BB Search

Follow us


Facebook

Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية قضايا و أراء تعذيب واحتجاز قسري.. ماذا تفعل الحكومة المصرية السلفية العسكرية بنشطاء الاقباط الحقوقيين؟ تقرير د. منال أبو العلاء
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(0 votes, average 0 out of 5)

تعذيب واحتجاز قسري.. ماذا تفعل الحكومة المصرية السلفية العسكرية بنشطاء الاقباط الحقوقيين؟ تقرير د. منال أبو العلاء

د. منال أبو العلاء
المسيحي القبطي باتريك جورج أعتقل بسبب رسمه  جدارية بالقرب من السفارة المصرية في روما تضامنا مع الناشط الحقوقي المصري المقبوض عليه رامى كامل .ظهرت جدارية على مقربة من السفارة المصرية في روما للباحث الحقوقي المصري باتريك جورج زكي الذي يدرس في إيطاليا بعد أن ألقت السلطات المصرية القبض عليه لدى عودته إلى القاهرة حيث تعرض للتعذيب حسبما تقول أسرته وجماعات حقوقية.

وتصور الجدارية زكي وإلى جواره الباحث الإيطالي جوليو ريجيني الذي قُتل في مصر عام 2016 وهو
يقول: "هذه المرة كل شيء سيكون على ما يرام".


وكعادة رجال أمن الرئيس السلفي عبد الفتاح السيسي سرعان  ما قامت أجهزة السيسي الناصرية الامنية بتلفيق وتفصيل تهمة  للشاب المسيحى  القبطى بترك جورج  الذي كل جريمته أنه عبر عن رأيه في رفض الظلم والاعتقالات بمصر التى أصبحت ب منتشرة بشكل فج في مصر حتى أصبح كل مصريو العالم والأجانب من أصل مصري يخشون على أنفسهم من زيارة مصر بسبب الاعتقالات  التعسفية أو الاختطاف والأختفاء القسرى  وجرائم التعذيب التى تمارسها السلطات المصرية ضد المعتلين بسجون  الرئيس السيسي الذي صادر نظامه السلفي العسكري  حرية العبادة والتعبير عن الرأى  ضد النظام المصري السلفي العسكرى. هذا  ويطالب الحقوقيين  بتطبيق حقوق الانسان  بشكل عام  وعادل والمطالبة والاصرار على حصول الاقباط على حقوقهم كاملة وغير منقوصة  ووقف الاضطهادات المسكوت عليها رغما عن الكل داخل مصر بسبب الخوف من زوار الفجر اللذين عاد بهم نظام عبد الفتاح السيسي تماما كما كان يحدث في ستينيات القرن الماضى في عهد الديكتاتور جمال عبد الناصر . وذكرت وزارة الداخلية المصرية بعد أن تم تفصيل التهمة إن الباحث العلمى القبطى المسيحى  محتجز بناء على أمر قضائي وما أسهل تلفيق التهم بمصر. وحسب التهمة المفصلة  للباحث القبطي والتى تعتبر غير قانونية لأنها تصادر حرية الرأى والتعبير فقد قالت  المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، وهي منظمة حقوقية يعمل الطالب باحثا لديها حسب ما ورد بالبي بي سي  إن السلطات تحتجز زكي، البالغ من العمر 27 عاما بتهمة إشاعة أخبار كاذبة، وسوء استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والتحريض على التظاهر بدون إذن.

إن كل التهم المنسوبة إلى الباحث  العلمي القبطى المسحيى هى تهم أصلا  تدين الدولة المصرية وتؤكد صحة ما يشاع بالخارج عن مصر في عهد السيسي ومصادرة أجهزته الأمينية لحرية الرأى والتعبير . وعن تهمة التحريض  على التظاهر فالتظاهر في حد ذاته نوع من أنواع التعبير عن الرأى  التى ﻻ يجرمها القانون الخاص بحقوق الأنسان وحرية الرأى والتعبير ومن المعروف أن مصر  دولة ﻻ تمنح مواطنيها حق التظاهر وبالتالى من سيتقدم سيتم القبض عليه دون  . فالتظاهر  بمصر يعنى رفض إستمرار السيسيرئيسا لمصر  من وجهة نظر القيادات السياسية التى يخشون على أن تفضح حقيقتهم خارج مصر وبالتالى فأن حق التظاهر في مصر حق ممنوع إستخدامة .وحسب قوانين حقوق الانسان فأن حق التجمع بأى مكان عمومى وقتما يتفقوا للمطالبة بحقوقهم الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية أو للدفاع عن قضاياهم أو للتعبير عن رأيهم أو للمشاركة فى إدارة شئون بلادهم ويتسم على أن تكون تظاهرات سلمية  بصرف النظر ععن الشخصيات الداعية  للتظاهر بمعنى  أن ﻻ تنظر الدولة لأى مرجعيبة دينية أوعرقية فلكل إنسان حق التعبير عن الرأى بأى وسيلة كانت في إطار التظاهرات السليمة بعيدا تماما عن العنف . ولا يجوز وضع أية قيود على ممارسة حق التعبير عن الرأى  أو تقويضه لأنه الآلية الاساسيه للتعبير والمشاركة فى المجتمع .

الإطار القانونى للحق فى المواثيق الدولية
كفلت المواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الإنسان هذا الحق منذ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر من الأمم المتحدة عام 1948 والتي تعتبر مصدر أساسياً من مصادر التشريع ،وقد نصت المادة 20 منه على أن "لكل شخص الحق في حرية الاشتراك في الاجتماعات والتجمعات السلمية ، كما تؤكد مواثيق حقوزق الإنسان  الخاص بالحقوق المدنية والسياسية على أنه " يجب اعتراف الدول بالحق في التجمع السلمي وكفالته " ، ونصت المادة 15 من اتفاقية الحقوق الاقتصادية والاجتماعية على أن تتعهد الدول الأطراف فى هذا العهد باحترام الحرية التى لا غنى عنها لسائر البشر ، وكذلك أقر الميثاق الأوروبي لحقوق الإنسان في المادة الحادية عشر على حق أي مواطن - منفرداً أو مشتركاً في جماعة – في التجمع وعمل التظاهرات السلمية وعلى الدولة أن تحميها، ويجب ألا توضع أي قيود على ممارسة هذا الحق، ويجب على القانون المحلي أن يقنن حق التظاهر وفقاً لمعايير الأمن والسلامة العامة.


ويذكر أيضا أن السلطات المصرية قد سبق وأن إعتقلت رأمى  كامل أحد النشطاء البارزين في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان لدى الأقلية المسيحية في مصر وقد سبق وأن قام رامى بتوثيق الاعتداءات  التى سبق وأن حدثت على الكنائس القبطية  وقد تزامن كل من الاعتقالين مع طلب السيد كامل للحصول على تأشيرة لدولة سويسرا حتى يتمكن من التحدث في منتدى الأمم المتحدة لقضايا الأقليات الذي عقد في جنيف يومي 28 و29 نوفمبر 2019. وقد تعاون مع آليات حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة في الماضي وخاصة فيما يتعلق بالتشريد القسري للمسيحيين الأقباط.

وعن إعتقال بترك جورج المسيحيى  فهو باحثا في القضايا الاجتماعية وحقوق الإنسان لدى منظمة حقوقية وكان عائدا لقضاء إجازة مع أسرته، وكان قد حصل على درجة الماجستير في جامعة بولونيا في شمالي إيطاليا. أن الاعتقال التعسفي والتعذيب  للصحافيين وأصحاب الرأى والنشطاء الحقوقيين والمعارضين السياسيين لهو جناية دولية ضد حقوق الأنسان .




 

إضافة تعليق


إعلانات

2019-09-22-172459Unsere Partei Frauen und Familien -FFP ist Partei für alle...
2013-07-02-04-40-38أنفراد جريدة بلادي بلادي بفيينا بحوار ساخن مع السيد اللواء حسين...
JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval