BB Search

Follow us


Facebook

Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية أخبار مصر من هو محمود عبد الفتاح السيسي؟ وكيف وصل إلى منصب نائب رئيس المخابرات؟ وما دوره في الحياة السياسة المصرية ؟ ولماذا صادرت الدولة موقعا إليكترونيا تناول أخبار تتعلق بمحمود السيسي؟ تقرير د. منال أبو العلاء
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)

من هو محمود عبد الفتاح السيسي؟ وكيف وصل إلى منصب نائب رئيس المخابرات؟ وما دوره في الحياة السياسة المصرية ؟ ولماذا صادرت الدولة موقعا إليكترونيا تناول أخبار تتعلق بمحمود السيسي؟ تقرير د. منال أبو العلاء

د. منال أبو العلاء

محمود هو الابن الأكبر للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. ويذكر أنه تخرج في الكلية الحربية وتزوج من نهى
التهامي ابنة رئيس شركة بيبسي مصر سابقا. وبعد نجاح الرئيس السيسي في الانتخابات الرئاسية لعام 2014  أخذ أسم محمود السيسي يظهر فوق سطح الوجاهة السياسية المعتادة لرؤساء مصر في رفع أبناءهم الذكور إلى مركز حساسة بالدولة استعدادا لمرحلة التوريث المعروفة عن الرؤساء القادمين من خلفية عسكرية مثلما فعل حافظ الاسد وأتى بإبنه بشار الأسد ومثلما حاول مبارك أتن يأتى بأنه وريثا لعرش مصر ولكن الجيش لم يسمح له خشية من أن تخرج إدارة البلاد من العسكريين إلى سلطات مدنية وهكذا يكون عهد الجناح العسكرى لجماعة الأخوان المسلمين الذي تربع على حكم مصر منذ إنقلاب 1952 على الملكية المصرية لتحل مكانمها الجمهورية الكرتونية الموالية للجناح اليساري الروسي . وللأسف أستمر الحال على ماهو عليه حتى تاريخه

عمل الرئيس السيسي على رفع نجله إلى أعلى المراكز شديدة الحساسية بالدولة المصرية . وذكرت الجزيرة نت أن نجل الرئيس السيسي السيد محمود السيسي قد قفز من رتبة رائد إلى رتبة عميد (أى بمعدل ثلاث رتب خلال 4 سنوات) لتتم ترقيته إلى منصب رئيس المكتب الفني لرئيس جهاز المخابرات. ولأنه نجل الرئيس السيسي فقد تمت ترقيته ليصل إلى منصب وكيل جهاز المخابرات المصرية . وهكذا أصبح في لمح البصر الرجل الثاني بعد اللواء عباس كامل الذي كان معروف عنه أنه من أقرب المقربين للرئيس عبد الفتاح السيسي حيث كان مديرا لمكتبه قبل أن يقفز بشكل مفاجئ هو الآخر إلى منصب رئيس المخابرات والسؤال كم شاب مصري بالجيش برتبة رائد ؟ هل تم ترقيتهم خلال أربع سنوات ليقفزوا إلى أعلى المناصب الحساسة بالدولة المصرية؟ وإذا لم يكن عهد الرئيس السيسي هو عهد إزدهار الوسطة والمحسوبية والظلم فهل هناك مسمى أخر؟!!

ويذكر أن أحد صحفيو مصر كان قد ذكر أن محمود السيسي يقف وراء الإطاحة برئيس جهاز المخابرات السابق خالد فوزي على خلفيه تقديم الأبن محمود لوالده الرئيس السيسي تقريرا ذكر فيه وجود خطة محكمة يعمل عليها اللواء فوزي للوصول إلى رئاسة مصر . وهنا يقفز السؤال هل وضع السيسي نجله باهم جهاز بالدولة المصرية كى يكون عين على أى تحركات عسكرية من شأنها الانقلاب على السيسي والإطاحة به؟!!

ويذكر أن مصادر سياسية مسؤولة كانت قد أكدت أن نجل الرئيس السيسي محمود كان أحد أربعة أشخاص أداروا غرفة عمليات الانتخابات "البرلمانية" عام 2015 من داخل مبنى المخابرات العامة، لصناعة قائمة "في حب مصر" التي نجحت في الهيمنة على البرلمان. ويذكر أن من ضمن الأسماء الأربعة من اللذين ساهموا بقوة في صناعة قائمة في حب مصر الراحل اللواء سيف اليزل

وحسب موقع نيويورك تايمز قال مسؤول سابق بوزارة الخارجية الأميركية لصحيفة نيويورك تايمز إن نجل السيسي محمود السيسي قد زار واشنطن أثناء فترة إدارة باراك أوباما وكان برفقة مدير المخابرات العامة آنذاك خالد فوزي وذلك للتباحث مع الإدارة في الشأن المصري والعلاقات بين الدولتين.

ويذكر أن أحد المواقع المصرية الإلكترونية قد تم مداهمته وتم إعتقال أحد صحفيو الموقع على خلفية نشر الموقع لمقالا نقل عن "مصدرين" في جهاز الاستخبارات العامة قولهما إن "قرارا صدر قبل أيام" بندب محمود السيسي، نجل الرئيس المصري "للقيام بمهمة عمل طويلة في بعثة مصر العاملة في روسيا، وذلك بعدما أثرت زيادة نفوذه سلبا على والده، حسبما رأى بعض المنتمين للدائرة المحيطة بالرئيس، بالإضافة لعدم نجاح الابن في إدارة عدد من الملفات التي تولاها".

ولم يحدد المصدران المدة التي سيقضيها السيسي الابن في موسكو، "لكنهما اتفقا على أنها مهمة طويلة الأجل قد تستغرق شهورا وربما سنوات".ونقلت الصحيفة عن "مصدر حكومي رسمي في دوائر السلطة العليا، وآخر سياسي على اتصال بمقربين من دوائر السلطة" القول إن محمود السيسي، الضابط في جهاز الاستخبارات العامة، سيكون مبعوثا عسكريا لمصر لدى روسيا وتوقع الأول تنفيذ القرار في عام 2020 بعد فترة ابتعاث قصيرة له من المخابرات العامة إلى المخابرات الحربية، يليها ترشيحه للمنصب الجديد.وفي بيان صحفي للنيابة العامة بمصر مساء أمس الاثنين جاء فيه ما يلي .. إن الاقتحام جاء عقب إذن قضائي من نيابة أمن الدولة العليا بتفتيش مقر الموقع الإلكتروني المعروف باسم مدى مصر جاء نتيجة لما توصلت له تحريات الأمن الوطني من إنشاء جماعة الإخوان الموقع لنشر الشائعات ونشر أخبار كاذبة لتكدير الأمن العام. وأكدت النيابة أن التفتيش أسفر عن ضبط آلات ومعدات تستخدم في الجريمة محل الاتهام

هذا وقد أثار البيان دهشة الجميع، خاصة أن الموقع معروف ببعده عن فكر الإخوان، كما أن الصحفيين العاملين به ليس من بينهم صحفي ذات توجه إسلامي، مشيرين إلى أن البيان فضفاضي من أجل التستر على "الفضيحة" التي أحدثت صدى دوليًا، خاصة أن مداهمة المقر والقبض على صحفيين به جاء بعد تناول الموقع تقريرًا عن إبعاد نجل الرئيس عبدالفتاح السيسي من المخابرات وتعيينه كمحلقًا عسكريًا بروسيا.

تلفيق التهم للمعارضين
تهمة جاهزة لكل معارضى السيسي أو الصحفيين والاعلاميين والنشطاء السياسيين بمصر تلفق لهم على الفور تهمة التعامل مع جماعة محظورة للتخلص من أى معارضة سياسية ولتكميم أفواة الصحافيين والأعلاميين بمصر . علما بأن الرئيس السيسي رجل  إسلامي سياسي سلفي الفكر عمل مع جماعة الأخوان المسلمين الفاشية وهى من أتت به وزيرا للدفاع في السنة السوداء التى  تولت فيها الجماعة حكم مصر . للاسف خدع كل من خرج في 30 يونيو وحلت السلفية الوهابية مكان الأخوان وأنتهى تماما بمصر حلم إقامة دولة مدنية تفصل الدين عن السياسية .


وأنتشر في عهد السيسي الحجاب والنقاب بأمره الغير معلن وذلك لأن زوجته السيدة إنتصار 
ونساء أسرته جميعهم سيدات محجابات  والحجاب والنقاب هما رمزان للفكر الإسلامي  السياسي . ويذكر أن الاخوان والسلفيين كانوا معا أثناء نكسة 25 يناير رفقاء ضرب أسود ولكنهما أنقلبوا على بعضهما البعض بسبب الصراع على السلطة والترتة .  واليوم أنفرد السلفيين بحكم مصر والبرلمان المصري به أعضاء سلفيين وهابيين ولهذا السبب ساندت وستظل السعودية تساند الرئيس السيسي لأبقاءه في حكم مصر لتحقيق حلم السعودية في السيطرة الاسلامية السياسي السلفية على مصر وقد حدث في عهد السيسي ما سعت إليه السعودية منذ عهد ناصر فجاء السيسي وحقق حلم السعودية . وهذا يدل على أن مصر في عهد السيسي قد تحولت إلى دولة دينية إسلامية سياسية عسكرية 
 

إضافة تعليق


إعلانات

2019-09-22-172459Unsere Partei Frauen und Familien -FFP ist Partei für alle...
2013-07-02-04-40-38أنفراد جريدة بلادي بلادي بفيينا بحوار ساخن مع السيد اللواء حسين...
JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval