BB Search

Follow us


Facebook

Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية قضايا و أراء محمد فرج قنصل مصر بالنمسا إخوانى هددنى بالقتل فكرومه وهو يستحق المحاكمة وليس التكريم ولن نتعامل مع من نصر الظالم على المظلوم .. تقرير د. منال أبو العلاء
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)

محمد فرج قنصل مصر بالنمسا إخوانى هددنى بالقتل فكرومه وهو يستحق المحاكمة وليس التكريم ولن نتعامل مع من نصر الظالم على المظلوم .. تقرير د. منال أبو العلاء


أقامت مقرات الإسلام السياسي التى تديرها القنصلية المصرية من وراء ستار شفاف مرئ للجميع  حفل قالوا عنه
أنه لتكريم القنصل المصري السابق الأخواني السلفي محمد فرج . والسؤال منذ متى يتم  تكريم من  يهددون الناس بالقتل ويلفقون التهم للناس دون حياء وﻻ ضمير ؟ منذ متى يكرم من قام بإنشاء خلايا  إسلامية سياسية جمع  فيها كل السلفيين والاخوان اللذين  هم جزء لا يتجزء من التنظيم الدولى للجماعة الفاشية بالخارج ؟ انه محمد فرج فتوة مصر بالخارج الذي يتعامل وكائنه ضابط في احد الأقسام المصرية الشعبية.  هذا الرجل الي تجرد من الانسانية واللياقة وقام بمنتهى الشراسة والعدوانية بتهديدى بالقتل لأنه مناهض لحرية العبادة والمسيحية . ولقد قمنا بأرسال شكاوى  لسفارته وللاسف تجاهلت سفارته الشكاوى ولم  تتخذ أى إجراءت قانونية تذكر بل جاء الرد الأخير  حفل تكريم وصور تذكرية وأخبار كاذبة نشروها بالصحف المصرية للتغطية على جريمته النكراء ضد إمراة ومواطنة نمساوية اعتنقت المسيحية  وهى نمساوية الجنسية وليبس لديها جنسية مصرية ولكنها فقط مصرية المولد . فقام بتهديدى ومحاربتى وتسليط رجال إسلاميين من المساجد والمقاهى على شخصى وعمل على محاربتى في عملى وأستخدم ضدى أحقر وأقذر الاساليب بمعرفة رؤساءه ومباركتهم لأن القنصلية ليست عزبة قنصل وﻻ يستطيع قنصل بمفرده  أتخاذ أى أسلوب عنيف ضد مواطن بدون مباركة رؤساءه طبعا وهذا أمر بديهى والدليل أنه لن يعاقب ولن تتحذ ضده أى أجراءات قانونية

 فبدلا من أن يقتح تحقيق رسمي معه ويعاقب كرموه ﻻ لشيئ لأنهم يغطون على بعضهم البعض ولأنهم  يعتقدون أنهم أسياد والشعب عبيد لهم وأن أستخدام ا التهديد والعنف اللفظى  وتلفيق التهم وتسليط الناس على بعضهم وزرع الوقيعة والفتنة بين مصريو النمسا وبين النمساويين من أصل مصري يعتبرون  تلك الأفعال المشينة  شطارة وعمل ناجح يكافئ عليه من يستطيع أن يبطش أكثر ويرهب الناس أكثر ويلفق التهم أكثر وأكثر ويستف أوراق  الكذب والغش والأفتراءات ويرسلهم أليهم لأنهم ﻻ يعتمدون على الضمير بل على المجاملات الشخصية ولأنهم طبقة أصحاب المصالح والوسطى والمسحوبية وﻻ يعرفون عن المصداقية والامانة والضمير شيئ فلو كان هناك أصحاب ضمير لكان فتح تحقيق رسمى قانونى بإعلامي وأحضارى وأحضاره ولكن للأسف هذا لم يتم فكيف لى أن أثق في دولة مصر التى ﻻ حق فيها لأصحاب الحقوق؟!!!

وأسفاة عليك يا مصر يا من أصبحتى لعبة يعبث بها الطغاة إن الطاغية محمد فرج هددنى بالقتل وماذا فعلت له سفارته ﻻ شيئ  ظل جالسا يجمع أموال طائلة التى هى راتبه المعروف كحصاد ظلمة للناس وأفتراءته وتهديداته بالقتل لى ونزل مصر محصنا مكرما بصور  كاذبة ستضع في ملفه لأن مصر دولة تعتمد على الكتابة الورقية وليس على العين والشهادة  بالحق والضمير. لقد فقدنا الثقة تماما في  الدولة المصرية ولن تعود.والدولة عبارة عن موظفين بمختلف المراكز الحكومية وحين يغيب العدل وينتشر الظلم على أيدى موظفى الدولة فمن المستحيل أن تثق الشعوب في أشخاص ﻻ ضمير لهم لأن قنصلية مصر عن تجربة مريرة هى  أشرس قنصلية إسلامية سياسية موجودة بدولة النمسا وﻻ مثيل لها في الجباروت والطغيان والظلم والأفتراءات وذل الناس . وكم من شكاوى أتت إلينا كصحافة وحاولنا مرارا وتكرارا سؤال المسؤولين ولكنهم للأسف كانوا وﻻ زالوا يأخذون موقف المدافع والناس هما اللى غلط والبية القنصل هو اللى صح؟!!!! أنهم  يستغلون مناصبهم ونفوذهم لارهاب الناس وهل هناك أرهاب أكبر من التهديد بالقتل؟!! هكذا فعل معى قنصل مصر  محمد فرج إنتقاما منه ضدى لإنى ﻻ  أقول سوى كلمة الحق وكتباتى تزعجه  لأنهم يردون النفاق ولأنها دولة مناهضة لحقوق المرأة والطفل وتتعامل مع المرأة بفكر إسلامي سياسي سلفي إخواني عدواني ويسعون دائما لتلميع أنفسهم في صور ﻻ تستند إلى الواقع وهذا ما أرفض فعله . ولهذا كنت وﻻ زلت وساظل في نظر القنصلية المصرية خارجة عن سيطرتهم وأستحق العقاب. وأنتهزوا فرصة أعتناقي للمسيحية وأنتهكوا حرية الأعتقاد بالدولة النمساوية وتجاهلوا تماما أننى مواطنة نمساوية ومسيحية كاثولوكية وهددنى بالقتل وكائنه لم يفعل شيئا ﻻ حساب وﻻ عقاب وﻻ سؤال وﻻ حاجة أبدا

هذه هى مصر بالخارج كداخل . فحاربنى قنصل مصر  بشتى الطرق القذرة إلى أقصى درجة وسلط على أذرعه من عملاء القنصلية ورواد المساجد والمقاهى المدسوسين وسط مصريو النمسا والنمساويين من أصل مصري للتصنط عليهم ونقل أخبارهم بشتى الطرق الحقيرة . وليس هذا فحسب بل بشكل خارج عن القانون عن طريق عملاءهم حاولوا تسجيل مكالماتي الهاتفية والتصنت على هاتفى المحمول وعرفت وبالاسماء  وأستطيع فضح الكل لو أردت  وأن أجعل عاليها وأطيها وأقول لأهوﻻء العملاء السفلة بلاش قلت أدب. ونحن نعلم الكثير والكثير ولدينا درج مملوء ببلاوى  ولم  ننشر حتى الأن ولكن أتقوا شر الحليم إذا غضب لأنى لن أتراجع عن كشف المستور !! ولو حدث وفتحت الدرج فلن يسلم من محتواه الكثيرين!!

 . وبما أن حقى لم يأتى إليه  وتمت مكافئة محمد فرج  فلا تنتظروا يوما أن أثق في دولة ﻻ تنصر المظلوم وصدق كل معارضين مصر الليبراللين والأقباط  ونعتذر لهم لأننا كنا نتشكك في صحة ومصداقية  ما ينشرون  ومنذ الأن فصاعدا سأكون  صوتا وقلما ومنبرا إعلاميا قويا  مناصرا للمظلومين والمضطهدين والمقهورين من المصريين والعرب  . ولن أخذل أحد وسأستخدم كل طاقتى العلمية والفكرية والسياسية والصحفية والإعلامية  لنصره المظلومين بصرف النظر عن  هويتهم  الفكرية أو الدينية أو العرقية  . سأقف أمام الطغاة لأن العيب ليس عيب محمد فرج ولكن عيب من منحوه السلطة وصموا أذانهم  وأغمضوا أعينهم عن شكونا وجادلونا من أجل التغطية والدفاع عن زميلهم من منطلق فكر إسلامي سياسي محتواه  أنصر أخاك ظالما أو مظلوما .

وردا عليكم لان أكون مثلكم وأنصر الظالم على المظلوم بل سأنصر المظلوم على الظالم وأحذركم من البطش أو التعدى باللفظ او تهديد أى مواطن نمساوي أو حتى مصرى أو عربي طالما أنه مقيم داخل  الدولة النمساوية لن نتأخر عن أتخاذ أشد الأجراءات ضدكم من قانون وصحافة وإعلام وسياسة وﻻ تعامل من من ينصرون الظالم على المظلوم. هذا هو مفعلته  بي سفارة مصر بالنمسا أى النظام المصري فأنتهى إلى اﻷبد أى نشر لكم لدينا في جريدتنا  وسنكون صوتا عاليا لكل معارض لظلمكم  وسنحول الجريدة إلى بوقا قوى لفضح وكشف ظلمكم وبطشكم ولان الحق معى فنحن الأقوى ولن نتأخر عن مساندة المظلومين


 

إضافة تعليق


إعلانات

2019-09-22-172459Unsere Partei Frauen und Familien -FFP ist Partei für alle...
2013-07-02-04-40-38أنفراد جريدة بلادي بلادي بفيينا بحوار ساخن مع السيد اللواء حسين...
JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval