BB Search

Follow us


Facebook

Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية قضايا و أراء بعد التخلي عنهم ـ اللاجئون الحلقة الأضعف في الصراع الليبي
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(0 votes, average 0 out of 5)

بعد التخلي عنهم ـ اللاجئون الحلقة الأضعف في الصراع الليبي

وقع ما حذرت منه أكثر من منظمة دولية تابعة للأمم المتحدة، وسقط عشرات القتلى والجرحى في ضربة جوية طالت معسكراً لإيواء
اللاجئين والمهاجرين بمدينة تاجوراء الليبية. فمن هو المسؤول "الحقيقي" عن مقتل هؤلاء؟

رغم التحذيرات المتتالية من الأمم المتحدة والهيئات التابعة لها من المخاطر المحدقة بحياة آلاف من المهاجرين وطالبي اللجوء في ليبيا، خاصة مع تصاعد وتيرة الحرب بين طرفي الصراع في البلاد، إلا أن ما كان يخشى حدوثه قد وقع بالفعل. ضربة جوية استهدفت مركزاً للاجئين في مدينة تاجوراء الليبية شرقي العاصمة طرابلس خلفت وراءها أكثر من 40 قتيلاً وعشرات الجرحى، وهي الأرقام المرشحة للتصاعد وفق ما قالت طواقم الإسعاف العاملة هناك.

من المسؤول؟

وبحسب مسؤولين عن مركز الاحتجاز فإن قوات رجل شرق ليبيا القوي خليفة حفتر هي التي تقف خلف العملية، فيما اعتبرت حكومة الوفاق في طرابلس في بيان لها أنّ هذا "الهجوم الجبان يعتبر بمثابة جريمة قتل جماعي وجريمة حرب تضاف لقائمة الانتهاكات الجسيمة ضد الإنسانية التي يرتكبها حفتر"، وأنّ "هذا القصف الذي طال مركز الإيواء كان متعمّداً ولم يكن بشكل عشوائي، بل كان باستهداف مباشر ودقيق"، والكلام لحكومة الوفاق برئاسة فايز السراج.

ورغم أن وسائل إعلام مقرّبة من حفتر كانت قد تحدثت عن استهداف طرابلس وتاجوراء بـ"سلسلة غارات جوية"، نفى المركز الإعلامي التابع "للجيش الوطني الليبي" (قوات حفتر) في بيان استهدافه للمركز، وقال إن فصائل متحالفة مع حكومة طرابلس هي التي قصفت المركز بعد أن نفذ "الجيش الوطني" ضربة جوية دقيقة أصابت معسكراً، حسب البيان.مشاهدة الفيديو 24:40

من المسؤول عن قتل اللاجئين في ليبيا؟

رغم التحذيرات المتتالية من الأمم المتحدة والهيئات التابعة لها من المخاطر المحدقة بحياة آلاف من المهاجرين وطالبي اللجوء في ليبيا، خاصة مع تصاعد وتيرة الحرب بين طرفي الصراع في البلاد، إلا أن ما كان يخشى حدوثه قد وقع بالفعل. ضربة جوية استهدفت مركزاً للاجئين في مدينة تاجوراء الليبية شرقي العاصمة طرابلس خلفت وراءها أكثر من 40 قتيلاً وعشرات الجرحى، وهي الأرقام المرشحة للتصاعد وفق ما قالت طواقم الإسعاف العاملة هناك.

من المسؤول؟

وبحسب مسؤولين عن مركز الاحتجاز فإن قوات رجل شرق ليبيا القوي خليفة حفتر هي التي تقف خلف العملية، فيما اعتبرت حكومة الوفاق في طرابلس في بيان لها أنّ هذا "الهجوم الجبان يعتبر بمثابة جريمة قتل جماعي وجريمة حرب تضاف لقائمة الانتهاكات الجسيمة ضد الإنسانية التي يرتكبها حفتر"، وأنّ "هذا القصف الذي طال مركز الإيواء كان متعمّداً ولم يكن بشكل عشوائي، بل كان باستهداف مباشر ودقيق"، والكلام لحكومة الوفاق برئاسة فايز السراج.

ورغم أن وسائل إعلام مقرّبة من حفتر كانت قد تحدثت عن استهداف طرابلس وتاجوراء بـ"سلسلة غارات جوية"، نفى المركز الإعلامي التابع "للجيش الوطني الليبي" (قوات حفتر) في بيان استهدافه للمركز، وقال إن فصائل متحالفة مع حكومة طرابلس هي التي قصفت المركز بعد أن نفذ "الجيش الوطني" ضربة جوية دقيقة أصابت معسكراً، حسب البيان.

الخبير العسكري النمساوي فولفغانغ بوستزاي.

بيد أن فولغانغ بوستزاي، المحلل السياسي والخبير الأمني والملحق العسكري النمساوي السابق في ليبيا، يقول إنه لا توجد معلومات موثوقة حاليًا عن الجهة المسؤولة عن الهجوم على معسكر اللاجئين في تاجوراء، مضيفاً في مقابلة مع DW عربية أن "ما نعرفه إلى الآن هو أن الجيش الوطني الليبي (قوات حفتر) قصف أهدافاً عسكرية في طرابلس الليلة الماضية، خاصة مستودعات الذخيرة ومعسكرات ومقرات عسكرية".

ويتابع الخبير العسكري والأمني النمساوي القول بأنه "عادة ما تستخدم القنابل والصواريخ الموجهة بالليزر، وهي دقيقة للغاية ، لهذا الغرض، وأنه غالبا ما تستخدم طائرات  AT-802U Air Tractor وطائرات بدون طيار من طراز Wing Loong، وهي التي تم تسليمها بالفعل من قبل دولة الإمارات لجيش حفتر بين عامي 2016 و 2017".

أما منصور عيوني المحلل السياسي التونسي فيعتقد أن "من يقوم باستهداف اللاجئين أو المدنيين في ليبيا هم أطراف ربما يبحثون عن تأجيج الصراع بين حفتر والسراج (رئيس حكومة الوفاق)"، مضيفاً أنها "قد تكون أطراف خارجية أو ليبية غير واضحة حتى الآن في المشهد وتبحث عن موقع لها في الصراع خاصة أن استهداف المدنيين والمهاجرين واللاجئين بهذا الشكل الوحشي لا يخدم أبداً مصالح أي من الطرفين المتحاربين في ليبيا".

إدانة أممية

وفي بيان مشترك أصدرته المفوضية العليا لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة حصلت DW عربية على نسخة منه، أدانت المنظمتان الأمميتان الهجوم على معسكر اللاجئين في مدينة تاجوراء الليبية ودعتا لإجراء تحقيق فوري لتحديد المسؤولية الجنائية للجهة المتورطة في هذا الهجوم. كما أكدت المنظمتان على أن إحداثيات هذه المراكز في طرابلس معروفة جيدًا للمقاتلين، الذين يعرفون أيضًا أن المحتجزين في تاجوراء هم من المدنيين.ووفق البيان فان معسكر تاجوراء يقيم فيه قرابة 600 شخص بمن فيهم نساء وأطفال. كما عبرت المفوضية العليا للاجئين في تغريدة على حسابها الرسمي بموقع تويتر، عن "قلقها العميق" إزاء المعلومات الواردة عن استهداف مركز تاجوراء لاحتجاز المهاجرين بغارات جوية ومقتل لاجئين ومهاجرين".

المصدر دوشة فيلة
 

إضافة تعليق



 

إعلانات

2013-07-02-04-40-38أنفراد جريدة بلادي بلادي بفيينا بحوار ساخن مع السيد اللواء حسين...
JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval