BB Search

Follow us


Facebook

Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية قضايا و أراء بسبب إستخدام أردوغان لورقة الاجئين وتهديداته لأوروبا نطالب بعدم إستقبال أى ﻻجئى قادم من تركيا إلى النمسا ..تقرير د. منال أبو العلاء
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)

بسبب إستخدام أردوغان لورقة الاجئين وتهديداته لأوروبا نطالب بعدم إستقبال أى ﻻجئى قادم من تركيا إلى النمسا ..تقرير د. منال أبو العلاء


من المعروف أن الرئيس التركى رجب طيب أردوغان إخواني الفكر والفعل . ومن يتتبع المسلسلات التركية
التاريخية والحديثة التى تم إنتاجها منذ تولى أردوغان للسلطة بتركيا لسوف يتأكد بما ﻻ يقبل الشك أو التشكيك أن أردوغان لعب دور  البطولة مع دول إسلامية أخرى لنشر الاسلام السياسي في النمسا وأوروبا . ولوبحثتم في طرق وأداء الدواعش وخططهم القتالية فستشتمون الروائح التركية الدموية الأردغنية التى ﻻ تعرف ﻻ رحمة وﻻ إنسانية وﻻ نشك في أن هناك عناصر قتالية داعشية تركية مدربة على أعلى مستوى هى التى تقاتل في سيناء وليبيا وسوريا  وبصراحة الدواعش صناعة تركية و عسكريين محترفين وليسم مدنيين.  ولو كانوا مدنيين عاديين لما إستطاعوا إستخدام الاسلحة الحديدثة  و علينا أن نعرف مع من نتعامل ومن هو العدو الحقيقى الذي يرتدى أكثر من قناع.  ولكن كل أقنعة أردوغان سقطت واصبح من الضرورى التعامل مع سياسيات أردوغان بشكل أكثر صرامة وجدية . والسؤال إلى متى سنظل صامتين  ونحن نعلم من يحرك الأرهاب الدولى الأسلامي السياسي  ضد مجتمعتنا الاوروبية؟!! ألم يحن وقت التحرك لوقف وشل كل خطط أردوغان ضد أوروبا؟

بالطبع نحن لسنا ضد الاجيئن ولكن هناك فرق بين اللاجئو ا الاضطرارى هربا من الحروب واللجواء الداعشى الذي يقف ورأه رجب طيب أردوغان وأستخدامه كورقة ضغط على كافة الدول الاوروبية وأولهم دولة النمسا

نرفض رفضا مطلقا الضغوط الاردوغانية بل و نرفض أيضا إستقبال أى ﻻجئين قادمين من تركيا نحو أوروبا لأن ما يفعله أردوغاون هو أنه يرسل إلى النمسا وأوروبا جيوش ترتدى زيا مدنيا وهناك أحتمال قوى لان يكون وسط هوﻻ اللاجئين جنود أتراك في زى مدنى أندسوا  وسط  أسر اللاجئين . ومن المستحيل أن نأمن شر وخطورة القادمين اللاجئين من تركيا  تحديدا لأنهم بمثابة خلايا إسلامية إخوانية أرهابية نائمة ستتحرك مع في الوقت  المناسب  مع أول إشارة من رجب طيب أردوغان. ولهذا نحن نطالب من موقع المسؤولية السياسية  والمجتمعية والأنسانية قبل كل شيئ بوقف إستقبال أى ﻻ جيئن قادمين من تركيا مرورا بقبرص إلى اليونان ومنها إلى أوروبا . نحن نحذر الدولة النمساوية وأوروبا من خطورة   الجيش الاردوغانى الزاحف  إلى أوروبا في زى مدنى وتحت مسمى مهاجرين . ونحن اللذين  نطالب بحماية حياة المهاجرين من الغرق في المتوسط ولكن للأسف يقف وراء غرق المهاجرين في البحر مخطط أكبر مما نتصور. لدرجة أن هناك من هو على إستعداد بأن يضحى بأرواح مئات الابريا من المهاجرين بأغراقهم بالبحر لإستخدامهم كورقة ضغط على أوروبا.

 نطالب بأنقاذا الابرياء القادمين عن طريق البحر اللذين تستخدمهم تركيا ككبش فدا لمخططات دموية مستقبلية ومع إنقاذهم نطالب باليقظة التامة والحذر الشديد قبل السماح لهم بالدخول إلى أوروبا وعزلهم في معسكرات للإيواء بعيدا تماما عن المدن السكنية والقرى لمدة ﻻ تقل عن عام كامل للتأكد من هويتهم الحقيقية ووضعهم تحت الرقابة المشددة وتوافير كافة سبل الراحة التى تقدم لهم  من عناية  صحية وتعليمية ورحلات ترفهية  والاهم أن يخضعوا تحت متابعة الصحة النفسية . وأعتقد أن الاجئ الحقيقى  الذى  يريد حماية روحه من شبح الموت المحقق غرقا أو نتيجة الحروب فمن المفروض أنه جاء بحثا عن حماية حياته . ومن هذا المنطلق عزلهم لمدة عام تحت الحماية وبعيدا عن المجتمع الاوروبي هو حماية لأرواح شعبنا النمساوي الأوروبي أيضا من أجتمالية وجود مندسين دواعش عسكرين حتى ولو كانوا بنسبة وأحد في المئة . وهذا حق لنا فأن نتمسك في المطالبة  بحماية مجتمعنا النمساوى . فحقوق الأنسان ﻻ تعنى إطلاقا أن نسمح بدمار مجتمعنا الأوروبي خاصة ونحن نعلم خطر أردوغان الذي كشف خلال الايام القليلة الماضية  جهرا عن تهديداته لأوروبا ولهذا جاءت تلك المطالبة ردا على مخططات أردوغان ضد النمسا وأوروبا مع المطالبة بإغلاق كل كبرى الجمعيات التركية المعلوم نشاطها تماما لدى الدولة  يجب إغلاقها دون أى تردد مذاذا تنتظرون؟!

. فمن يستحق بالفعل الدخول كلاجئى من الحرب أو هارب من إضطهادات دينية فتلك الفئات تقبل ولكن مع الحذر الشديد جدا. فما يفعله أردوغان جعل أوروبا تفقد الثقة  تماما في المهاجرين بسبب خططه المعروفة فحماية المجتمعات الاوروبية من خطر الارهاب الاخواني الداعشى يجب ان تضعه الحكومات الاوروبية في الدرجة الاولى والاخيرة

 

إضافة تعليق


إعلانات

2019-09-22-172459Unsere Partei Frauen und Familien -FFP ist Partei für alle...
2013-07-02-04-40-38أنفراد جريدة بلادي بلادي بفيينا بحوار ساخن مع السيد اللواء حسين...
JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval