BB Search

Follow us


Facebook

Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية قضايا و أراء فيديو لحظة انتحار طالب هندسة حلوان من أعلي برج القاهرة.. كتب مواطن من أصل مصري !!
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(0 votes, average 0 out of 5)

فيديو لحظة انتحار طالب هندسة حلوان من أعلي برج القاهرة.. كتب مواطن من أصل مصري !!


نقلا عن صحف مصرية انتابت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر حالة من الحزن، في أعقاب انتشار مقطع فيديو لواقعة انتحار الطالب في كلية الهندسة بجامعة حلوان، نادر محمد جميل، الذي لقي مصرعه مساء السبت  إثر قفزه من أعلى برج القاهرة بضاحية الزمالك، وسط اتهامات للسلطة الحاكمة بمسؤوليتها عن تزايد حالات الانتحار، ولا سيما بين الشباب في ظل تردي الأوضاع الاقتصادية.وقررت النيابة العامة تشريح جثمان الشاب المنتحر بعد نقله إلى مشرحة زينهم تمهيداً للتصريح بدفنه، بعد الاستماع إلى أقوال شهود العيان حول الواقعة، والذين أفادوا بأن طالب الهندسة ألقى بنفسه من فوق البرج البالغ ارتفاعه 187 متراً، بسبب مروره بأزمة نفسية فيما تحفظت السلطات على صديق كان بصحبته لاستجوابه حول دوافع الانتحار.

ومن الفيديو لوحظ أن الزائرين بالبرج هم فقط من المصريين أو العرب ولكن الشكل العام يؤكد سلفية الدولة المصرية  التى أصبح الحجاب والنقاب فيها هو سمة للمرأة المصرية في حكم السيسي. والسؤال ما هو الفرق  بمصر الأن في ظل الدولة العسكرية السلفية وإيران والسعودية في تعميم الحجاب والنقاب أليس الكل وأحد؟ مع تبادل الادورار ولكن المنبع الفكرى والجوهر وأحد!.

والسؤال هل تتقدم مصر نحو الامام  أم أنها تعود بنساء مصر إلى عصر المشربيات وهدر حقوق وكرامة المرأة ؟  هل أنتهى عصر قاسم أمين وهدى شعراوى ونساء مصر العظيمات اللواتي  كانت أعمالهن في مجال حقوق المرأة تدرس سابقا  بمدارس مصر فمن أين لنا بمعرفتهم وهم من كانوا علامة فكرية منفتحة على العالم الحر في أوائل القرن الماضى.  أليست معرفتنا بهم  بهم ترجع إلى المناهج المدرسية المصرية سابقا ؟!!  واليوم أنتهى التدريس حول قاسم أمين وهدى شعراوى ولم يبقى سوى الفكر السلفي الوهابي بسبب مليارات أخذت في مقابل أسلفة مصر وقد حدث وﻻ يوجد شيئ بدون مقابل وهذا هو المقابل الذي منحه السيسي للسعودية نشر السلفية الوهابية بمصر وتعميم الحجاب والنقاب

 ومن المعروف أن الحجاب والنقاب هما رمزان لتفشى مرض الأسلام السياسي السرطاني بمصر الذي بات حالة مرضية مستعصية بسبب سلفية الدولة المصرية العسكرية في ظل الرئيس المصري السلفي عبد الفتاح السيسي . ولعل هذا الفيديو وأنتحار الشاب المصرى وهو في ريعان شبابه وكان يبلغ من العمر 21 عاما فقط وأنتحر  من  برج القاهرة يقودنا لسؤال هام .. وهو أليس من الافضل لو نظر النظام  السلفى الوهابي الحاكم بمصر لضيق الاحوال المعيشية التى بات  شباب المصريين بسبب الضيقة المالية وعدم الحصول على فرص عمل وتفشى نسبة البطالة وسط شباب المصريين لامل لهم في الحياة فأختار الموت على حياة ﻻ أمل فيها . أليس أفضل من بناء مشاريع سكنية عملاقة تتكلف مليارات الجنيهات دون أن يسكنها أحد  لأن الناس غلابة ليس لديهم ملايين الجنيهات لدفعها في المساكن الفاخرة العملاقة  فباتت خاوية يسكنها الهواء والتراب الصحراوى .والحقيقة أنها  مشاريع سكنية للوجاهة  السياسية للرئيس والمتاجرة بها إعلاميا  عن إنجازات شكلية وهمية للرئيس  ﻻ تشبع وﻻ تثمن  بطون شباب الفقراء المصريين وهم الغالبية العظمى بمصر .

ومع أنتشار السلفية والحجاب والنقاب واللحى هل توقف الفساد  والسرقات وعمت الاخلاق الحميدة مصر وأنتهى التحرش بالنساء؟!! لم يأتى من وراء نشر السلفية بمصر سوى ذيادة الفقر والفساد والأنحلال وأنتشار الجريمة والمخدرات والشيشة  من وراء حجاب وباتت غالبية نساء المحجابات والمنقابات بمصر أساتذة في شد الشيشة تلك الظاهرة المرضية التى لم تكن بمصر أثناء ماكانت المرأة بدون حجاب وﻻ نقاب ولكن كان  هناك قيم ومبأدى وإلتزام أخلاقي وادبي إنتهى  بأرتداء الحجاب والنقاب وأنتشر الفقر وعم الجهل الفكري بسبب نشر السلفية الوهابية بمصر  فكان أمر طبيعيا أن يعاني مسيحيو مصر مصر من الاضطهاد الأسلامي السلفي الرافض الكارة للمسيحية بمصر !

 أليس من الافضل لو وجهت تلك المليارات التى بعثرت فى مشاريع سكانية للوجاة السياسية وحصد مزيدا من الاموال لمنفزى تلك المشاريع على حساب فقراء شعب مصر  . ألم يكن الأفضل لو وجهت تلك الأموال الطائلة  لرعاية الشباب الذي بات ﻻ يجد سوى الأنتحار حلا بديلا أفضل له  من الموت اليومى  البطئ في ظل فقر  عم شباب المصريين قضى على طموحاتهم وأحلامهم الشبابية الوردية في ظل نظام مصري سلفي عسكري  ﻻ يهتم سوى بشراء أسلحة ﻻ حاجة لها لأن مصر لسيت في حرب . ومن ناحية أخرى  باع  السيسي الوهم لأوروبا وأمريكا  بأنه يحارب الارهاب في الوقت الذي دعم فيه نشر السلفية الوهابية بمصرالتى هى  منبع الأرهاب والتطرف والعنصرية الفكرية ضد أصحاب الاديان الاخرى  ووضع للسلفية الوهابية بمصر ا قواعد أساسية ﻻ تقبل الإزاحة فسيطر بالاسلام السياسي السلفي  الوهابي على عقول بسطاء المصريين

والحقيقة أن السيسي سيتسبب في كارثة دولية بسبب أسلفته الاسلامية السياسية لشعب مصر وحكمة لمصر بالحديد والنار وصدق من قال أنه رئيس بخلفية عسكرية إخوانية  أختارته جماعة الاخوان بعد أن سرقوا ثورة الشباب وحولوها  لنكسة 2011 وقدموه لشعب مصر ولم يكن أحد يعلم حتى أسمه  فأظهرته الجماعة  وليش الشعب لأنهم كانوا والسلفيين يد وأحد إلى أن أختلفوا سويا على تقسيم الترتة والسلطة وللأسف بلع كل من خرج فى 30يونيو الطعم وأنتقلت مصر من  الاخوان إلى أحضان السلفية الوهابية وانتهى حلم الدولة المدنينة التى تفصل الدين  عن السياسة  في ظل الرئيس السيسي السلفي  الفكر والفعل والرؤوى.

والسؤال  لماذا وصل هذا الشاب إلى مرحلة الاحباط حتى أتخذ قرار التخلص من حياته دون تردد بأبشع نهاية بقفزة من فوق برج الجزيرة بالقاهرة؟ والسؤال التالى أين هم رجال الأمن والمراقبة بالبرج؟ هذا الشاب قد أنتحر أمام أعين الجميع  ولو كانت هناك أجهزة مراقبة وحراسة لما أستطاع هذا الشاب الانتحار أمام أعين  زوار البرج.
 كتب مواطن من أصل مصري ... فمصر ليست عزبة لكم ولن نتركها لغزاة الإسلاميين السياسيين من إخوان وسلفيين وستعود مصر ارض الأجداد والأباء لأبناء مصر الرافضين للغزاة العرب اللعنين للأسلام السياسي الأخواني والسلفي وكل تنظيمات الأسلام السياسي  وستصبح دولة مدنية تفصل الدين عن السياسة شئم أم أبيتم !! بحبك يامصر ويا مصريو الخارج

رسالة إلى الضمير الوطنى
أيها الضمير الوطني
 أما آن لليل  أن ينجلى وتذول دولة الظلم والاعتقالات وتلفيق القضايا ونهب ثروات البلات ونشر العنصرية الفكرية الإسلامية السياسية السلفية الإخوانية ؟ متى تعود شمسك يا مصرنا تشرق من جديد في ظل دولة مدنية تفصل الدين عن السياسة وتطبق حرية الرأى والتعبير وحقوق الانسان والمرأة والطفل وحرية العبادة  ؟ متى ينجلى الليل ويعود الغزاة العرب من حيث ما أتم بعد  أن إستبحوا أعراض نساء مصر بزواج المسيار وأعادوا بسلفيتهم عصر الجوارى والعبيد لمصر ولكن بشكل غير معلن وبتواطئ من قبضوا المليارات فعودى يا مصرنا أم وحض دافئ  لأبناءك دون ترهيب وﻻ تهديد
عودي يا مصرنا  منارة للعالم ومثل  للمحبة والسلام
فيديو لحظة انتحار طالب هندسة حلوان من أعلي برج القاهرة !!




 

إضافة تعليق


إعلانات

2019-09-22-172459Unsere Partei Frauen und Familien -FFP ist Partei für alle...
2013-07-02-04-40-38أنفراد جريدة بلادي بلادي بفيينا بحوار ساخن مع السيد اللواء حسين...
JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval