BB Search

Follow us


Facebook

Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية قضايا و أراء النمسا دولة علمانية وليست إسلامية والحجاب رمز إسلامي سياسي يجب أن ﻻ يكون له مكان بالدولة النمساوية .. كتبت د. منال أبو العلاء
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)

النمسا دولة علمانية وليست إسلامية والحجاب رمز إسلامي سياسي يجب أن ﻻ يكون له مكان بالدولة النمساوية .. كتبت د. منال أبو العلاء

أطالب بخلع الحجاب بالنمسا وإصدار قانون جديد يفرض خلع الحجاب بالنمسا إستنادا إلى أن النمسا دولة علمانية وليست دولة إسلامية . وهناك بالدول العربية والأسلامية حركات تحررية من المرأة المسلمة خلعت الحجاب. والدليل أن حركة نساء مصر عام 1923 قامت السيدة هدى شعراوى بخلع الحجاب وكل نساء مصر خلعن الحجاب والدول العربية وتركيا خلعن الحجاب ولم يعترض الازهر عليهن بل أن هناك مشايخ كثر من مشايخ الازهر في خمسينات وستينيات القرن الماضى وبناتهن وازواجهن  كانوا بدون حجاب  . ومصر هى دولة إسلامية  فكيف للنمسا فى عام 2020 ان تقبل بالحجاب وكائن النمسا أسلمت ؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟ الحجاب أكذوبة وعادة وليس عبادة
لن أتخلى عن مبأدى لمجرد أننى أتشرف برئاسة حزب سياسي ليبيرالى ديمقراطيي
مناهض للعنصرية ومناهض للعنف الاسرى ويرفض معاداة السامية واليهود بالنمسا والعالم ونرفض كافة التيارات الإسلامية السياسية واليمينة الراديكالية واليسارية المتطرفة ونرفض النازين الجدد وكل الجمعيات الشيعية الموالية لإيران وحزب اللة وبالمثل نرفض كل الجمعيات التركية الموالية لأردوغان . .وهنا السؤال لماذا نضطر للعيش داخل دولتنا النمساوية العلمانية ونحن خائفون من الأسلاميين السياسي الموالين لأردوغان وإيران وقطر ؟ لماذا نضطر لتحمل نظرات العنف والكراهية والتحريض والحقد من سيدات محجبات منمن يتردون على الجمعيات السابقة الذكر وهم يعادون الدولة والدستور ؟ لماذا نضطر لقبول الجمعيات الأسلامية الموالية لتركيا وإيران وحزب اللة تحت مسمى أقلية إسلامية دينية؟ أنهم يستغلون قوانين الدولة الخاصة بالاقليات الدينية ويعملون على نشر فكر الإسلام السياسي داخل مجتمعتنا وغالبيتهم ﻻ يعملون ويستفيدون من قوانين الدولة في الشؤون الصحية والإعانات المالية ومع هذا يحقدون ويكرهون الدولة والشعب ويسعون لنشر فكر الاسلام السياسي  وتعميمه حتى وصل بهم الحال إلى أنهم عزلوا أنفسهم تماما عن مجتمعنا النمساوى وﻻ يجالسون الأوروبيين ويرون أنهم كافرون . وماﻻدام  الامر هكذا فلماذا لم تذهبوا لتنعموا بالعيش في الدول الاسلامية الغير كافرة التى أتيم منها؟؟؟ .

نعم حزبنا يسعى لدخول إنتخابات البرلمان الفيناوى ولكن هذا الامر ﻻ يعنى أبدا التنازل عن مبأدى الحزب وعن مبأدى الرافضة للكذب والخداع الإسلامى السياسي.. . إن مصلحة الدولة النمساوية وأمانها وإستقرارها والحفاظ على دستورها وسلامة مجتمعنا يتطلب إصدار مشروع جديدا وعاجل خاص بقانون الإسلام لمنع نهائى باتا لإرتداء الحجاب والنقاب في الاماكن الرسمية للدولة والمدارس والجامعات والسوبر ماركات والمواصلات العامة والمستشفيات إلى أخره
الحجاب رمز للكراهية والإنعزالية الفكرية والمجتمعية ورمزا  للعنصرية الدينية الإسلامية  السياسية ورمزا للكراهية  والعنف والتمييز العنصرى الديني وتكفير مجتمعتنا الاوروبية ومن هذا المنطلق يجب أن ﻻيكون مكان للحجاب بالنمسا نهائيا مع  المطالبة بحل كل جمعيات الإسلام السياسي التركية والإيرانية من اللذين يمثلون ذراعا طولة لتركيا وإيران  وحزب اللة  بالنمسا. فأذا كنتم يا محجبات ويا رجال الإسلام السياسي ترونا مجتمعا أوروبيا علمانيا كافرا فلماذا تعيشيون في خيرات دولتنا وتنعمون بكل فوائد حملكم لجواز السفر النمساوي في الوقت الذي ﻻ تمثلون فيه الدولة التى تحملون جواز سفرها  ﻻ شكلا وﻻ موضوعا وﻻ فكرا بل تمثلون فكركم الأسلام السياسي المعادى للدولة والدستور  وتكفروننا وتعادون المجتمع وتدعون كذبا وأفتراءا أن الحجاب فرضا إسلاميا وهو ليس ركنا من أركان الأسلام الخمس و  لم يذكر فيه الزام المرأة المسلمة بإرتداء الحجاب أو النقاب . والاركان الخمس  تشمل الأتى..
اوﻻ.. الشهادتان
ثانيا .. إقامة الصلاة
ثالثا.. إيتاء الزكاة
رابعا .. صوم شهر رمضان
خامسا .. حج البيت لمن إستطاع إليه سبيلا أى للقادرين ماليا
وهنا نلاحظ وبقوة أن الحجاب والنقاب لم يرد ذكرهما كأحد أركان الإسلام .أى أن الحجاب والنقاب ليس شرطا إسلاميا إلزاميا

وعن الشريعة الإسلامية المعروفة جيدا وحتى الحدود لدى المسلمين لم يذكر بها أن على المرأة المسلمة إرتداء الحجاب أو النقاب بل خرجت امرأة مُخْتَمِرَةٌ مُتَجَلْبِبَةٌ، فقال عمر بن الخطاب الصحابي : مَنْ هذه المرأة؟ فقيل له: هذه جارية لفلان- رجل من بنيه- فأرسل إلى حفصة (ابنته) فقال: من حملك على أن تُخَمِّرِي هذه المرأة وَتُجَلْبِبِيهَا وتشبهيها بالمحصنات، حتى هممت أن أقع بها لا أحسبها إلا من المحصنات؟ لا تشبهوا الإماء بالمحصنات. البيهقي في السنن الكبرى. وكان عمر إذا رأى أَمَةُ "مُختَمِرة" ضرَبها وقال: أتتشبهين بالحرائر؟! ابن تيمة في مجموع الفتاوى. وكان عمر الصحابي المعروف إِذا رأى أمة قد تقنعت وتجلببت علاها بِالدرةِ، ويقول: أتتشبهين بالحرائر؟! السمعاني في تفسيره.والمعروف عن عمر أنه ضرب أمة رآها مُقنعة وقال اكشفي رَأسك وَلَا تتشبهي بالحرائر أخرجه عبد الرَّزَّاق بإسناد صحِيح. ابن حجر في الدراية. وقال أنس بن مالك: مرت بعمر بن الخطاب جارية متقنعة فعلاها بالدرة، وقال: يا لَكَاعِ أتتشبهين بالحرائر، ألقي القناع. البغوي في تفسيره. وفي رواية أخرى: وكان عمر  إذا رأى أمة مقنعة علاها بالدرة وقال: ألقي عنك الخمار أتتشبهين بالحرائر يا دَفَارُ؟!
إذن فالفاروق- لم يكن يكتفي بنهي الإماء عن تغطية الرأس أو ارتداء ما يُعرف في زماننا بالحجاب، بل كان يضربهن، بل ويسبهن ويستحقرهن، فكلمة لكاع كما يقول الخازن حرفيا: تقال لمن يستحقر به مثل العبد والأمة والخامل والقليل العقل، مثل قولك يا خسيس وهو الأمر الذي يؤكده صاحب بيان المعاني حين يقول: لعلمه أنها ممتهنة خسيسة مملوكة. أما كلمة دفار تعني يا نتنة أو يا منتنة!وإذا سألنا، لماذا كان عمر لا يتهاون في هذا الأمر؟ ولماذا كان ينهي ويسب ويضرب من تغطي رأسها من الإماء؟ فيجيبنا الخطيب الشربيني بالقول: إنما فعل ذلك خوفا من أن تلتبس الإماء بالحرائر، فلا يُعرف الحرائر، فيعود الأمر كما كان.
الشيخ راشد لاوجود للحجاب فى الإسلام
شاهد فلم أبى فوق الشجرة ونساء مصر لم تكن أى سيدة مسلمة  ترتدى الحجاب. وكان الازهر ﻻ يزال موجود ولم يكفر النساء المسلمات وهن ﻻ يرتدون الحجاب ولم يفرض الحجاب على النساء فكيف لنا بالنمسا أن نقبل بالحجاب ؟؟؟؟
شاهد فلم حب وكبرياء وكل نساء مصر بدون حجاب وﻻ نقاب والسؤال لماذا تقبل النمسا بثقافة بدو عرب الجزية والأسلاميين السياسيين وتقبل بالحجاب بالنمسا؟؟
فلم غرام في الكرنك .كل تلك الافلام فى عهود زمنية مختلفة ولم تكن المراة المسلمة ترتدى الحجاب وﻻ النقاب فكيف لنا بالنمسا تقبل الحجاب كأمر وأقع؟؟؟

المصادر الدينية الأسلامية التى تؤكد صحة رفض الصحابي عمر بن الخطاب لأرتداء الجوارى أى غطاء للرأس:
1- لباب التأويل في معاني التنزيل. الخازن (المتوفى: 741هـ) تصحيح: محمد علي شاهين الناشر: دار الكتب العلمية – بيروت. جـ 3. صـ 437.
2-  السراج المنير في الإعانة على معرفة بعض معاني كلام ربنا الحكيم الخبير. شمس الدين، محمد بن أحمد الخطيب الشربيني الشافعي (المتوفى: 977هـ) الناشر: مطبعة بولاق - القاهرة
3-  الوجيز في تفسير الكتاب العزيز. الواحدي النيسابوري (المتوفى: 468هـ) تحقيق: صفوان عدنان داوودي. الناشر: دار القلم – دمشق. صـ 873.
4-تفسير الطبري. جـ 20. صـ 325. المحقق: أحمد محمد شاكر. الناشر: مؤسسة الرسالة
5-الكشف والبيان عن تفسير القرآن. الثعلبي (المتوفى: 427هـ)  جـ 8. صـ 64. تحقيق: الإمام أبي محمد بن عاشور. الناشر: دار إحياء التراث العربي، بيروت - لبنان
6-تفسير القرآن. السمعاني. (المتوفى: 489هـ). جـ 4. صـ 306.
تاريخ آخر تحديث: 15:57:26@22.07.2020  

إضافة تعليق


إعلانات

2019-02-28-150607Frauen und Familie" Kurzbezeichnung: FFPWahlprogramme der FFPLiebe...
JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval