BB Search

Follow us


Facebook

Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية قضايا و أراء النمسا وقانون جديد ضد الكراهية ومعاداة اليهود والتعدى على حرية العبادة و السب والقذف وإساءة السمعة للمرأة أو الفتاة على وسائل التواصل الإجتماعي غرامة قدتصل إلى 10 مليون يورورا .. تقرير د. منال أبو العلاء
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)

النمسا وقانون جديد ضد الكراهية ومعاداة اليهود والتعدى على حرية العبادة و السب والقذف وإساءة السمعة للمرأة أو الفتاة على وسائل التواصل الإجتماعي غرامة قدتصل إلى 10 مليون يورورا .. تقرير د. منال أبو العلاء

يا نساء وفتيات الدولة النمساوية أرفعن رؤوسكم فأنتم تعيشعون داخل الدولة النمساوية

وإنتهى عهد إستخدام وسائل التواصل الإجتماعي للإساءة إلى السمعةوالسب والقذف ضد النساء والفتيات ونشر الكراهية والعداء ضد السامية واليهود وضد المتحولين من الإسلام إلى المسيحية. وتحية إعتزاز وتقدير لوزارة العدل النمساوية وتحية خاصة وتقدير للسيدة آلما سعادتش وزيرة العدل. و تحية إعتزاز وتقدير لوزيرة الإندماج السيدة سوزانا رب والحكومة النمساوية على العدل والانصاف والحفاظ على كرامة المرأة والفتاة بالنمسا من خلال أصدار قانون جديد صارم وشديدللحفاظ على كرامة المرأة والفتاة وحمايتها من كل من يتعرض لأى إمرأة نمساوية أو أى إمرأة أو فتاة تعيش داخل الدولة النمساوية بالسب أو القذف أو الإساءة إلى السمعة سواء في وسائل التواصل الإجتماعي أو خارج إطار التواصل الإجتماعي . وفي نفس الإطار يعمل القانون الجديد على الحفاظ كرامة المواطنين اليهود وحماية اليهود من الإضطهاد والكراهية و حماية حرية العبادة من كل من ينشر الكراهية والعداء ضد اليهود والسامية وينشر العداء والكراهية ضد المتحولين من الإسلام للمسيحية مما يعرضهم للإضطهاد والتهديد بالقتل والإساءة إلى السمعة ونشر الكراهية من إعداء حرية العبادة.

ومن المعروف أن خلال السنوات القليلة الماضية وحتى وقت ليس ببعيد يتعرض اليهود للكراهية والعنصرية والعداء ضد السامية ووصل الحال إلى أعلى مستواياته . كما يتعرض المتحولين أيضا من الإسلام إلى المسيحية للكراهية والتهديدات التى تصل إلى القتل والسب والقذف ونشر العداء والكراهية ضد حرية العبادة . ومن المعروف أيضا أن هناك العديد من السيدات والفتيات يتعرضً للإساءة إلى السمعة والسب والقذف وإستغلال صور النساء والفتيات فى وسائل التواصل الإجتماعي بمختلف مسمياتها من المنحرفين والراديكاليين الفكر اللذين ﻻ يحترمون حقوق المرأة والإنسان وحرية العبادة. ومن المعرف قيام مرتكبي جرائم الإنترنت سواء بتسجيلات صوتية أوصور ومنتجتها وتغير المحتوى والقص والذق وخلافه ووضعه في أشكال مخلة بالأداب إلى أخره من جرائم الانترنت التى باتت من السهل جدا رصدها من الأجهزة النمساوية الشرطية المتخصصة ورصد من يقوم خلف تلك المنشورات حتى ولو كان يستخدم أسما غير حقيقى للهروب من العدالة والعقاب على جرائمه فى حق النساء والفتيات واليهود وحرية العبادة  .

ومن الجرائم المعروفة أيضا في وسائل التواصل الأجتماعي إختراق الهواتف المحمولة عن طريق الوآتس أب وتصوير النمر الهاتفية الشخصية أيضا تعد من جرائم النت وأختراق الهواتف والتصنت على المكالمات الهاتفية وتسجيلها  دون تصريح رسمي قضائي وإختراق الحسوب الألي إلى أخره من جرائم الانترنت  التى يدخل فيها الهاتف المحمول بأعتباره يدخل فيه الإنترنت و يستخدم في التواصل الإجتماعي يدخل أيضا في إطار القانون ويمكن بسهولة رصد كل جرائم الانترنت بالنمسا  وﻻ يوجد أى شخص  يعيش بالنمسا أيا كانت مكانته ومركزه  فوق القانون .وبناء على الأسباب السابقة الذكر فقد قامت الدولة النمساوية دولة العدل والإنصاف  وحقوق وكرامة الإنسان بعمل دراسات عملية بحثية إستغرقت ثلاث سنوات لحصر جرائم الأنترنت ضد السيدات والفتيات وحصر جرائم العداء ضد السامية واليهود وحرية العبادة . وقد خلصت الدراسات البحثية والنقاشات البرلمانية النمساوية بالتصدى بحزم وبشدة لكل جرائم الإنترنت بمختلف أنواعها المتعددة من أجل الحفاظ على كرامة المرأة وحمايتها وحماية اليهود من أعداء السامية وحماية حرية العبادة بالنمسا وأوروبا . فكل إنسان له حق إختيار الدين الذي يقتنع به ويرضاه دون تطفل وتدخل من أصحاب الفكر الراديكالي العنصري الذى يتصف بالتعصب والكراهية ورفض  حرية العبادة .

وبناءا عليه فأن القانون الجديد تصل عقوبته لغرامة مالية قد تصل إلى 10 مليون يوروا ضد كل من يكتب تعليقات تحتوى على إساءة إلى السمعة والسب والقذف وكراهية وعداء لليهود والسامية وحرية العبادة وسب وقذف وتهديد المتحولين من الإسلام إلى المسيحية والتحريض ضدهم والتحريض ضد اليهود  ونشر العنف والكراهية ضد كل هوﻻ السابقين الذكر داخل المجتمع تعد جريمة يعاقب عليها القانون الجديد . كما أن هذا القانون ضد العنصرية ويشمل التطرف والرديكالية بمختلف مسمياتها. وفي نفس السياق يحمى القانون حرية الرأى والتعبير في إطار قانون حرية الصحافة والإعلام .وما يميز هذا القانون الرائع أنه يحد من الدخلاء على مهنة الصحافة والإعلام وإستخدامهم وسائل التواصل الإجتماعي في كتابة ما يسئ إلى النساء والفتيات واليهود والمتحولين من الإسلام للمسيحية وما أكثرهم ويعانون من التحريض والكراهية والعنف المعنى والتهديدات المستمرة .
والسجن عامين للتعدى على حرية العبادة ضد اليهود والسامية  والمتحولين من الإسلام إلى المسيحية والسجن لمدة عام لمن يقوم بتصوير أى فتاة أو سيدة أثناء   تواجدها في الشارع او أى مكان دون علمها بالإضافة إلى أستخدام  المتحرش الصور في ما يسئ إلى الفتاة أو السيدة
الدولة النمساوية  تسعى لتنقية المجتمع من أمراض الكراهية والعنف الدخيلة على المجتمع النمساوي والتى تزايدت في السنوات الأخيرة بشكل غير مسبوق .
هذا وسيتم تفعيل هذا القانونا عمليا إبتدا من شهر يناير  القادم لعام 2021

هذا بالأضافة إلى أن كل من يتعدى على أى شرطى بالسب أو بالإساءة إليه بأى شكل ما يدخل تحت طالة القانون. فتحية إلى الدولة النمساوية دولة العدل والحفاظ على كرامة الإنسان وحقوقه وحقوق المرأة وحرية العبادة
  .
تاريخ آخر تحديث: 06:16:47@04.09.2020  

إضافة تعليق



 
JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval