BB Search

Follow us


Facebook

Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية أخبار مصريو النمسا بالفيديو..السيسي ينادي بالسلم والتعايش السلمي بين المسلمين والمسيحيين وشيخ الأزهر يلقى خطاب تحريضى نارى ضد أوروبا لأشعال نار الفتنة الطافية في أوروبا .. تقدر د. منال ابو العلاء
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(0 votes, average 0 out of 5)

بالفيديو..السيسي ينادي بالسلم والتعايش السلمي بين المسلمين والمسيحيين وشيخ الأزهر يلقى خطاب تحريضى نارى ضد أوروبا لأشعال نار الفتنة الطافية في أوروبا .. تقدر د. منال ابو العلاء

د. منال أبو العلاء

السيسي عن الأديان  يقول .. الاديان قوية ومن يضعفها هم أهلها ويؤكد على  أهمية أحترام العقلية النقدية للأديان
طالما ﻻ تمس الثوابت حسبما قال. وينادى بالتسامح والبعد عن  التشدد الدينى الأسلامى وينتقد كل من يهاجم مسيحيو مصر ويقول من  لديه غضاضة  من روئية كنائس  فليكن فى حاله ويترك المسيحيين في شأنهم  وكل في عبادته. ويؤكد على ضرورة التعايش السلمي داخل المجتمع المصري دون النظر إلى الخلفية الدينية . ونرى أن ما قاله الرئيس عبد الفتاح السيسي في كلمته وسط مشايخ الأزهر وشيخ الازهر يعتبر بطولة يستحق عليها الثناء والدعم الدولى. لأنه ينادي بتجديد الخطاب الدينى الاسلامى  المتشدد.  وانتقد الرئيس السيسي في كلمته الإسلام الذى يرتدى عباءة العنصرية والارهاب قائلا أننا نقتل بأيديهم ولقد قال الحق لأنه يتحمل مسؤولية الحرب على الأرهاب.  ووسط نجاحات السيسي في كلمته العذبة فأذا بشيخ الازهر وكائنه عدو لدود للسلام و للرئيس السيسي ليأتى بكلمته ويعكر صفو وعذوبة  الكلمة الانسانية المنطقية الهادئة التى قالها الرئيس السيسي ليلقى شيخ الأزهر  بخطابا مفعم بالعنصرية الدينية والإفتراءات على المجتمعات الأوروبية. ولقد أساء شيخ الازهر في كلمته إلى أوروبا والعالم الغربي كافة و نرفض التشدد الفكرى لشيخ الأزهر ونرفض دفاعه عن الارهاب الاسلامى السياسي ونرفض تعديه على المجتمع الاوروبي  وافتراءته على أوروبا. ولقد قال الرئيس  السيسي بمصداقيته المعهودة حين قال  بما معناه أن المصريين والعرب يقتلون على يد المسلمين أنفسهم  وتلك حقيقة فمن يقتل المسلمين في العالم العربي هم المسلمين أنفسهم وليست أمريكا وﻻ أسرائيل . فالمسلمين هم أعداء أنفسهم وليست أوروبا يا شيخ الأزهر وهذا يرجع إلى الكتب الازهرية التى أنتقدها كل المثقفين من المسلمين المصرين أصحاب الاعتدال الفكرى وما أكثرهم حين طالبوا  شيخ الازهر بضرورة تنقيح المناهم الدراسية الأسلامية بالأزهر بجميع مراحله . فنرجو عدم  توجيه أى إتهامات لأوروبا دون مصداقية لأن شيخ الازهر يضع مصر والرئيس السيسي في موقف ﻻ يصح في الوقت الذي يعمل فيه الرئيس السيسي على التقارب والأنفتاح والتعاون وبناء جسور من الإستثمارت  مع  أوروبا  بالتزامن مع العمل على محاربة الارهاب ويعمل على تحرير العقلية الفكرية  الإسلامية  المتشددة ليحل محلها السلام و المحبة وسط شعوب الارض ولكن شيخ الأزهر للأسف يعمل العكس تماما وهذا ﻻ يصح. ولعل كلمة شيخ الازهر وكلماته السابقة تقودنا إلى التسائل هل شيخ الأزهر مع سياسية النظام المصري للرئيس عبد الفتاح السيسي أم أنه يعمل ضده لخدمة أجندات الاسلام السياسي  ضد الرئيس السيسي واوروبا.. شخ الازهر في كلمته انتقد رؤوساء وملوك العرب  وأولهم الرئيس السيسي لأنهم أتجهوا نحو بناء علاقات إنسانية سلمية مع أوروبا وأمريكا وبدلا من أن يشكرهم ويشجعهم على تلك الخطوات الناجحة الساعية لتحقيق السلم المجتمعى الدولى فأذا بشيخ الازهر في كلمته  يحرض  رؤساء وملوك العرب ضد أوروبا وأمريكا ولهذا قمنا بنشر خطابة المحرض المتناقد الذي لم يترك  فيه كلمة كراهية ضد أوروبا وأمريكا إﻻ وقالها  بهدف إشعال فتنة طائفية!





 

إضافة تعليق


إعلانات

satzung-der-frauen-und-familie-und-mitgliedsantrag-und-mitgliedsbedingungen-der-ffpÖsterreich ist meine Heimat und Europa ist unsere Gesellschaft Die...
2013-07-02-04-40-38أنفراد جريدة بلادي بلادي بفيينا بحوار ساخن مع السيد اللواء حسين...
JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval