BB Search

Follow us


Facebook

Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية أخبار مصريو النمسا نشرة صادرة من الحزب الديمقراطيى للأسرة والمرأة..Partei Frauen und Familie FFP
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)

نشرة صادرة من الحزب الديمقراطيى للأسرة والمرأة..Partei Frauen und Familie FFP

FFP-Partei Frauen und Familie arbeitet im Rahmen der demokratischen Ordnung der Republik Österreich
الحزب الديمقراطي النمساوي  للأسرة والمرأة يعمل على مخاطبة  المجتمع النمساوي بكل اللغات لأزالة أى عوائق قد تنتج عن عدم فهم لغوى نظرا للتعددية الشعبية النمساوية المتعددة  الثقافات واللغات
ومن هذا المنطلق  فسنتعامل مع المجتمع بكل اللغات.


هذا ويعلن  الحزب الديمقراطي النمساوى  للاسرة والمرأة عن فكره ومنهجه السياسي للعامة ويتلخص فيما هو أتى..
 أننا لسنا حزبا معارضا للحكومة النمساوية ولسنا حزبا يمينيا ولسنا حزبا يساريا ولسنا حزبا ليبرالليا ولسنا حزبا دينيا وﻻ حزبا علمانيا .

وأنما نحن حزب معبر عن فكر وطموحات الأسرة والمرأة معا اللذان يتكون من كلاهما  الشعب النمساوي بجميع تعداته الفكرية والعرقية واللغوية والدينية والسياسية والمجتمعية
 إن حزبنا حزب سياسي ديمقراطي إجتماعي مستمد من دستور الدولة النمساوية العظيمة
 وبالتالى فنحن نستمد كل مبأدى وعمل الحزب من جوهر دستور دولتنا النمساوية العظيمة
 فالنمسا هى وطننا الذي نعيش فيه وأوروبا هى مجتمعنا الكبير الذي يجب أن نعمل سويا على الحفاظ على وحدة أراضيه ووحدة أقتصاده وتقويته وتقوية علاقات الصداقة النمساوية بين حزبنا وكل دول الأتحاد الأوروبي
 وهذا الأمر يتطلب  إنضمام شبابنا المثقف الواعي الواعد لحزبنا فهم عماد ومستقبل الدولة والحزب معا وهم قادته الحاليين والمستقبللين في شتئ تخصصاته السياسية

إن الحزب الديمقراطي النمساوي  للأسرة والمرأة  يحترم ويقدر ويقدس كافة الأديان والعقائد المعترف بها داخل دولتنا النمسا
 ومن هذا المنطلق فنحن نسعى إلى تحقيق العدل والمساوأة بين جميع الأسر النمساوية وبين السيدات النمساويات دون النظر إلى أى خلفيات دينية أو عقائدية أو عرقية أو لغوية
  وﻻ نفرق بين مواطن نمساوي المولد وأخر غير نمساوى المولد
 وأضعين في الأعتبار أن دستور الدولة النمساوية ﻻ يفرق بين المواطنين في الحقوق و الواجبات

وعن الأديان السماوية وغير السماوية
 فنحن نحترم فكر الأنسان أيا كان فكره طالما أنه ﻻ يضر بالمجتمع والناس والدولة


وعن  الشعب اليهودى النمساوي  فنحن حزب سياسي ديمقراطي يحترم الأديان كافة ونرفض رفضا باتا معاداة السامية أو معاداة اليهود.  ومن هذا المنطلق فأعداء السامية واليهود لن يكون لهم مكان في الحزب الديمقراطى النمساوي للمرأة والأسرة ونرحب ونتشرف بقبول أعضاء من اليهود كحق أصيل لهم بصفتهم مواطنين نمساويين والحزب ﻻ يفرق بين  المواطنين وبعضهم البعض

وعن الشعب النمساوي المسيحي بجميع كنائسه فمن منطلق ما تم ذكره من أحترام قدسية الأديان فأن  الحزب الديمقراطي للأسرة والمرأة  يقدس ويحترم الديانة المسيحية بكل كنائسها ونتعامل مع كل الكنائس وبصفة خاصة الكنيسة الكاثولوكية في إطار كل ما يتعلق بحقوق الأنسان والتى تشمل النمساوي الجنسية والأجنبي واللأجئ السياسي
 فالكنيسة الكاثولوكية معروفا عنها بأنها تفتح أبوابها لإستقبال جميع الناس دون النظر إلى خلفيتهم العرقية أو الفكرية أو الدينية
فالمحبة والسلام للجميع هو من أساسيات الكنيسة الكاثولوكية


وعن الأسلام والمسلمين بالنمسا
 فالحزب الديمقراطي للأسرة والمرأة ﻻ يعادى الأسلام  أطلاقا ونرفض أى أصوات عنصرية ضد المسلمين والأسلام بالنمسا
وفي نفس الوقت نرفض تماما الأسلام السياسي بمكوناته المعروفة المتعددة الأوجهة من تنظيمات  إسلامية راديكالية أو إرهابية
فنحن نتعامل مع المسلمين  فقط من اللذين ﻻ ينتمون  فكرا وﻻ عملا إلى أى تنظيمات إسلامية سياسية إخوانية أو سلفية
 بأعتبار أنهما ليسوا دينا أسلاميا وأنما كلاهما تيارات سياسية دمجوا السياسية بالدين فأضعوا الدين في السياسية
 ومن هذا المنطلق فأصحاب فكر الاتجاهات الدينية الأسلامية السياسية الراديكالية ﻻ مكان لهم في حزبنا السياسي الأجتماعي
 ويعلن الحزب الديمقراطي النمساوي للأسرة والمرأة بأنه يرفض وضع أخوان النمسا  كجمعات إرهابية محظور التعامل معها
فهذا شأن مصرى نحن كحزب سياسي نمساوي لسنا طرفا فيه
 ودولتنا النمسا ﻻ يوجد بها مسلمين إرهابيين ونرفض هذا المسمى تماما ونرفض الأساءة إلى أى مواطن نمساوي مهما كانت مرجعيته الدينية
طالما أنه لم يسبق له أن أضر بالدولة النمساوية وﻻ بالمجتمع ويعمل على أحترام الدستور والدولة وتطبيق قوانين الدولة فهو بهذا مواطن نمساوي له كرامته
 ومن قوانين حقوق الانسان المحافظة على كرامة الأنسان
 ولهذا فأن  الحزب الديمقراطيى للأسرة والمرأة يرفض تماما المساس بكرامة المواطن النمساوي أيا كانت مرجعيته الدينية أو الفكرية أو السياسية فكل إنسان حر فيما ﻻ يضر


وعن الأجانب المقيمين بالدولة النمساوية
فنحن حزب غير معادي للأجانب ونحترم ونفعل ونطالب بعدم معادة الأجانب وتحقيق العدالة الأجتماعية في إطار ما تسمح به الدولة وحقوق الانسان من حقوق وواجبات للأجانب اللذين يعيشون على أرضها
 أن حزبنا حزب الأسرة والمرأة يهتم بكل الأسر والأطفال والسيدات وكبار السن والمعوقين والأيتام
  في إطار الحفاظ على تفعيل كافة قوانين حقوق الأنسان الخاصة بحماية الأجانب


وعن العلاقات الدولية للحزب فنحن كحزب ديمقراطى سياسي إجتماعي نتعامل مع كل الدول بدون تفرقة وبحيادية سياسية تامة
 ومن الدول التى نؤكد على السعى لتوطيت علاقات الصداقة معها
في المقدمة الوﻻيات المتحدة الامريكية ودولة إسرائيل وكل الدول العربية بما فيهم دولة قطر وتركيا  ونرفض التعامل مع الدولة الإيرانية شكلا وموضوعا
 لمعاداتها لحقوق المرأة والأنسان
 وعن الشعب الفلسطيني نحترم كل شعوب الارض ونطالب بتحقيق سلام بين الشعبين الإسرائيلي والفلسطيني فنحن دعاة سلام ونرفض الحروب بشكل عام
 وفي نفس الإطار نرفض أيضا نقل الخلافات السياسية العربية والغير عربية إلى مجتمعنا النمساوى  حتى ﻻ يتأثر السلم  المجتمعى للشعب النمساوى بما يحدث من خلافات  سياسية بدول أخرى
 فدولتنا  النمساوية ليست طرفا فيها

 وعن عضوية الحزب ..
 فالحزب يقبل العضوية بدأ من سن 16 سنه  سواء كان نمساوى الجنسية أو أجنبي
 شريطة أن يكون  حاصل على الأقامة الدائمة بدولة النمسا
 وتنطبق عليه الشروط والموصفات التالية..

اوﻻ..
 أن ﻻ يكون عضوا بأى جماعة أو تنظيم إسلامي سياسي بالنمسا أو خارجها

ثانيا ..
 أن ﻻ يكون معاديا للسامية واليهود وإسرائيل
 وأن يكون متقبل تماما للعلاقات الشعبية داخل الدولة وخارجها باليهود وإسرائيل  بدون تمييز وبدون معاداة لأصحاب الأديان الأخرى

ثالثا ..
 أن يكون محبا للسلام المجتمعى والدولى معا وعضوا فاعل داخل المجتمع النمساوي يحترم كافة قوانين الدولة ودستورها

وعن كافة المناسبات الدينية لكل الأديان بدون تمييز سيقوم الحزب بالأحتفالات الدينية مع أعضاءه في كل المناسبات الدينية وغير الدينية بمشاركة جميع الأعضاء معا أحتراما لمشاعر الاعضاء كافة بدون تمييز . هدفنا هونشر السلام  المجتمعي والمحبة بين مواطنين الدولة النمساوية بدون معاداة وبدون عنصرية عرقية أو دينية أو سياسية أو لغوية
وعن برامج عمل الحزب وأهدافه الأجتماعية  والسياسية للأسرة والمرأة والطفل
 سيتم نشرها أوﻻ للأعضاء ثم العامة
 وعن أعضاء مجلس إدارة الحزب
 سيعلن عنهم من خلال مؤتمر صحفي خلال الأشهر القليلة القادمة بعد الانتهاء من فحص طلبات العضوية للحزب
 وإلى جانب عضوية الأفراد فهناك جمعيات قبلت كأعضاء داخل الحزب
نحن لدينا برنامج عمل طموح وخطة ومنهج نسير عليه في خطوات ثابتة  وﻻ نستبق الاحداث هدفنا الأول والاخيرهو خدمة دولتنا النمساوية متمثلا في الأسرة والمرأة
للأطلاع على دستور الحزب وإستمارة العضوية أطلع على الرابط التالي
وتحيا دولتنا  النمسا
http://www.bladi-bladi.com/index.php/component/content/article/36-advetisement/16048-2017-08-20-22-08-31.html

 

إضافة تعليق


إعلانات

2017-12-04-144630FackelzugDienstag, 12.12.2017Treffpunkt 17.00 Uhr – Staatsoperanschl....
2017-08-20-22-08-31Österreich ist meine Heimat und Europa ist unsere GesellschaftFFPSatzung...
2013-07-02-04-40-38أنفراد جريدة بلادي بلادي بفيينا بحوار ساخن مع السيد اللواء حسين...
JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval