BB Search

Follow us


Facebook

Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية قضايا و أراء ألم يحن الوقت لمواجهة إرهاب السعودية وإيران معا ووقف الحرب في اليمن؟ كتبت د. منال أبو العلاء
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)

ألم يحن الوقت لمواجهة إرهاب السعودية وإيران معا ووقف الحرب في اليمن؟ كتبت د. منال أبو العلاء

د. منال أبو العلاء

ﻻ تستطيع أى دولة في العالم  أن تنكر أن المملكة العربية السعودية هى أول من ساهم وساعد ومول وعمل على
نشر الأرهاب والأسلام السياسي حول العالم. ولقد أستغلت المملكة العربية السعودية كل أموال الحج والعمرة وأموال عائدات النفط  أسواء إستغلال ممكن. وأن دل هذا على شيئ دل على أن المملكة العربية السعودية هى مملكة التوحش والأرهاب بلا منافس . وللامانة والمصداقية ﻻ نستطيع ان نتحدث عن إرهاب السلفية الوهابية السعودية دون أن نذكر دولة إيران  الأسلامية فكلاهما دولتان إرهابيتان  وكلاهما يهددان الأمن والسلم المجتمعى  العالمى

وعن اليمن وجرائم الارهاب التى إرتكابتها قوات التحالف العربي ضد أطفال اليمن لهو أمر غنى عن التعريف. والمحزن المبكى هو صمت العالم أجمع بما فيهم دولة أمريكا التى تنادى بالحريات وحقوق الأنسان وفي نفس الوقت تقف عاجزة  أمام إرهاب السعودية وﻻ تصدر ضد عائلة آل سعودي أى عقوبات دولية تستحقها المملكة العربية السعودية التى كثرت جرائمها الوحشية ضد الانسانية وحقوق الإنسان والمرأة والطفل.  ومن المعروف أيضا للقاصى والدانئ أن السعودية  وقفت ودعمت القاعدة بطرق غير رسمية عن طريق أثرياءها. وهى التى وقفت ودعمت أيضا بطرق غير رشرعية وغير قانونية عن طريق دعم أثرياءها للتنظيم الارهابي الداعشى السنى الذي يعتبر هو الجيل الثاني للقاعدة وأكثرية أعضاءه هم سعوديين الجنسية

وعن جرائم الارهاب والقتل و ترويع المجتمعات الاوروبية الأمنة حدث وﻻ حرج عن كل العمليات الأرهابية التى حدثت في حق مواطنين أوروبيين أبرياء لمجرد أنهم ﻻ يؤمنون بالأسلام . إن السعودية هى منبع فكر الأرهاب والتطرف وهى التى عملت وتعمل على نشر الخطاب  الأسلامي  المعادى لكل الاديان  وأولهم اليهودية والمسيحية من خلال منابر مساجد  المسلمين حول العالم. فهم من نشروا وينشرون الكارهية ومعاداة السامية واليهود والمسيحيين والأقباط والأيزديين والبهائيين  وغيرهم . وهنا السؤال ماذا تنتظر الوﻻت المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبي حتى يفرضون عقوبات دولية على المملكة العربية السعودية

نحن نطالب بوقف  فورى لحرب اليمن بأعتبار أنها حرب بائسة عملت على قتل الأطفال والنساء ونشرت المجاعة والأمراض بين شعب اليمن لمجرد الحرب الفاشلة الطائفية القائمة  بين الطرفان اليمن وإيران  حيث يخذ كلاهما من  الشعوب ستارا لحربهما ضد بعضهما البعض بالوكالة. فلتسقط إيران ولتسقط السعودية في يوما واحدا معا. فهتان الدولتان هما قتلة الأطفال والنساء وهما  تسببا في تشريد الشعب السورى والعراقي وملوكهم وحكوماتهم يغرقون في البذخ والاموال الطائلة التى  تصرف بسفهة على ملاذاتهم الخاصة وشراء السلاح في الوقت الذي  يتالم فيه أطفال اليمن وسوريا والعراق من أﻵﻻلم الحرب والجوع والمرض فاين هى العدالة وحقوق الأطفال والمرأة والأنسان؟ ضف على هذا مصادرة كلتى الدولتان لحرية الراى والتعبير ومصادرة الحريات بشكل عام  بالإضافة إلى  ومصادرة حرية العبادة

نحن  بصفتنا الحقوقية نحمل كبرى الدول مسؤولية  الجرائم الوحشية ضد الأطفال التى تحدث باليمن
إن العالم أجمع  ذاهبا إلى كارثة إنسانية  كبرى لم تنجى منها كل دول العالم بسبب الأرهاب السعودي  والأيراني معا.  فأنتبهوا فهاتان الدولتان هما سر خراب العالم. إن المعذبون اللذين يفرؤون بأرواحهم هربا من حروب السعودية  وإيران العالنية والمستسترة ضد الأبرياء اللذين ﻻ يجدون طريقا أخر يذهبون إليه سوى أنهم يلجاؤون بحرا وغرقا وبرا إلى أوروبا مما يهدد الأمن والسلام المجتمعى الأوروبي.  فأوروبا ليست ملزمة بتحمل نتائج جرائم السعودية وإيران في حق الشعوب العربية. ولكننا نسنطيع أن نتحد جميعا داخل دول أوروبا وأمريكا وروسيا والصين والكل يرفض بيع الاسلحة للسعودية مع  وضع كل أموالهم بالخارج تحت الرقابة الدولية ومصادرتها تماما لو لزم الأمر  لكون آل سعود يدمرون العالم بأموالهم التى  أصبحت نقمة سوداء على العالم . وحتى الدول العربية التى يمنحوها المال فهم في المقابل يسحبون منهم كرامتهم ويسحقون تلك الدول التى تقبل على كرامة شعبها وتاريخها العريق ان تتقبل أموال ملوثة بدماء الأبرياء اللذين يقتلون ليل نهار بسبب ما  تنشره وتعمل به السعودية وإيران معا  من تمويل في السروالعلن للتنظيمالت الأسلامية الأرهابية حول العالمفحزب اللة وحماس وغيرهما وجهون إرهابية إرهانية تقابلها وجهون إرهابية سعودية داعشية والذي يدفع ثمن هذا الصراع الأرهابي السعودي الأيراني أطفال اليمن وأبرياء العالم  . فاتحدوا يا رؤساء العالم الحر ضد الارهاب الوحشى الايراني والسعودى


 

إضافة تعليق



 

إعلانات

2018-10-28-064636Vorsitzenderin der  FFPDr. Manal Abo Elaala,Frauen und Familie...
satzung-der-partei-frauen-und-familie-ffpÖsterreich ist meine Heimat und Europa ist unsere GesellschaftFFPSatzung...
2013-07-02-04-40-38أنفراد جريدة بلادي بلادي بفيينا بحوار ساخن مع السيد اللواء حسين...
JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval