BB Search

Follow us


Facebook

Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية قضايا و أراء العالم يتسأل لماذا لم تصنف مصر منظمة حماس الإخوانية كمنظمة إرهابية ؟ ولماذا كرم السيسي إمرأة منقبة كرسالة تشيجيع للمد السلفي الوهابي بمصر ! أين هى مصر المدنية التى قلتم عنها في التعديلات الدستورية؟
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)

العالم يتسأل لماذا لم تصنف مصر منظمة حماس الإخوانية كمنظمة إرهابية ؟ ولماذا كرم السيسي إمرأة منقبة كرسالة تشيجيع للمد السلفي الوهابي بمصر ! أين هى مصر المدنية التى قلتم عنها في التعديلات الدستورية؟

الإخوان والسلفيين وجهان لعملة إخوانية إسلامية إرهابية وأحدة وﻻ نعلم  لماذا يتم تصنيف الأخوان فقط كإخوان إرهابيين  في الوقت الذي فيه  يتركون السلفية الوهابية وهى الأشد إرهابيا وخطرا. والسلفية  هى أيضا منبع الأرهاب والتطرف وفوق هذا وذاك فأن التنظيم الدولى  المسمى بالأخوان المسلمين هو تنظيم إرهابي يعمل تحت إدارة سلفية وهابية ويتم تمويل هوﻻ الأرهابيين من كل دول النفط العربي . وتلعب  إيران دور أشد  خطورة من السعودية وكل الدول الممولة للأرهاب والتطرف . والحق أقول أن السنة والشيعة هم أبناء عم وصراعهما فقط على السلطة والنفوذ وتسويق  وبيع البترول للحصول على مليارات الدوﻻرات لصرفها على الأرهاب والتطرف وصناعة الاسلحة النؤوية. والحق أقول ﻻ فرق بين إيران وكل الدول الأسلامية السياسية  من ناحية الارهاب  الاسلامي السياسي الذي  يهدد دولة وشعب إسرائيل و يهدد العالم أجمع . إن المشكلة تكمن في التعاون الدولى الأوروبي والامريكى مع الاسلام السياسي فهم يتركون الحمار ويتشطرون على البردعة بمعنى يتركون رؤس الأفاعى وهم الدول الكبرى الأسلامية السياسية الممولة للارهاب والتطرف والجماعة والسلفية وكل مسميات الاسلام السياسي  الإرهابي ثم يصنفون المسلمين العادين اللذين  ما هم إﻻ أدوات تستخدمهم كبرى الدول العربية الاسلامية وتركية وإيران لتنفيذ أجنداتهم السياسية العدائية ضد أوروبا وأمريكا .و لو أن أوروبا وأمريكا قاطعوا كل الدول الداعمة للأرهاب الأسلامي السياسي  وقاطعوهم سياسيا وأقتصاديا ووقف  التصدير وبيع الأسلحة إلى كل دول الإسلام السياسي مع تحجيم الصين وروسيا ولتتحد الصين وروسيا وأوروبا وامريكا والعالم ضد الدول الأسلامية السياسية بمقاطعة دولية جماعية فسينتهى الارهاب الاسلامي السياسي ويهدأ العالم وستضمن إسرائيل وشعبها ويهود العالم  سلامة أرواحهم  ولم تجد الدول الاسلامية السياسية الممولة للأرهاب والتطرف أى منفذ  لهم  ينفذون من خلاله إلى فقراء المسلمين  للعب بعقولهم من خلال إغراهم بالمال والنساء !! والعالم الأن  يتسأل لماذ كرم الرئيس السيسي إمراة منقبة؟ ولماذا ترك الحجاب والنقاب ينتشر في مصر كنار في القش؟  نريد أن نرى مصر الدولة المدنية التى قالوا عنها في التعديلات الدستورية! أين هى ؟ وما هى الخطوات الجادة التى ستودى إلى مدنية الدولة المصرية؟ أليس أول تلك الخطوات منع الحجاب والنقاب على الأقل في التليفزيون المصري وكافة وسائل الأعلام المصري حتى يكون بمثابة رسالة تتأثر بها فتيات  الجيل الحالى والقادم؟ لماذا عدتم بنساء مصر إلى أوخر القرن التاسع عشر ؟ ألم تتحرر المرأة المسلمة  من الحجاب والنقاب ؟ وقاموا برمية تحت أحذيتهم في أثناء عودة سعد سغلول باشا من أرض المنفا في أوائل القرن الماضى ؟ لماذا ﻻ يدرس بمصر تاريخ تحرير المرأة المصرية من العبودية وأرتداء الحجاب والنقاب؟ ألم تتوقف سياسية بيع الجوارى بمصر سنة 1948 وأوقفوا بيع  جسد وشرف المرأة الذي كان  مستباح تنحت مسمى الاسلام الذي ﻻ يجد له مشايخ الاسلام حتى الان مبرر يدخل عقل العقلاء عن دين ﻻ يحترم شرف المرأة ويمييز بين الجارية الفقيرة المغلوب على أمرها التى لم تختار قدرها و المرأة الغنية صاحبة المال والحسب والنسب ؟ أليس الاسلام هكذا ضد حقوق المرأة وكرامتها؟ للأسف ما خفى كان أعظم وللاسف أيضا المسلمون ﻻ يقرؤون حتى تاريخ إسلامهم  وﻻ يفكرون في شيئ فيما يفعلون بسم الاسلام ولكنهم يطبقون تطبيقا غيبيا لما  تتناقله إليهم صفحات الاسلام السياسي والأعلام الاسلامي السياسي الأرهابي ومشايخ التطرف والأرهاب وما أكثرهم داخل كل الدول العربية . والسؤال للرئيس السيسي لماذا لم يتم تصنيف مصر لحماس حتى الان بالرغم من أنها شاركت في قتل شباب المصريين في نكسة 25 يناير وأخترقوا  الحدود وهم إخوان مسلمين إرهابيين ومسلحين ونتعجب من ترك مصر لحماس دون تصنيف ؟!!

;t=1607s
 

إضافة تعليق


إعلانات

satzung-der-frauen-und-familie-und-mitgliedsantrag-und-mitgliedsbedingungen-der-ffpÖsterreich ist meine Heimat und Europa ist unsere Gesellschaft Die...
2013-07-02-04-40-38أنفراد جريدة بلادي بلادي بفيينا بحوار ساخن مع السيد اللواء حسين...
JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval