BB Search

Follow us


Facebook

Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية قضايا و أراء القرضاوى شيخ التطرف ونشر أيدلوجية الإرهاب الإسلامي السياسي ومحاولة إعادة نكسات الخريف العربي.. تقرير د. منال أبوالعلاء
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)

القرضاوى شيخ التطرف ونشر أيدلوجية الإرهاب الإسلامي السياسي ومحاولة إعادة نكسات الخريف العربي.. تقرير د. منال أبوالعلاء

بدائتا نحن نحترم فقط المسلمين اصحاب الأعتدال الفكرى من منطلق إيماننا الراسخ
بحرية العبادة والتنوع الفكرى والعقائدى . فنحن لسنا آلهة على الأرض لنتدخل في معتقدات الشعوب. و كل إنسان حر فيما يعبد وله حرية إختيار الدين الذي يرضاه دون أى تدخلات عنصرية دينية . فاللة خالق السماوات والأرض له حكمة في إختلاف العقائد الفكرية والإيمانية الدينية.فهى حكمته التى نخضع لها تماما ونؤمن بها وﻻ نتناقش فيها أبدا . فلو أراد خالق السموات والارض وما فيها من أن يجعلنا جميعا على دين وأحد لفعل. ولكنها حكمته التى يجب أن يخضع لمشيئته المؤمنين في كل الاديان .ولكننا ﻻ نؤمن أبدا بالإسلام السياسي برمته ومختلف مسمياته الشيطانية . ونحن ﻻ نعترف ﻻ بإخوان وﻻ سلفيين أيا كانت قوة ثراء الدول التى تحتضنهما لن أخالف ضميرى وأتى على طرف على حساب الأخر لأن كلاهما وجهان لعملة إرهابية وأحدة حتى ولو إحتلفت أسماهما فمهما أكذوبتان وهما سر بلاء العالم في عصرنا الحديث ولم ينزل اللة بهما من سلطان وﻻ رسل وهما ليسم دينا جديدا حتى ولو كان الإخوان والسلفيين دينا فيشرفنى أن أعلن كفرى بهما وبأرهابهما فهما خوارج العضر وشر البلية ومنهما خرجت جميع التنظيمات الإرهابية الشيطانية. وبسبب فكرهما المضلل وأكاذيبهم وسعيهما لأن يعبدهما الناس عبيد المال والسلطة والنفوذ بدلا من عبادة خالق السماوات . وبسبب كلاهما خرج المسلمون من الإسلام أفواجا أفواجا بالملايين مباشرتا بعد نكسات الخريف العربي حين أعلنوا وأعلن معهم زعماء الأجندات الإسلامية السياسية الإرهابية ان هذا هو الإسلام وحقيقته وأن الإسلام أى إسلامهم هو الحل

ولقد رأينا بأعيننا ما معنى كلمة الإسلام هو الحل حين خربوا ودمروا دول وأسقطوا أنظمة وقتلوا وشردوا ملأيين الأسر من المسلمين والمسيحيين معا .وأعتب على كل من يفرق بين الإخوان والسلفيين فهما وجهان لعملة إرهابية وأحدة. وإن أختلفوا فقط سياسيا مع بعضهما البعض فما يحدث بينهما ما هو سوى صراع على الحكم و السلطة والنفوذ و تبادل للادوار حتى إذا سقطت جماعة ظهرت الاخرى لإكمال مسيرة الارهاب والتطرف الإسلامي السياسي .

ومن يعارض هذا الرأى فعليه بأن يشرح لنا ما هو الفرق بين الإيدلوجية الإسلامية السياسية السلفية والأخوانية ولن يستطيع لأن منبع كلاهما الفكرى وأحد خرج تاريخيا من أرض جزيرة العرب من تحت عباءة محمد بن عبد الوهاب. والأخوان فى حقيقة منشأهم هم الجيش السلفي في الأصل الذي سيطر على جزيرة العرب وقائد مجازر ضد سكان جزيرة العرب. وبطردهم من أرض جزيرة العرب على يد مؤسس السعودية الأول بعد أن حققوا له إنتصارات خشى على ملكه من أن ينقلبوا عليه فحل جيش الأخوان المسلمين. ولهذا ذهبوا إلى مصر لأكمال مسيرتهم الإرهابية الدموية وكسر مصر للثائر من الهزائم المتلاحقة التى تلقوها تاريخيا من الجيوش المصرية واحباط مصر لقيام دولة سلفية وهابية .ولهذا عملوا على غزو مصر غزوا فكريا سلفيا ولكن تحت عباءة أخرى ومسمى أخر حمل إسم جماعة الأخوان المسلمين المنبثقة من جيش الإخوان المسلمين السابق الذكر .وما هم مسلمون ولكنهم متأسلمون وأرجعوا إلى قرأءة التاريخ الذي ﻻ يعلم عن حقيقته سوى قلة قليلة لأنه ﻻ يدرس فى مدارس مصر. ولو كان هناك بمصر توعية سياسية فكرية تاريخية حقيقة لما وقع شباب المصريين فريسة للإخوان منذ 1928 وهو تاريخ تأسيس جماعة الاخوان المسلمين السلفين الأصل بمصر على يد الفلاح الغبي حسن البنأ الذي قبل أن يكون عبدا لدى أولياء نعمته من جيش الإخوان المسلمين . وكانت من مواصفات إختيارهم إختيار فلاح يسيطيعون قيادته أبد الدهر من خلال جماعته جماعة الإخوان المسلمين المتأسلمين التى أول ما نشأت إنتشرت في قرى مصر معتمدة على الفلاحين الجهلاء الفقراء وقتها من اللذين ﻻ يقرؤون وﻻ يكتبون فكان شيخ الجامع الأخواني هو بالنسبة لهم المعلم الموثوق في كل ما يذكر ولهذا  أمانوا بفكر الجماعة الأرهابي بأعتباره هو الاسلام والحل . فستغل حسن البنأ وعصابته الداعمة له من جيش الأخوان المسلمين ضعف وجهل وقلة حيلة فلاحوا مصر فى عشرنيات القرن الماضى . وهكذا كانت بدايات الشرارة الشيطانية الأولى لجماعة الأخوان المسلمين المتأسلمين

ولكل تلك الأسباب مجتمعة فنحن نتصدى فقط لأصحاب أجندات الإسلام السياسي الإرهابي الذي تقوده جماعة الإخوان المسلمين المتأسلمين الأن بقيادة عثمانية بهدف إستعادة دولة الخلافة الإرهابية العثمانية المتاجرة بالدين والدم.

ومن المعروف أن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يمثل فعليا الواجهة السياسية لتنظيم الإخوان المسلمين عبيد أردوغان . ومع محاولات فاشلة لإعادة إستنساخ نكسات الخريف العربي مرة أخرى فقد أعلن إتحاد الإيدلوجية الفكرية الإسلامية السياسية لتنظيم الإخوان المسلمين عبيد أردوغان المسمى الإتحاد العالمي للمسلمين عن تنظيم دورة تكوينية في "العلوم الشرعية الإسلامية" تلك الستائر والعباءات الإسلامية التى يرتديها مشايخ التطرف بقيادة القرضاوى ناشر التطرف والإرهاب موجهة إلى الشباب التونسي.

وللاسف يتسأل البعض هباء عن ما هو الهدف الحقيقى وراء تلك الدورة وأهدافها الحقيقية. وبدون نقاش نتعجب من تلك التساؤولات التى ﻻ محل لها من الأعراب . فحين يكون القرضاوى وما أسماءه إتحاد العلماء المسلمين الستار الإخواني العثماني حاضرا للسيطرة على عقول شباب المنطقة العربية لإعادة تدميرها من جديد والعمل على تشكيل خلايا شبابية إرهابية إخوانية تزامنا مع نشر أفكار الأرهاب والتطرف من خلال السيطرة على عقولهم بكلمات دينية يدس فيها سم الإيدلوجية الإرهابية الإسلامية السياسية التى يتفنن القرضاوى وأمثاله في الترويج لها عن طريق الإعلام الإسلامي السياسي العثماني المتمركز فى تركيا بقيادة أردوغانية .

وكل دولة تسمح للقرضاوى بقيامة بتلك الانشطة المشبوهة عليها أن تتحمل نتيجة أفعالها وعلى دول الجوار العربي التصدى للتنظيم الدولى العثماني الذي يحمل رآية للتمويه على الدول والشباب تحت مسمى إتحاد علماء المسلمين. والحقيقة أنهم علماء الإرهاب والتطرف وزرع الفتن والقلائل وسط الشعوب العربية . فالعلماء في الإسلام ﻻ يمكن ان يشاركوا في جرائم القرضاوى ضد الإنسانية. وتاريخه الأسود في ثورات الخريف العربي لهو غنى عن أى شرح أوتعريف

وكرت صحف العربية أن الفرع التونسي لاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي أسسه القيادي الإخواني يوسف القرضاوي ويرأسه حاليا الداعية أحمد الريسوني،وجّه أمس الثلاثاء، على صفحته الرسمية بموقع "فيسبوك"، دعوة إلى الشباب التونسي للتسجيل في دورة "للتكوين و التأهيل الشرعي" قبل نهاية شهر سبتمبر، على أن تنطلق الدروس مطلع شهر أكتوبر القادم وذلك بمقابل رمزي لا يتجاوز 75 دينار ( حوالي 30 دولار)، كما

هذا وقد ذكرت العربية أن النائب بالبرلمان التونسي شكك في مصداقية أهداف ومحتوى تلك الدورة التي يقوم اتحاد القرضاوي عبرها باستقطاب الشباب التونسي المتعلمّ، مشيرا إلى أنها لا يمكن أن تكون إلا غطاء لأنشطة إرهابية أخرى تقودها حركة النهضة التي يشرف أعضاءها على الفرع التونسي للمنظمة، لتخريج شباب وأخونته حتى يدافع عن أفكارها ويتحرك باسمها داخل المجتمع وينفذّ أجندتها.

كما استنكر عدم تحرك السلطات التونسية لوقف نشاط تلك الجمعية الإخوانية التي تقدمّ تعليما دينيا موازيا لما يدرّس في المعهد العالي لأصول الدين، خاصة بعد أن ثبت تطرّفها وتم تصنيفها دوليا منظمة ارهابية، كما تمّ حظر نشاطها في العديد من دول

وتساءل النائب البرلمانى "هل نحن في حاجة إلى أنشطة دعوية ودورات تكوينية في الدين الإسلامي من جهات مشبوهة في زمن اكتوينا فيه بإرهاب الإخوان، مشدّدا على أنّ تونس التي تحتضن جامع الزيتونة لا تحتاج إلى دروس في الدين من جهات أجنبية، تضخّ أموالا ضخمة للترويج لأفكار متشدّدة تتعارض مع طبيعة وقيم المجتمع التونسي، متسائلا عن مصادر تمويلها.

يشار إلى أن فرع تونس للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في تونس تأسس سنة 2012، ومنذ ذلك الوقت نظّم العديد من الأنشطة بعضها معلنة، تمّت في فضاءات تابعة للدولة وأخرى غير معلنة، كما تحوم العديد من الشبهات حول مصادر تمويل أنشطتها المكلفة.وفي وقت سابق، فتحت رئيسة الحزب الدستوري عبير موسي، ملف الفرع التونسي لاتحاد العلماء المسلمين، وكشفت ارتباط حركة النهضة وعلاقتها بهذا التنظيم الإرهابي، حيث أكدّت أن عددا من قيادات النهضة بالمكتب التنفيذي وبمجلس الشورى، هم أعضاء في هذه الجمعية، التي تأسست بمقتضى القانون القطري وتتلقى تمويلات من الدوحة.

إلا أن تلك الدعوة أثارت جدلاً في الشارع التونسي، وسط تحذيرات من أهدافها البعيدة.وأشارت موسي في حينه إلى أن رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي الذي يشغل منصب رئيس البرلمان، هو عضو مجلس أمناء جمعية الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بتوصية من يوسف القرضاوي نفسه، بينما يشغل القيادي بالحركة الذي رشحته النهضة لعضوية المحكمة الدستورية محمد بوزغيبة، منصب كاتب عام جمعية الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في تونس، ما يؤكدّ زيف ادعاءات النهضة التي تروّج على أنها فصلت السياسي عن الدعوي وأصبحت حزبا مدنيا.
تاريخ آخر تحديث: 19:07:42@09.09.2020  

إضافة تعليق



 
JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval