BB Search

Follow us


Facebook

Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية قضايا و أراء الرئيس الفرنسي ماكرون معلقا على احتجاجات السترات الصفراء: "أعمال العنف غير مقبولة"
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(0 votes, average 0 out of 5)

الرئيس الفرنسي ماكرون معلقا على احتجاجات السترات الصفراء: "أعمال العنف غير مقبولة"

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في خطابه أمس  السبت من قمة العشرين المقامة في الأرجنتين، رفضه لأعمال العنف التي
اندلعت السبت في باريس على خلفية احتجاجات "السترات الصفراء" وقال ماكرون إنه لن يرضى أبدا بالعنف، وأضاف أن مرتكبي أعمال العنف هذه لا يريدون تغييرا حقيقيا.

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رفضه القاطع لأعمال العنف التي شهدتها العاصمة الفرنسية مساء السبت أثناء احتجاجات "السترات الصفراء". وقال ماكرون إنه لن يرضى أبدا بالعنف الذي اندلع يوم السبت في جادة الشانزيليزيه.وأضاف ماكرون من بوينوس آيرس في ختام قمة مجموعة العشرين إن "أي قضية لا تبرر مهاجمة قوات الامن ونهب محال تجارية وتهديد مارة أو صحافيين وتشويه قوس النصر".وأضاف أن "مرتكبي أعمال العنف هذه لا يريدون التغيير، لا يريدون أي تحسن، إنهم يريدون الفوضى: إنهم يخونون القضايا التي يدعون خدمتها ويستغلونها. سيتم تحديد هوياتهم وسيحاسبون على أفعالهم امام القضاء".
وأعلن أنه "دعا الى اجتماع وزاري مع الاجهزة المعنية" صباح الاثنين لدى عودته الى باريس.وتابع ماكرون "سأحترم الاحتجاج على الدوام، سأستمع الى المعارضة على الدوام، لكنني لن أرضى أبدا بالعنف".وأدلى ماكرون بهذا التصريح في مستهل مؤتمره الصحافي، لكنه رفض الاجابة عن أسئلة الصحافيين حول هذه القضية.واندلعت مواجهات السبت بين مئات "المخرّبين" وقوات الأمن الفرنسية في قلب باريس التي شهدت إحراق سيارات وتكسير واجهات زجاجية وإقامة متاريس، وذلك على هامش تظاهرة جديدة لحركة "السترات الصفراء" التي تحتج على زيادة الضرائب وتراجع القدرة الشرائية.

جاءت تصريحات  الرئيس الفرنسي على خلفية  إصابة واعتقال العشرات في احتجاجات "السترات الصفراء" بباريس

أصيب نحو 65 شخصا بينهم 11 من أفراد قوات الأمن الفرنسية على خلفية احتجاجات "السترات الصفراء" التي اجتاحت أغلب المدن الفرنسية للتنديد بزيادة أسعار الوقود وغلاء المعيشة. وعززت السلطات الفرنسية قواتها بالآلاف من رجالها استعدادا لثالث مظاهرة لحركة "السترات الصفراء". ولم يخف مسؤولون فرنسيون مخاوفهم من تكرار أعمال العنف والشغب التي رافقت مظاهرة سابقة لمحتجي "السترات الصفراء"، وحذروا من تسلل مجموعات صغيرة تسعى للاشتباك مع قوات الأمن وتحدي سلطة الدولة.

أطلقت شرطة مكافحة الشغب في فرنسا الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت ومدافع المياه السبت على محتجي "السترات الصفراء" الذين حاولوا كسر الأطواق الأمنية في جادة الشانزليزيه في باريس.

وقالت الشرطة إنها اعتقلت نحو 205 شخصا، فيما أصيب أكثر من 65 شخصا بينهم 11 من عناصر الشرطة، وسط مخاوف من تسلل مجموعات تنتمي لأقصى اليمين وأقصى اليسار إلى حركة "السترات الصفراء"، وهي تمرد شعبي عفوي على رفع أسعار الوقود وارتفاع تكاليف المعيشة.

إغلاق 19 محطة لقطارات الأنفاق

ذكر تلفزيون (بي.إف.إم) أنه تم إغلاق 19 محطة على الأقل لقطارات الأنفاق في وسط باريس اليوم السبت وسط امتداد الاشتباكات العنيفة بين المحتجين من أصحاب السترات الصفراء وشرطة مكافحة الشغب في أنحاء العاصمة مع
حلول الليل. ومن بين المحطات التي أغلقت إيتوال في شارع الشانزليزيه وأوبرا والباستيل.

وحشدت السلطات الفرنسية آلافا من أفراد الشرطة الإضافيين في باريس لردع المحتجين الغاضبين بسبب رفع أسعار الوقود في الوقت الذي حذر فيه مسؤولو الأمن من تجدد أعمال العنف.

وأغلق محتجو "السترات الصفراء" لأكثر من أسبوعين، الطرق عبر فرنسا في احتجاج عفوي وشعبي ضد زيادة ضرائب الوقود وارتفاع تكاليف المعيشة. وتزايد الاحتجاج وتحول إلى أحد أكبر وأعتى التحديات التي واجهها الرئيس إيمانويل ماكرون منذ توليه السلطة قبل 18 شهرا.

وقبل أسبوع تجمع آلاف المحتجين، الذين ليس لهم قائد وينظمون أنفسهم إلى حد بعيد عبر الإنترنت، في باريس لأول مرة وحولوا جادة الشانزليزيه إلى ساحة قتال بعد اشتباكهم مع الشرطة التي استخدمت الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه.

مخاوف واستعدادات

وذكر دينس جاكوب وهو مسؤول باتحاد للشرطة "نشعر بقلق من تسلل مجموعات صغيرة من مثيري الشغب الذين ليسوا من جماعة السترات الصفراء (إلى المظاهرة) للاشتباك مع قوات الأمن وتحدي سلطة الدولة".

وصرح مسؤولون أنهم يتوقعون انتشار نحو خمسة آلاف من أفراد الشرطة والدرك في باريس مقابل نحو ثلاثة آلاف يوم السبت الماضي. وسيتم نشر خمسة آلاف شرطي آخرين عبر البلاد تحسبا لاحتجاجات أخرى من متظاهري "السترات الصفراء".

وقام عمال بوضع حواجز معدنية ولوحات خشبية أمام الواجهات الزجاجية للمطاعم والمتاجر الموجودة في أشهر شوارع باريس الجمعة. وستغلق جادة الشانزليزيه أمام حركة المرور وسيدخلها المشاة عبر نقاط تفتيش.

ومن المقرر رسميا تنظيم ثلاثة احتجاجات عبر باريس السبت تشمل احتجاج أصحاب "السترات الصفراء" واحتجاجا نقابيا على البطالة ومظاهرة منفصلة ضد العنصرية.

فرانس24/ رويترز
 

إضافة تعليق


إعلانات

2018-10-28-064636Vorsitzenderin der  FFPDr. Manal Abo Elaala,Frauen und Familie...
satzung-der-partei-frauen-und-familie-ffpÖsterreich ist meine Heimat und Europa ist unsere GesellschaftFFPSatzung...
2013-07-02-04-40-38أنفراد جريدة بلادي بلادي بفيينا بحوار ساخن مع السيد اللواء حسين...
JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval