BB Search

Follow us


Facebook

Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية قضايا و أراء
قضايا و أراء

بالفيديو كلمة ممثل القبائل الليبية خلال تفقد الرئيس السيسي عناصر المنطقة الغربية العسكرية مع تعليق الرئيس

أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)
د. منال أبو العلاء
كلمة ممثل القبائل الليبية خلال تفقد الرئيس السيسي عناصر المنطقة الغربية العسكرية مع تعليق الرئيس
 

بالفيديو الكلمة الكاملة للرئيس السيسي خلال تفقده عناصر المنطقة الغربية العسكرية.. رسائل هامة وقوية

أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)
د. منال أبو العلاء

بالفيديو الكلمة الكاملة للرئيس السيسي خلال تفقده عناصر المنطقة الغربية العسكرية.. رسائل هامة وقوية
 

برنامج .. الأمين العام الأسبق للجامعة العربية عمرو موسى يؤكد الذكاء الإستراجيدى للتحركات التركية في المنطقة العربية

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
نتابع الأراء العربية السياسية والاوضاع المتدهورة التى تمر بها كل بلدان الدول العربية.  وللاسف يحاول المسؤولين العرب الكبار أن يقذفوا بثقل الفشل العربي  السياسي والإقتصادي على شماعات الدول الاوروبية تارة ودولة إسرائيل وأمريكا تارات أخرى واخيرا دخلت تركيا مشهد عدم الرضا العربي .  يستضاف برنامج مواجهة  وزير الخارجية المصري الأسبق والأمين العام الأسبق للجامعة العربية عمرو موسى.

كما يناقش البرنامج تمدد النفوذ الإيراني في لبنان وسوريا . والحقيقة أن مشكلة العرب أنهم ليس لديهم أفق سياسية وأفكار حديثة تتوافق ومقاييس التطور الفكر السياسي الاوروبي وﻻ يزالون يفكرون بعقلية جمال عبد الناصر وهذا هو سر جمود الفكر العربي السياسي الحالى وتدهور الاحوال السياسية لكل البلدان العربية


 

مركز الملك عبد اللة لحوار الأديان والثقافات يغادر العاصمة النمساوية فيينا .. تقرير د. منال أبو العلاء

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء

أعلن اليوم في التليفزيون والصحف النمساوية الصادرة اليوم الجمعة عن قرار مغادرة مركز الملك عبد اللة لحوار
الأديان والثقافات من العاصمة النمساوية فيينا . هذا وقد ذكرت تقارير صحفية عن أن المركز سيتم نقله من فيينا إلى العاصمة السوسرية جينف . ويذكر أن مركز الملك عبد اللة لحوار الأديان قد تأسس عام 2011 وتم أفتتاحه عام 2012 تحت رعاية كل من المملكة العربية السعودية وأسبانيا والنمسا و الفاتيكان . وقد كان يضم ممثلين عن الديانة اليهودية والمسيحية والإسلام والبوزية والهندوسية
 

دستور مصر إسلامي سياسي والقوانين المصرية مستمدة من الشريعة الإسلامية وﻻ يوجد بالدستور حرية عبادة ورسالة للبابا تواضروس.. تقرير د. منال أبو العلاء

أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)
د. منال أبو العلاء

إن كل من يشيع أن هناك بمصر 3 مليون ملحد فعليه أن يأتي لنا بالبينة وصحة أقواله وبيان بأسماء الملحدين أو
المسلمين اللذين تركوا الإسلام بسبب اعتناقهم المسيحية.

 فلو كان هناك بمصر أصلا إحصائية دينية تثبت حرية العبادة المفقودة تماما فلتأتوا ببينة عملية تنشر تبين صحة ما يسعى إليه النظام السلفي العسكري المصري في عهد السيسي   .

 للأسف أن كل من ترك الإسلام بمصر وخارجها معتنقا المسيحية يعتبروه ملحدا بشكل شفهي وغير قانوني وغير مسجل رسميا فى قاعدة البيانات الخاصة بالهوية الدينية بالسجلات المصرية. بل أن جميعهم مسجلين رسميا بالدولة المصرية على أنهم مواطنون مسلمون. لأن الدولة المصرية دولة دستورها إسلامي سياسي عسكري  ترفض الاعتراف بالحريات الدينية والحريات الشخصية وتفرض الإسلام على كل الشعب المصري حتى لمن يعيشون بالخارج من التاركين للإسلام معتنقين للمسيحية وما أكثرهم
تاريخ آخر تحديث: 04:32:47@19.06.2020
 

مجلس النواب الأميركي يؤيد إدانة إيران والاعتراف بالمعارضة بموافقة الاعلابية البرلمانية

أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)
د. منال أبو العلاء

 أغلبية أعضاء مجلس النواب الأميركي قد أيدوا  قراراً من الحزبين، الديمقراطي والجمهوري،
يدعم مطالب المعارضة الإيرانية بـ"إيران علمانية ديمقراطية"، ويدين الإرهاب الذي ترعاه الدولة الإيرانية، وفقا لما أوردته "فوكس نيوز" Fox News الأميركية.
 

قصة القنصل البرتغالي البطل الذي أنقذ أرواح الآلاف من اليهود من الهولوكوست

أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)
د. منال أبو العلاء
قبل 80 عاما، أصيب دبلوماسي برتغالي باكتئاب شديد، وشاهد شعره وهو يتحول إلى اللون الرمادي خلال أيام
قليلة، عندما شاهد شوارع مدينة بوردو الفرنسية وهي تعج باليهود الذين كانوا يحاولون الهرب من النازيين.كان أريستيديس دي سوسا مينديس يعمل آنئذ قنصلا عاما للبرتغال في بوردو، وواجه في ذلك الحين معضلة أخلاقية قضّت مضجعه. فهل ينبغي عليه أن ينفذ أوامر حكومته، أم أن ينقاد لما يمليه عليه ضميره بإصدار تأشيرات لليهود تسمح لهم بالهرب أمام تقدم الجيوش الألمانية؟وكان تصرف سوسا مينديس الإنساني الرائع في ذلك الوقت كفيلا بأن يتذكره الناجون الذين كانوا يعدون بالآلاف وأحفادهم كبطل.ولكن مبادرته أدت أيضا إلى إنهاء خدماته كدبلوماسي في نظام الدكتاتور البرتغالي أنطونيو سالازار، وقضى أعوامه الأخيرة في فقر مدقع.ولكن الحكومة البرتغالية منحت الدبلوماسي السابق الاعتراف الذي يستحقه في التاسع من حزيران/يونيو، حين قرر البرلمان البرتغالي بأن يحمل نصب في الصرح الوطني اسمه.

لماذا بوردو؟
في أواسط حزيران / يونيو من عام 1940، كانت قوات هتلر قاب قوسين أو أدنى من تحقيق نصر ناجز على فرنسا. فقد سقطت العاصمة الفرنسية باريس في الـ14 من يونيو/حزيران، ووقع الجانبان المتحاربان اتفاقا للاستسلام بعد أسبوع واحد من ذلك.وكانت الإدارة اليمينية لسالازار قد أصدرت تعليمات مشددة لدبلوماسييها بألا يصدروا تأشيرات لليهود وغيرهم ممن لا يحملون جنسية بلد بعينه إلا بعد أن يحصلوا على موافقات من العاصمة البرتغالية لشبونة.ولم يكن لآلاف الناس الذين كانوا يملأون شوارع بوردو بأمل التمكن من اجتياز الحدود إلى إسبانيا والهرب من بطش النازيين الوقت الكافي للانتظار.ويقول أونري داينر، الذي كان يبلغ آنذاك الثالثة من عمره، ولكنه يحتفظ بذكريات واضحة حول هرب أسرته اليهودية من مدينة أنتويرب البلجيكية عند تقدم القوات الألمانية واحتلالها لبلجيكا وهولندا وفرنسا، "سمعنا أن الفرنسيين استسلموا وأن الألمان يتقدمون"."ما أتذكره هو دويّ القصف الذي أيقظني من النوم، ولكن والدتي قالت لي إنه مجرد رعد".وقال داينر، المهندس المتقاعد الذي يقيم الآن في نيويورك: "شغّل والداي المذياع، وسمعا ملك البلجيك ليوبولد وهو يقول لشعبه بأننا قد تعرضنا لخيانة كبرى من جانب الألمان. كان والدي يتوقع اندلاع الحرب منذ عام 1938، وكان قد أعد خطة لمواجهة هذا الاحتمال وكانت له سيارة".عندما واصل الألمان تقدمهم، قرر والد أونري، أليعزر داينر وزوجته سبرينس وخمسة من أقاربهم بمن فيهم رضيع لم يتجاوز عمره سبعة شهور، مغادرة أنتويرب إلى فرنسا.وقال داينر "حاول والدي تجنب الطرق المهمة، وتجنب الدخول إلى باريس وتمسك بالطرق الساحلية. كان يريد أن يكون على مسافة 10 كيلومترات من جبهة القتال في كل الأوقات لأنه كان يعتقد أن الحرب ستكون قصيرة الأمد وأنه سيكون بإمكانه العودة عندما تستتب الأمور".ولكن بعد أن شاهد الطائرات الألمانية وهي تقصف المواقع الفرنسية وسمع عن الانتصارات الألمانية المتلاحقة، تيقن والد أونري بعد وصولهم إلى بوردو بأنه لن يكون هناك أي أمل في عودة الأسرة إلى أنتويرب في القريب العاجل.

أزمة أخلاقية وانهيار نفسي
وفي بوردو، كان القنصل البرتغالي قد كوّن علاقة مع أحد الحاخامات اليهود. وكان الحاخام المذكور، حييم كروغر، قد فر بدوره من مسكنه في بلجيكا مع تقدم القوات الألمانية. وأتاح القنصل سوسا مينديس للحاخام وأسرته فرصة الانتقال الآمن إلى إسبانيا، ولكنه واجه بعد ذلك "أزمة أخلاقية"، حسب ما يقول المؤرخ مردخاي بالديل.فقد رفض الحاخام عرض القنصل بنقله إلى إسبانيا، وكانت حجته أنه لا يستطيع ترك الآلاف من اللاجئين في بوردو.وقال مينديس في رسالة بتاريخ 13 يونيو/حزيران 1940، "إن الوضع مروّع هنا، وأنا طريح الفراش جراء انهيار عصبي شديد".وقال بالديل، الذي كان يدير قسم "الخيّرون من الأمم" في متحف ياد فاشيم الإسرائيلي لضحايا المحرقة اليهودية لأكثر من 25 سنة: "لم يكن أحد على علم بما كان يفكر به في تلك الأيام"."يقول البعض إن واجب الدبلوماسي هو تنفيذ الأوامر التي تصدر له من إدارته العليا، بما فيها الأوامر التي تتنافى مع القواعد الأخلاقية"."ولكن، وفي وقت لاحق، هذا الذي قاله سوسا مينديس لأحد الحاخامات 'إذا كان يجب على هذا العدد الكبير من اليهود أن يعانوا بسبب كاثوليكي واحد، فإنه من المقبول أن يعاني كاثوليكيا واحدا من أجل هذا العدد الكبير من اليهود'. وكان في ذلك يشير إلى هتلر بالطبع".

"لا قوميات بعد اليوم"
ولكن، ومهما كان يدور في ذهن الدبلوماسي البرتغالي، ظهر سوسا مينديس في 17 من يونيو/حزيران بتصميم جديد.ويقول ابنه، بيدرو نونو دي سوسا مينديس "خرج من غرفة نومه وأعلن بأعلى صوت من الآن فصاعدا سأصدر تأشيرات لكل من يطلبها. لن تكون هناك قوميات أو أعراق أو أديان".

وكان ذلك بمثابة حبل نجاة لأونري داينر وأسرته.
ومن محاسن الصدف أن والدة أونري كانت على معرفة بالقنصل منذ الوقت الذي قضاه في أنتويرب عندما كان يعمل سكرتيرا في القنصلية البريطانية هناك.وكانت أسرة داينر قد حاولت الحصول على تأشيرات للسفر إلى الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا من أجل الهرب من فرنسا، ولكن كل هذه المحاولات باءت بالفشل. وكان سوسا مينديس قد شمل الأسرة في قائمة كان ينوي رفعها إلى لشبونة قبل إصابته بالانهيار العصبي.ويقول أونري داير، الذي يتذكر مشاهد اللاجئين وهم يتجمهرون خارج مبنى القنصلية البرتغالية في بوردو، "تتذكر والدتي أنه توارى عن الأنظار لعدة أيام، وعندما ظهر ثانية كان شعره قد تحول إلى اللون الرمادي".وقال "بدأت والدتي بالعمل لدى سوسا مينديس في تلك الأيام، إذ كانت تساعد في ترتيب معاملات طالبي التأشيرات. لقد أنقذ سوسا مينديس أرواحنا".

ممر إلى إسبانيا
لا يعلم أحد بالعدد الكلي للتأشيرات التي صدرت في بوردو وسمحت للاجئين بالعبور من فرنسا إلى إسبانيا والانتقال بعد ذلك إلى البرتغال، ولكن التقديرات تشير إلى أن العدد يتراوح بين 10 آلاف و30 ألفا تمكن معظمهم من الانتقال بعدئذ إلى القارتين الأمريكيتين.وتعرفت مؤسسة سوسا مينديس الأمريكية على نحو 3800 من الحاصلين على تلك التأشيرات.وكان سوسا مينديس، وكأنه كان مدفوعا بغاية كبرى، يوقع على طلبات التأشيرات في الطرق في بوردو عندما كانت الحشود تتوجه إلى بلدة هينداي الحدودية بين فرنسا وإسبانيا. وتوقف في القنصلية البرتغالية في بلدة بايون حيث أصدر المزيد من التأشيرات.وبدأت وزارة الخارجية البرتغالية بإرسال البرقيات إلى بوردو تأمره فيها بالتوقف عن إصدار التأشيرات بعد أن قال زملاؤه إنه "فقد عقله".وقالت السلطات الإسبانية إن التأشيرات التي يصدرها غير نافذة، ولكن بعد فوات الأوان، إذ كان الآلاف من اللاجئين قد اجتازوا بالفعل الحدود إلى إقليم الباسك الإسباني.

من الذي تمكن من الهرب؟
في نهاية المطاف، رفع سوسا مينديس تقريرا إلى رؤسائه في وزارة الخارجية البرتغالية في الثامن من تموز / يوليو.وكان من ضمن الذين تمكنوا من الهرب من فرنسا المحتلة آنذاك بفضل التأشيرات التي أصدرها الفنان السريالي سلفادور دالي والمخرج السينمائي كينغ فيدور وأفراد من أسرة روثشايلد المصرفية وغالبية أعضاء الحكومة البلجيكية في المنفى.وكانت حكومة الديكتاتور اليميني سالازار قد حظيت لاحقا بالثناء لسماحها للاجئين بالهرب من الاحتلال والبطش النازي، ولكن سوسا مينديس كوفئ بالطرد من السلك الدبلوماسي وحرم حتى من راتبه التقاعدي.وأصبح منزله في بلدة كاباناس دي فيرياتو عبارة عن ركام، وهو وضعه إلى يومنا هذا.ويقول أونري داينر "اضطهد سالازار سوسا مينديس. فقد مات في ظروف مزرية كإنسان معدم واضطر أبناؤه إلى الهجرة إلى بلدان أخرى من أجل بناء مستقبلهم".وانتهى الأمر بأسرة أونري في البرازيل قبل أن ينتقل إلى الولايات المتحدة لأغراض مهنية. ولكنه ما يزال يتذكر الرجل الذي كان وفيا للمبادئ التي كان يؤمن بها.ويقول "في الوضع الذي نراه في العالم حاليا، نحتاج إلى المزيد من الناس الذين هم على استعداد للنهوض والدفاع عما هو صحيح".

من هو أريستيديس دي سوسا مينديس؟

1885: ولد في كنف أسرة برتغالية ميسورة. كان "محبا للحياة" وكان له 15 ابنا، كما يقول حفيده جيرالد مينديس.

ويقول الحفيد إن "قرار سالازار بحرمانه من حقوقه التقاعدية أجبره على قضاء بقية أعوام عمره في فاقة وفقر مدقع".

لم يتمكن سوسا مينديس من العيش إلا بفضل المساعدات التي حصل عليها من منظمة خيرية يهودية في لشبونة

1954: مات سوسا مينديس دون أن ينتبه أحد إليه بعد أن نبذبته الحكومة البرتغالية.

1966: اعترفت به مؤسسة "ياد فاشيم" الإسرائيلية كونه من "الصالحين بين الأمم".

1988: البرلمان البرتغالي يلغي كل التهم الموجهة إليه.

المصدر بي بي سي


تاريخ آخر تحديث: 07:50:55@18.06.2020
 

برنامج الحكاية وفريق أوكسفورد لإنتاج لقاح كورونا يشرح تفاصيل وتطورات إنتاج اللقاح

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
برنامج الحكاية مع عمر اديب  وفريق أوكسفورد لإنتاج لقاح كورونا يشرح تفاصيل وتطورات إنتاج اللقاح
حقبة جديدة من التعاون الدولي صحيا، ذلك ما دعا إليه رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أثناء ترؤسه القمة العالمية للقاح التي نظمت  بمشاركة دولية واسعة. ورغم أن القمة حققت أهدافها وفق كثيرين بجمعها نحو تسعة مليارات دولار لتعزيز جهود تخليق لقاح ضد فيروس كورونا، إلا أن كثيرين استبعدوا أن تكتمل الصورة بتلك الوردية خاصة وأن الدول الفقيرة التي تستقبل الجائحة بأنظمة صحية هشة قد لا تكون على سلم الأولوية في اللقاح.. حتى ولو قال جونسون إن ثلاثمئة مليون إفريقي سيتلقون اللقاح.. ثلاث مائة مليون أقل في الواقع من مجموع سكان مصر ونيجيريا وحدهما، فماذا تغني عن قارة بأكملها؟

تاريخ آخر تحديث: 19:41:08@17.06.2020
 

تعرف على قرار ترامب لتطبيق إصلاحات بالشرطة الأمريكية

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء

وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمرا تنفيذيا لتطبيق إصلاحات بالشرطة، بينما رفض دعوات لإلغاء تمويل
الشرطة وتفكيكها.وبمقتضى قرار ترامب الجديد، سيتم توفير منح فيدرالية لتحسين ممارسات الشرطة، بما في ذلك إنشاء قاعدة بيانات لتتبع الانتهاكات التي يرتكبها الضباط. يأتى الأمر التنفيذي وسط احتجاجات عارمة ضد الشرطة الأمريكية في شتى أنحاء الولايات المتحدة بعد مقتل المواطن أسود البشرة جورج فلويد، على يد الشرطة في مدينة مينيابوليس.

تاريخ آخر تحديث: 18:41:49@17.06.2020
 


الصفحة 6 من 15

إعلانات

2019-02-28-150607Frauen und Familie" Kurzbezeichnung: FFPWahlprogramme der FFPLiebe...
JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval