداخلية المصرية  إنه عقب استئذان نيابة أمن الدولة العليا تم مداهمة الشقة التى كان مختبئ فيها الإرهابي محمود عزت وضبطه وإحضاره  حيث أسفرت عملية لتفتيش عن العثور على العديد من أجهزة الحاسب الآلي والهواتف المحمولة التي تحتوي على البرامج المشفرة لتأمين تواصلاته وإدارته لقيادات وأعضاء التنظيم داخل وخارج البلاد، فضلا عن بعض الأوراق التنظيمة التي تتضمن مخططات التنظيم التخريبية.
اللواء عبد الحميد خيرت يكشف تفاصيل
خاصة عن القبض على الارهابي الإخواني المتأسلم
محمود عزت في على مسئوليتي
تاريخ آخر تحديث: 13:36:48@30.08.2020  

إضافة تعليق



 
JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval