BB Search

Follow us


Facebook

Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية أخبار مصريو النمسا الإدارة الأتحادية لحماية الدستور ومكافحة الأرهاب تكشف بعد البحث والتحريات عن قائمة أسماء تضم 364 شخصا ينتمون إلى الحركة اليمنية المتطرفة المسماة الهاويات ..تقرير د. منال أبو العلاء
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(0 votes, average 0 out of 5)

الإدارة الأتحادية لحماية الدستور ومكافحة الأرهاب تكشف بعد البحث والتحريات عن قائمة أسماء تضم 364 شخصا ينتمون إلى الحركة اليمنية المتطرفة المسماة الهاويات ..تقرير د. منال أبو العلاء


الإدارة الإتحادية  لحماية الدستور ومكافحة الأرهاب كشفت بعد التحريات والبحث عن قائمة من الاسماء عن عام
2018   للحركة اليمنية المتطرفة المسماة  الهاويات364  أسما  من المشتبهة في تورطهم  في عضوية  الحركة اليمنية المتطرفة المسماة الهاويات . وقد ذكرت جريدة ديرشتندر والتلفزيون النمساوي  ودبرسا وجريدة سالسبورج في تقاريرا صحفية  أن الإدارة الإتحادية  لحماية الدستور ومكافحة الأرهاب قد رفعت تقريرها إلى النائب العام بمدينة جرتس النمساوية حيث يوجد فرع للحركة بجرتس  وقد أسفرت التحقيقات عن وجود 364 شخصا ينتمون  إلى التنظيم اليمينى المتطرف السابق الذكر. كما ذكرت  أيضا وكالات الانباء   أن هناك بالتنظيم السابق الذكر مقيدا كأعضاء دائمين عدد 528 أسما  وأن الحركة اليمنية المتطرفة بالنمسا تتكون  من ثلاث جمعيات . هذا وقد أكدت صحيفة دير شتندر في تقريرها الصادر اليوم  أن الثلاث جمعيات  منذ نشاتهم  عام 2012  وحتى تاريخه وصلت عائدات الثلاث جمعيات  إلى  أكثر من 700.000 Euro   حسب ماورد بدير شتندر

هذا وقد ورد من ضمن قائمة أسماء  المتورطين في عضوية حركة اليمين المتطرف بالنمسا عن أسماء لبعض أعضاء  من حزب الأحرار النمساوي اليمينى.  ويحاول البعض إنكار إنتمائهم   للحركة اليمنية المتطرفة  السابقة الذكر.كما ضمت أيضا  قائمة الاسماء السابقة الذكر المعلنة من جانب الإدارة الإتحادية لحماية الدستور ومكافحة الارهاب  عن  وجود أسمين ورد ذكرهما  من ضمن قائمة الاسماء  لأبناء سياسيينى  من  حزب الشعب النمساوي  كما  أكدت ديرشتندر أن هناك رئيس أحد الاحياء بالنمسا  عن  حزب الأحرار اليمينى  قد تم ذكر أسمه في قائمة الاسماء المتورطة مع  الحركة اليمنية المتطرفة المسماة الهاويات .

كما  أتخذ التنظيم السابق  الذكر  شكل حركة يمنية متطرفة تسعى لأن  تصبح تيارا يمنيا متطرفا  كى يعم كل  أرجاء أوروبا مما  يمثل خطرا فعليا على مستقبل أوروبا العادلة الحاضنة لقوانين حقوق الأنسان والتى ترعى على أرضها ملايين من المهاجرين الشرعيين والاجانب وحتى المهاجرين غير الشرعيين. ومن المعروف أن دول الأتحاد الاوروبي  تتميز بالتعددية الثقافية والعرقية وحرية الأديان .حيث أن النمسا ودول الأتحاد  الاوروبي بشكل عام  تعتبر المثل والقدوة الحسنة وسط شعوب العالم الذى يعانى من العنصرية الدينية ومناهضة حقوق الأنسان  ولهذا يلجاء إليها الباحثين عن الأمن والحرية والحماية الإنسانية والسياسية معا. وهنا فأن الخطوات السريعة التى أتخذتها الادارة الأتحادية النمساوية  لحماية الدستور ومكافحة الارهاب تعكس مدى حسن عمل وزارة الداخلية النمساوية وأجهزة الدولة السيادية المعنية بحماية الدستور ومكافحة الأرهاب والتطرف للتصدى لحركة اليمين المتطرف قبل أن تتسع بقعتها داخل المجتمع النمساوي . ويطلق البعض من الرافضين للحركة شكلا ومضمونا  وموضوعا وفعلا  أسم النازيين الجدد لقرب أفكارهم من أفكار النازية وتاريخها العنصرى الأسود الذي أسفر عن مجزرة الهولوكست وأحراق 6 مليون يهودى

وفي نفس السياق فقد ذكرت حركة الهاويات اليمنية المتطرفة   عن وجود  حوالي 500 من المؤيدين العاديين  الذين دعموا الحركة بمساهمات مادية  شهرية حيث أن الحركة قد نشطت من خلال إتاحة الفرصة  للمقتنعين بنفس الأفكار من القيام بالتبرع عن طريق النموذج المنشور لها عبر الإنترنت . ويذكر أيضا أنه  في عام 2018  كان هناك أيضًا حوالي 600 تبرع فردي. بالإضافة إلى ذلك إنتشرت الحركة عن طريق  التواصل مع الرسائل الإخبارية والمراسلات الدورية لما يقرب من 20000 شخص. حسب ما ورد بجريدة دبرسا

هذا وقد انكر أعضاء حركة الهويات اليمنية المتطرفة أن يكون لها أى علاقة بالقاتل اليمني المتطرف الذي  قام بعملية إرهابية فردية  بانيوزلاند والتى راح ضحيتها 50 مسلم أثناء تأديتهم لصلاة الجمعة . وفي وقت  سابق لتقارير سابقه الذكر  فتحت  جهات التحقيق في الجريمة الارهابية اليمنية المتطرفة ملف اليمن المتطرف على مستوى دول أوروبا مرجحة أن يكون هناك تواصل ما بين القاتل وأعضاء أخرون ينتمون إلى حركة اليمين المتطرف في بعض  دول أوروبا.  وهذا ما أثببت  الحركة بالنمسا عدم وجود أى علاقة لها بقاتل الابرياء الخمسين مسلم  ضحايا العنصرية الفكرية اليمنية المتطرفة. ويحسب للدولة النمساوية والأدارة الأتحادية لحماية الدستور ومكافحة الأرهاب سرعة التحرك ومحاصرتها لأى تمدد يمينى متطرف كان وارد حدوثة  من الحركة اليمنية المتطرفة  التى عملت على إستقطاب الشباب داخل النمسا.  ولكن  إدارة حماية الدستور ومكافحة الأرهاب نجحت في حصار الحركة وحلها  قبل أن تنتشر داخل الدولة النمساوية. فتحية أعتزاز وتقدير لوزارة الداخلية النمساوية وأجهزة الدولة السيادية على حماية الدستور ويقظتهم لمكافحة الإارهاب والتطرف

هذا وقد أعلن المستشار النمساوي إستبسيان كورث في وقت سابق أن حركة اليمين المتطرف  والأسلام السياسي المتطرف كلاهما يمثلا خطرا على المجتمع النمساوي و لا مكان لهما بالدولة النمساوية وأن الدولة تعمل على حماية مواطنيها من التطرف والأرهاب والعنصرية الفكرية والدينية

المصادر..
https://diepresse.com/home/innenpolitik/5611382/BVT-listet-364-Mitglieder-der-Identitaeren-auf
https://derstandard.at/2000101266781/Verfassungsschutz-forschte-364-Mitglieder-der-Identitaeren-ausaus
https://www.sn.at/politik/innenpolitik/bvt-forschte-364-mitglieder-der-identitaeren-aus-68660536


 

إضافة تعليق


إعلانات

satzung-der-frauen-und-familie-und-mitgliedsantrag-und-mitgliedsbedingungen-der-ffpÖsterreich ist meine Heimat und Europa ist unsere Gesellschaft Die...
2013-07-02-04-40-38أنفراد جريدة بلادي بلادي بفيينا بحوار ساخن مع السيد اللواء حسين...
JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval