BB Search

Follow us


Facebook

Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية قضايا و أراء ورشة البحرين وفرصة القرن وليست صفقة القرن وماذا بعد؟ تعليق د. منال ابو العلاء
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(0 votes, average 0 out of 5)

ورشة البحرين وفرصة القرن وليست صفقة القرن وماذا بعد؟ تعليق د. منال ابو العلاء

د. منال أبو العلاء
ﻻ يوجد مسمى صفقة القرن ولكنها فرصة القرن للسلام والرخاء الأقتصادي لشعب فلسطين والعرب. ومن ﻻ يغتم الفرصة الأخيرة فهو الخاسر. ورفض الفلسطينيون لفرصة القرن ليس بالأمر الجديد فهم دائما يرفضون أى حلول ترمى إلى إيجاد حل دائم وشامل للسلام  لأنهم هم الفلسطينيون  هم المستفيدون من بقاء الوضع على ما هو عليه بسبب تلقيهم أموال طائلة  من دول النفط العربي وإيران بشكل مستتر.

 وكلمة حق تقال  أن ما أسموها القضية الفلسطينية هى خراب وفشل أدت إلى سقوط الوطن العربي بسبب الفلسطنيين.  فالارهاب  وصعود وظهور كل التنظيمات الاسلامية السياسية الأرهابية بسبب الفلسطنيين اللذين ورطوا مصر في قضية فاشلة يدفع ثمنها حتى اليوم شعب مصر بسبب  الأندفاع السياسي  الغير محسوب عقباه والدفاع عن الفلسطنيين اللذين هم أساس خراب العالم  العربي ومصر لأنهم ليسم أهل سلام . والنتيجة خسرت مصر فلاذات أكبادها من الشباب وأنهار أقتصاد مصر على مدار الحروب التى قادتها مصر من أجل الفلسطنين اللذين لم يكن لهم يوما على مدار تاريخ  العالم ﻻ دولة وﻻ حكومة وﻻ مملكة وهم أنفسهم يرفضون أى حلول للسلام وهم  يتاجرون بجثث الابرياء والمستفيد من تلك الاوضاع الفاشلة هم قادة التنظيمات الفلسلطنية اللذين يستفيدون من تلقى أموال ﻻ يستفيد بها شعب فلسطين  بل المستفيد هم اللذين ﻻ يريدون أى حل نهائى للقضية الوهيمة المسماة قضية فلسطنية. ولقد  آن الاوان لأن تنقى مصر شعبا وقيادة من هذا المستنقع الفلسطيني وأن تعمل مصر على مصلحة شعب ودولة مصر فقط ﻻ غير دون النظر إلى جبابرة الفلسطنيين اللذين دمروا مصر في 2011 وقاموا بخطف ضباط شرطة واعتدوا على الداخل المصري أثناء نكسة 25 يناير2011  فكفى ما تحملته مصر من خراب بسب الغواغائية الفلسطينية ناشرى الارهاب حول العالم بالتعاون مع  كل دولة نفطية  تدعمهم ماليا ومعنويا و كفى دعما مسلح ومالى لحماس وفتح  ولو رفع العرب إيدهم عن تمويل حماس وفتح وكل الفصائل الفلسطينية فسيضطروا لقبول أى حل للسلام  غضبا عنهم . فارفعوا أيدكم عن أى دعم يقدم لهم فهذا هو الحل وكفى لانهم ﻻ يقدمون لمصر والعالم العربي  والغربي سوى الموت والفقر
مع مجدى خليل وتحيليل سياسي رائع شاهد البرنامج


 

إضافة تعليق


إعلانات

satzung-der-frauen-und-familie-und-mitgliedsantrag-und-mitgliedsbedingungen-der-ffpÖsterreich ist unsere HeimatUnterstützungserklärung der Frauen und Familie...
2013-07-02-04-40-38أنفراد جريدة بلادي بلادي بفيينا بحوار ساخن مع السيد اللواء حسين...
JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval