BB Search

Follow us


Facebook

Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية أخبار مصر تعرف على المرشحين من حزب الأسرة والمرأة ونناشدكم المساعدة وملئ إستمارت ترشيح الحزب
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)

تعرف على المرشحين من حزب الأسرة والمرأة ونناشدكم المساعدة وملئ إستمارت ترشيح الحزب


نحن حزبا سياسيا ليبراليا مقيد رسميا بسجلات الأحزاب السياسية النمساوية بوزارة الداخلية النمساوية ونسعى جاهدين لدخول إنتخابات برلمان فيينا والمجالس المحلية لمدينة فيينا . ولقد تم تسجيل حزب الأسرة والمرأة بشكل رسمي وقانونى في كل بلديات العاصمة النمساوية فيينا كحزب سياسي راغب في خوض الانتخابات الفيناوية . ولهذا فيمكن لكل من يرغب في دعم الحزب منحه توكيلا لخوض الإنتخابات السابقة الذكر و أن يتوجه إلى البلدية التى نطلق عليها بالالمانية ماجستيرات. وذلك بأى حى بفيينا بقسم الانتخابات . وما على الداعم سوى أن يذكر أسم حزب الاسرة والمرأة للموظف المختص وسوف يتم الاطلاع على بطاقته ويمكنه الامضاء للحزب أمام الموظف المختص في سجلات الكشوف الانتخابية . وفور هذا فنرجو من الداعم أختارنا على الاميل التالى

أسم الحزب
Frauen und Familie" Kurzbezeichnung: FFP
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

أهداف وبرنامج حزب الأسرة والمرأة بأختصار

مناهضة ومكافحة العنف الأسرى ضد المرأة والطفل ونطالب بتشديد العقوبة الجنائية على كل أنواع العنف الأسرى

مناهضة العنصرية بمختلف مسمياتها فنحن حزب ليبراللي ديمقراطي يرفض رفضا قطعيا معاداة السامية وندعوا للتعايش السلمي داخل المجتمع النمساوى بدون كراهية وبدون تمييز عنصري عرقي أو دينيى بشكل عام . ونرفض العداء ضد اليهود المقيمين بدولة النمسا وكل دول أوروبا والعالم . وبالمثل نرفض العداء ضد المسلمين أصحاب الأعتدال الفكرى ونرفض العداء ضد العلمانيين وأصحاب العقائد الفكرية الاخرى الموجودة بمجتمعنا النمساوي

حزب الأسرة والمرأة حزبا سياسيا ليبراليا يرفض رفضا باتا وقطعيا اليمين المتطرف واليسار المتطرف ونرفض وجود أى فكر متطرف يمينى لمن يطلقون على أنفسهم النازين الجدد .ويجب ان ﻻ يكون لأصحاب الافكار المتطرفة مكانا في مجتمعنا . ولهذا نطالب بفرض عقوبات قانونية شديدة على كل من يثبت عليه التطرف الفكري اليميني أو التطرف اليسارى. نريد مجتمعنا بفيينا مجتمعا خاليا تماما من التطرف والتمييز العنصري والعنف الأسرى ضد المرأة والطفل

حزب الاسرة والمرأة يرفض الايدلوجية الإسلامية السياسية تماما ويرفض تنامي تيار الأسلام السياسي داخل المجتمع الفيناوي بمختلف مسمياته التى وإن أختلفت أسماءه إﻵ أن أهدافه وأحدة. وللاسف لقد تحولت بعض أحياء معروفة بفيينا إلى أشبهة بأحياء سكنية لأصحاب فكر  الإسلام  السياسي المتطرف وكأنهم دولة إسلامية سياسية داخل فيينا.  مما يؤثر سلبا على وحدة وتماسك مجتمعنا النمساوي .
فنحن نفرق تماما بين المسلمين المعتدلين الفكر والمسلمين أصحاب الاجندات الإسلامية السياسية التى يحركها قيادين الأسلام السياسي خارج النمسا وأوروبا. نعم نرفض تماما كل مسميات الأسلام السياسي لأنها مسميات تدعو إلى التطرف والإرهاب و تمثل العنصرية الدينية والتمييز الدينى العنصري المناهض لدستور الدولة ومواطنيها ويعملون على تكفير المجتمع ونشر الحقد والكراهية ضد الدولة والدستور. إن حزب الاسرة والمرأة يطالب بتوحيد الاحزاب النمساوية في رفض تنامى فكر الأسلام السياسي بين مواطنى الدولة في الاحياء السكنية المعروفة وإغلاق كل الجمعيات الأسلامية السياسية الداعمة لتنامى الكراهية والعداء ضد الدولة والدستور .

إن حزب المرأة والاسرة يرفض رفضا باتا وقطعيا نقل أى خلافات سياسية إسلامية إلى مجتمعنا النمساوي . وبالتالى نرفض التدخلات التركية في الشؤون الداخلية لمواطنى الدولة النمساوية ونرفض الدعم التركي لتيارات  الأسلام السياسي في السر والعلن لتأجيج صراعات داخل مجتمعنا الفينياوى. ونرفض رفضا قطعيا تدخلات المخابرات التركية في شؤون الدولة الداخلية لمواطنى النمسا ونرفض التحريضات التركية لنقل صراعات تركيا السياسية إلى النمسا من خلال  مواطنى الدولة المسلمين السياسيين بهدف إثارة  الشغب والفتنة بين مواطنى مدينة فيينا وبعضهم البعض . ونطالب برصد كل من يتعاون مع أجهزة إستخبارات إسلامية سياسية وتركية وتوقيع  أقصى وأشد العقوبة على كل من يتعاون معهم

إن حزب الاسرة والمرأة يرفض تماما تعاون أى جميعات إسلامية مع دولة إيران وحزب اللة اللبناني وبالتالى نطالب الدولة النمساوية بحظر أى جمعية شيعية يثبت عليها بالفعل تعاونها مع أجهزة الاستخبارات الإيرانية بأى صورة من الصور . ونطالب بإغلاق كل الجمعيات الأسلامية السياسية التى يثبت عليها التعاون مع المخابرات الإيرانية أو التركية.
إن حزب الاسرة والمرأة بأعتبار أنه حزبا سياسيا ديمقراطيا يسعى للحفاظ على مجتمع نمساوي خالى تماما من أى تدخلات أجنبية في شؤوننا الداخلية . إن عرقلة مشاريع الاندماج الثقافي والعلمى والسياسي داخل مجتمعنا النمساوي ناتج من تدخل أجهزة أستخبارات الدول السابقة الذكر . ولقد آن الاوان للتصدى لهذا التيار المعادى للدولة والدستور وبالقانون . إن حزب الاسرة والمرأة يهتم بالتصدى للتدخلات الأجنية في شؤوننا الداخلية للنمساويين من أصول مهاجرة لأن تلك الدول هى التى عملت وتعمل على نشر الأسلام السياسي والعداء والكراهية وتعمل على تفتيك دولتنا النمساوية والاتحاد الاوروبي . ومن هذا المنطلق لن نغض البصر عن اللذين يسعون لتخريب  دولتنا

ومن برنامج حزب الاسرة والمرأة أيضا تشجيع المرأة النمساوية من أصول مهاجرة مصرية وعربية وغير عربية على السعى لإيجاد فرصة عمل وتوجية سيدات وفتيات النمساويين من أصول مهاجرة على إقامة مشاريع إقتصادية صغيرة تحت إشراف ومساعدة المتخصصين في أعمال التجارة المتعددة الأنشطة.

 حزب الأسرة والمرأة  من ضمن برنامجه الأنتخابي يسعى  لإقامة مشاريع إعلامية وصحفية كبديل للصحافة والأعلام العربي والتركي والإيراني  الناقل للخلافات السياسية العربية الإسلامية إلى مجتمعنا النمساوي . إن تأثير الاعلام الإسلام الإسلامي السياسي على مجتمعنا النمساوى يعد من أهم أسباب نشر الاسلام السياسي داخل المجتمعات الاوروبية بشكل عام . ولهذا سيتولى حزب الاسرة والمرأة منظومة ظهور إعلام نمساوي أوروبي بديل ناطق  باللغة العربية والتركية والإيرانية  سيساهم أسهاما فعالا في العمل على دمج المواطنين اللذين لديدهم تعثر في فهم اللغة الالمانية وبالتالى من ﻻ يفهم اللغة ﻻ يستطيع أن يكون مواطنا نمساويا بدون فهم للمجتمع وبدون فهم لقوانين ودستور الدولة سيتم إستقطاب الجهلاء بدستورها  وقوانينها وكل سبل الحياة بالنمسا . هذا وسنعمل من خلال الاعلام والصحافة البديلة على توطيت علاقات الصداقة النمساوية باللغة العربية بين النمسا ودول العالم العربي الصديق

أيها المواطنون النمساويون المقيمين بمدينة فيينا نحن في أشد الحاجة لدعمكم . فنحن نحارب حرب شرسة بسبب برنامجنا السياسي الرافض للتطرف والإسلام السياسي  والتدخلات الاجنبية السابقة الذكر . نحارب حربا شرسة للاسف من نمساويين من أصول مصرية وعربية من أصحاب فكر وأجندة الإسلام السياسي . والحقيقة أن من يحاربنا هى دول تحرك ضعفاء النفوس ضد حزبنا بسبب أجندة الحزب السياسية الرافضة لإيران وتركيا معا لأنهما  الأن هما اللذان يتزعمان نقل الاسلام السياسي إلى النمسا وأوروبا .ومن المعروف أن كل أصحاب الاجندات الاسلامية السياسية هم أعداء للسامية واليهود حول العالم ولهذا يحاربون حزبنا حتى ﻻ يرى النور . فهم يرفضون أن يقوى الحزب ويكون جبهة قوية ترفض معاداة السامية وترفض التدخلات التركية والايرانية من وراء ستار في الجمعيات الاسلامية بفيينا وكل مدن ومحافظات الدولة النمساوية. وأبدا لن نتخلى عن مبأدى الحزب وبرامجنا . فدخول الانتخابات بمدينة فيينا المعروف عنها الأن أرتفاع معدلات الاسلام السياسي في كبرى أحياءها لهو مغامرة. ولكن لن نقبل بتنامى فكر الاسلام السياسي ونرفض صعود التيار الاسلامى السياسي في بعض الاحزاب الساعية لحصد أصوات إنتخابية دون النظر إلى  الخطر الاكبر الذي سيتعرض له مجتمعنا النمساوي خلال العشر سنوات القادمة ﻻ محالة إن لم نتصدى لكل تيارات التطرف السابقة الذكر والاسلام السياسي. وإن لم نعمل على  عزل الدول الداعمة للإسلام السياسي  ومنعها من الوصول إلى مواطنى الدولة النمساوية من المسلمين وأستقطابهم وتحويلهم إلى أداة في أيدهم تعمل ضد الدولة والدستور فستخسر النمسا إستقرارها وسلمها وأمانها

نناشد فيكم أخلاصكم لدولتكم النمسا التى تعيشون فيها ومن خيراتها ونناشد كل أصحاب الاعتدال الفكري من المسلمين أن يساندوا الحزب ضد التوغل التركي والإيراني . ونناشد المسيحيين النمساويين من أصل مصري وعربي أن يتحدوا ويقفوا مع حزب الأسرة والمرأة فالنمسا دولة نعيش فيها والحفاظ على سلامة مجتمعها من تنامي فكر الاسلام السياسي والتطرف الفكرى لهو وأجب وطنى لن نتخلى عنه. نرجو المساعدة حتى ﻻ يتخذ أصحاب  الاجندات السياسية الإسلامية من النمسا موقع إنطلاق للتدخل أيضا في شؤون الدول الرافضة للإسلام السياسي .
فأذا أوقفنا تنامي تيار الاسلام السياسي التركى والإيرانيي يعنى هزيمة الاجندة السياسية الاسلامية التركية والإيرانية معا . فالعالم كلة في عصر العولمة أصبح بمثابة قرية وأحدة وضرر تنامى الأسلام السياسي التركي و الإيراني يضر بالعالم أجمع كما يضر بمجتمعنا النمساوي فتحدوا وساعدونا
ولقد وصل عدد المرشحين من قبل الحزب لدخول إنتخابات  برلمان فيينا حتى الأن إلى 8 مرشحين .  لاننا نتحرى الدقة في إخيتار المرشحين من الحزب  وهم  4سيدات و 4 رجال على أعلى مستوى علمي وثقافي وأخلاقي ومنهم 6 أشخاص خرجين جامعة فيينا وحاصلين على درجة الماجستير والدكتوراه ويوجد منهم طالبة بجامعة فيينا والجميع يتمتعون بحسن السيرة والخلق .   والمفأجاة المشرفة أنهم نمساويين من أصل مصري  وهم بالفعل جميعا فرسان شجعان لأنهم قبلوا التحدى والدفاع عن مجتمعنا النمساوي ضد التطرف والعنف والكراهية وتنامي  فكر الإسلام السياسي  وهم جميعا يرفضون  معاداة السامية ساعدونا .فنحن  قادرون على التواصل مع المجتمع  النمساوي المصري والعربي لأنهم يجيدون اللغات التالية  الالمانية والعربية والأنجليزية والفرنسية . ولقد آن الاوان  لأن ترفعوا جميعا رؤسكم  ويكون لكم حزبا نمساويا به نمساويين من أصل مصري للتصدى لتيارات الأسلام السياسي والعنصرية والتطرف اليمني واليسارى والنازيين الجدد . فتحدوا وﻻ يزال الحزب يفتح أبوابة لتقبل مرشحين  أخرين من نمساويين  بشرط الموافقة على برنامج ونشاط الحزب .فأهلا بالراغبين للانظام لنا بأجندة الحزب السياسية السابقة النشر .فتحية لفرسان حزبنا من النساء والرجال  نحيهم على شجاعتهم ووطنيتهم المعهودة  حتى ولو لم نحصل على التوكيلات المطلوبة إﻻ أننا يشرفنا أنهم عماد هذا الحزب . ولن نشكف عن أسماءهم إﻵ بعد أن يتقرر بالفعل بشكل نهائى دخول الحزب الانتخابات. فمطلوب من الحزب على مستوى كل حى 50 توكيل و100 توكيل على مستوى الدائرة الإنتخابية . والدائرة الانتخابية تتمثل في 18  دائرة إنتخابية فالحى 22  يعتبر دائرة إنتخابية و21 وهكذا باقي الاحياء وهناك 5 احياء مدمجة معا لقلة التعداد السكاني بها.
وعلى الرابط أسفل الموضوع يوجد  أستمارتان الرجاء ملي كلاهما الجزء الاعلى فقط وفيه أكتب أسمك وعنوانك وتاريخ ميلادك والامضاء  ويمكنكم أرسالها إلينا على الأميل المبين في الموضوع  نرجو السرعة في إرسال التوكيلات إلينا  الوقت  ضيق . فنرجو الذهاب أيضا إلى الماجستيرات  في أى حى سكنى بفيينا مع تحيات حزب الأسرة والمرأة.. رئيسة الحزب ومؤسسته وواضعة برنامجه بعد التشاور د. منال أبو العلاء 

 
تاريخ آخر تحديث: 18:04:48@21.07.2020  

إضافة تعليق


إعلانات

2019-02-28-150607Frauen und Familie" Kurzbezeichnung: FFPWahlprogramme der FFPLiebe...
JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval