BB Search

Follow us


Facebook

Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية قضايا و أراء
قضايا و أراء

من هم الأرهابيين في سيناء وما هى جنسياتهم ومن هى الجهات الممولة؟ هجوم إرهابي يستهدف أحد المراكز الأمنية في سيناء يوقع 15عسكريا بين قتيل وجريح

أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)
د. منال أبو العلاء
لماذا لم تسمح مصر بدخول الصحفيين والمنظمات الحقوقية أرض  إلى سيناء كمراسلين حربين لمتابعة الموقف ونقل التقارير الاخبارية بواقعية تعكس ما يحدث بسيناء . وﻻ يزال السؤال مستمر من هم الأرهابيين في سيناء ؟ ومن أى جنسيات؟ ومن هى الجهات الدولية المساندة لهم والمموله للأرهاب في سيناء؟ وللأسف ﻻ توجد أى جمعيات حقوقية أو وكالات صحفية لنقل الحقيقة من خلال الواقع الذي لم تصلنا أى معلومات سوى عن طريق الدجيش نفسه وليس من متخصصصين صحفيين وإعلاميين وحقوقيين  . هذا وقد أعلن الجيش المصري، مقتل وإصابة 15 عسكريا، بالإضافة إلى 7 عناصر إرهابية إثر هجوم في شمال سيناء.وقال العقيد أركان حرب تامر الرفاعي، المتحدث العسكري للقوات المسلحة، إن "عناصر إرهابية هاجمت أحد الارتكازات الأمنية بشمال سيناء، وتصدت قوة الارتكاز الأمني لتلك العناصر والاشتباك معها".وأوضح المتحدث العسكري، أن "الارتكازات الأمنية تمكنت من القضاء على 7 أفراد تكفيريين، ونتيجة لتبادل إطلاق النيران، تم استشهاد ضابط وإصابة 14 درجات أخرى"

 

أسئلة للرئيس عبد الفتاح السيسي الذي ﻻ يكذب ولكنه يتجمل على حساب الحريات والديمقراطية الحقيقة.. تقرير د. منال أبو العلاء

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
لقد علمت بما ﻻ يقبل الشك من كبار المسؤولين بسفارة مصر بالنمسا أن القنصل يكتب تقرير في شخصى ويرسلها لمصر ويتربص لكل حرف وكلمة أكتبها هو وبعض الصعاليك ماسحى أحذية السلطة المصرية  وهناك بالطبع العديد من الأكاذيب والأفتراءات والحشو الكاذب السافل ذاخل تقاريرهم التى كانت سببا مباشرا فأنقلابنا على السيسي لأننا أكتشفنا من خلال أفعالهم الأسلامية السياسية المناهضة لحرية العبادة  أن السيسي أخواني أسلامي سياسي وان عهد الاخوان لم ينتهى وينتقمون من شخصى الرافض للأسلام السياسي وبناء عليه وبما أنكم ترسلون لمصر تقارير أمنية في شخصى كصحفية  نمساوية حرة. فخذوا  هذا التقرير هدية منى لكم وأرسلوه لمصر حتى يكون أول تقرير حقيقى يرسل منكم لمصر في شخصى يا قنصل مصر. وأعلم أننى لن أقبل أن يقصف قلمى وسأظل أرصد وأتابع وأنشر الحق والحقيقة رغما عن أرادة القنصلية المصرية القمعية المناهضة لحرية العبادة وحرية الراى والتعبير  صانعة التهم والأفتراءات والظلم وأعلم أن الصحافة الحرة  هى قلب الشعب النابض فنحن ﻻ ننشر سوى الحقيقة وأراء الناس بكل صراحة ومصداقية ترفضها أجهزة الرئيس الأمنية بالنمسا .
تقرير ..

أسئلة للرئيس عبد الفتاح السيسي الذي ﻻ يكذب ولكنه يتجمل على حساب الحريات والديمقراطية الحقيقة .. السيد الرئيس لماذا تسعى للجلوس الأبدى على كرسى الرئاسة؟ ولماذا لم تسعى لفصل الدين عن الدولة؟ ولماذا تعتقل معارضينك ؟ولماذا كبلت في عهدك حرية الصحافة والإعلام وحرية الرأى والتعبير.؟ ولماذا تسعى على الظهور الأعلامي المكثف حتى باتت صورك مسيطرة على كل وسائل إعلام مصر المقرؤوة والمرئية وحتى المسموعة  بذكر أسمك ليل نهار. هل تعتقد أن مصر ﻻ يوجد بها إنسان يظهر ليل نهار كوجهة إعلامي غير حضرتك؟  لماذا تقلل من شأن المدنيين وكائن مصر ﻻ يوجد بها أى إنسان له القدرة على الفهم والتفكير سواك؟ وماذا عن ما أطلقت عليها أنجازاتك؟ فعن أى أنجازات تتحدث؟ هل حضرتك من تمول المشروعات من حسابك الخاص حتى تنسب الانجازات إلى فخامتك؟ هل فخامتك  من قمت بالتخطيط والعمل ليل نهار ؟  وهل إستكمال أى مشروع يستدعى بقاء الرئيس في الحكم حتى ينتهى المشروع؟ معنى هذا أن من المفترض بعد أنتهاء كل مشروع ستعمل على غيره حتى تضمن بقائك الابدى؟ هل سمعت يوما أن هناك رئيس  في العالم ينسب لشخصه أى مشروع تقوم به الدولة للشعب ويتاجر به سياسيا واعلاميا ويهمش تماما دور الدولة والشعب  ويصرف الملايين على الدعاية والأعلام  لذاته في الوقت الذي يأن فيه شعبه من شدة الأحتياجات لضروريات الحياة؟  لماذا تسعى دائما لأبراز شخصك على حساب مجهودات غيرك؟ وهل حقا هى إنجازات؟ لماذا تشكك في نزاهة وقدرة أى مصري غيرك يأتى من بعد حضرتك لرئاسة مصر وتريد قطع الطريق وأستمرارك بقوة إعتقال أى   معارض يسعى لتقديم نفسه للشعب كحق ديمقراطي دستورى ؟ ألم يخلق اللة إنسان أخر غير حضرتك له القدرة على قيادة مصر؟ هل أنتهى بمصر عصر الرجال المدنيين أصحاب الفكر حتى تصر على بقاء مصر في يد السادة اللواءت وكبار ضباط الجيش فقط ﻻ غير؟ لماذا تسعى لقتل كل منافذ الحياة المدنية بمصر؟  ألم يحن الوقت لأن يسلم الجيش مصر لحكم رئاسي مدني يفصل الدين عن الدولة  دون أن يكون الرئيس قادما  من المؤسسة المصرية العسكرية الاسلامية السياسية ؟

 ولاول مرة في تاريخ مصر نشهد رئيس ليس له القدرة على التحدث أو الحوار  باللغة الأنجليزية أو بأى لغة أجنبية أخرى في المحافل الدولية .لماذا ﻻ تسعى إلى تعلم أى لغة أجنبية أخرى غير اللغة العربية ؟ هل عيب أو حرام من وجهة نظر حضرتك الاسلامية السياسية تعلم اللغات الأجنبية لأنها ليست لغة القرأن ؟  السيد الرئيس لماذا قتلت في عهدك الديمقراطية الحقيقة ونسيت  أو تناسيت أن الشعب أنزل مبارك بسبب تشبسه بالجلوس على كرسى عرش مصر 30 سنه فأذا بحضرتك  تسعى ليس فقط لفرض الاسلام السياسي بالقوة الجبرية  على شعب مصر بالداخل والخارج بل أنك حولت مصر إلى دولة إسلامية سياسية عسكرية وتسعى الأن لتمكين الجيش أكثر من ما هو عليه  في التعديلات الدستورية التى ستمرر رغما عن أنف الشعب بالأرادة الاسلامية السياسية العسكرية التى تمتلكها  حضرتك وفرضتها على الكل ؟لماذا  سلمت مصر للعسكرييين وقمت بتهميش  المدنيين وحل الجيش مكان القوى المدنية؟ إن الفرق الوحيد بين فخامتك وأردوغان بالرغم من توافقكما الفكرى والفعلى والأخواني  إﻻ أن الفرق الوحيد هو أنه ليس من خلفية عسكرية ولكن كلمة حق فخامتك واردوغان وجهان لعملة إسلامية سياسية وأحدة ويسعى كلاكما إلى  تحقيق دولة الخلافة الاسلامية المدمرة للعالم ولكن لكل شيخ وله طريقة! فخامتك لا تحارب الأرهاب ولكنك تتاجر بكلمة الارهاب سياسيا وإعلاميا ودوليا ولو كانت مصر حقا تحارب الأرهاب إذآ لماذا فتحت مصر على مصراعيها للمد السلفي الوهابي وخلع الأخوان عباءتهم وأرتدوا عباءة السلفية لأن الاثنين وأحد والمنبع الفكرى التكفيرى المعادى للسلام الدولى وأحد فلا فرق بين الأخوان وﻻ السلفيين سوى المسمى الذي يتوارون من خلفه لضرب إنتشار العلمانية حول العالم

نحن من كنا أول من نادى بأسقاط الرئيس المعزول مرسى  ورفضنا  أخوانة مصريو الخارج والداخل ونحن من كنا أول من نادينا بفخامتك  رئيسا لمصر  تصورا كان خاطئا حين تصور العالم أنك ستقوم بفصل الدين عن السياسة وتحويل مصر إلى دولة مدنية  تحترم حقوق العبادة وﻻ تفرق بين الاديان وتقيم العدل والمساواة فأذا بفخامتك  تأتى بالعكس تماما فخيبت أمال كل من كانوا يوما يناصروك . أسفين يا رئيس عبد الفتاح السيسي  لن نناصرك  مرة أخرى لأنك أثبت للعالم أنك أخواني المنشأ الفكرى والفعلى وتسعى للبقاء في السلطة مثلك مثل مبارك ونشرت الحجاب والنقاب والقمع ومصادرة الحريات.  وعملت وﻻ تزال تعمل على  نشر الاسلام السياسي في كل مصر وحتى بالخارج . ونعم حضرتك أخواني  الفكر وﻻ فرق بين الأخوان والسلفين فأنتم وأحد لأن المنبع الفكرى وأحد ودائما في تصريحاتك تقول أن مصر دولة أسلامية متناسيا  ومتجاهلا أن مصر بها أكثر من 20 مليون مسيحي تجعل مصر ﻻ تمتلك خصوصية القول والفعل أنها دولة مسلمة كما صرحت ولكن هذا هو هدفك الذي سعيت أليه هو أسلمة مصر سياسيا بأفكاركم ومفهومكم الاسلامي السياسي الغنى عن التعتريف .

والسؤال لماذا  لم تحضر قداس عيد القيامة؟ والأجابة معروفة لأنك  تؤمن بقيامة السيد المسيح له المجد إلى الابد. تحدثت شكلا  عن  الكدارئية وتاجرت بها في المانيا سياسيا وإعلاميا ولكنك أبدا لن تستطيع التحدث عن حقوق مسيحيو مصر وعن الكنائس التى ﻻ تزال مغلقة وعن أضطهاد السلفيين للاقباط برضا الدولة. وبالطبع  ﻻ تستطيع التحدث عن الحقوق الأنسانية لمن تركوا الاسلام وأعتنقوا المسيحية ؟ لماذا تضطهد قنصلياتك في الخارج من يؤمن بالمسيحية ويترك الاسلام ؟ اليس حكمك لمصر حكم إسلامي سياسي عسكري قمعى ؟ لماذا تحاول تجميل صورتك على عكس الحقيقةالمناهضة لحرية العبادة ؟

وماذا عن موقفك من حرية العبادة التى أختزلتها في بناء كنيسة وجامع للمتاجرة الأعلامية  بهما أمام المؤتمر الدولى للأمن في ألمانيا ؟ والأن عرف السبب فبطل العجب  فقد كانت خطة الهدف منها المتاجرة السياسية والأعلامية بها بالمانيا وليس الهدف هو حبا في أقباط مصر . والسؤال وماذا  عن حرية العبادة والمسلمون اللذين أعتنقوا المسيحية وهى ظاهرة كبرى وليس فرد وتركوا الأسلام وأعتنقوا المسيحية  ؟ لماذا تسلط أجهزتك الامنية بالخارج أو بمعنى أشد وضوحا قنصلياتك في أوروبا بمتابعة وتعقب المتحويلين من الأسلام إلى المسيحية وارهابيهم؟ أهذا هو مفهوم حضرتك لحرية العبادة  . نحن عندما قلنا أن فخامتك  سعيت لبناء الكدارائية إلى جوار المسجد وفي زمن قياسي لأنك بالفعل تعلم موعد عقد المؤتمر الدولى  في المانيا واردت أن ﻻ تذهب إلى ألمانيا  بدون يد خالية من أى شيئ تستثمره كشو إعلامي سياسي أذ ربما من خلال وجهة نظركم  يمكن من خلال الشو الأعلامي السياسي السابق الذكر   أسكات الغرب عن أسلامك السياسي الشخصى الذي فرضته على شعب شعب مصر بالخارج والداخل وتعمل به قنصلياتكم  وتحديدا النمسا

 وماذا عن تشددك الاسلامي السياسي؟ وماذا عن أرتداء السيدة  حرمك  للحجاب الذي هو رمز للأسلام السياسي؟ أليس هذا أنقلاب على ثورة المرأة المصرية منذ أكثر من 100 عام على الحجاب والنقاب حين خلعن نساء مصر الحجاب والنقاب وتحررت نساء مصر من عبودية  الحجاب والنقاب التى هى أساس عبودية الاسلام السياسي القمعى العنصرى المتوحش المناهض للحريات عامة وحقوق المرأة والانسان بشكل عام ؟   فأذا بفخامتك  تعيد نساء مصر إلى الوراء 100 عام أخرى بارتداء الحجاب والنقاب !والسؤال  الأكثر أهمية ألم  تأتى بك وزيرا للدفاع جماعة الأخوان الارهابية لأن فخامتك  كنت من  أحد أعضاءها الغير معروفين للعلن ؟ ألم تكن أخواني وما حدث بين فخامتك  وبين الجماعة الأرهابية هو مجرد خلاف على السلطة والنفوذ؟  وخدعنا نحن الرافضون للاسلام السياسي فيفخامتك ونصرناك في 30 يونيو وأكتشفنا  مؤخرا من أفعالك ومواقفك المناهضة للديمقراطية والحرية العبادة وحقوق الأنسان أن حضرتك  أخواني إسلامي سياسي حتى النخاع .

هل تعتقد أن العالم  سيغمض عيناه عن أفعالك المحطمة لأمال الشعب في الحرية والديمقراطية الحقيقية ؟ هل تعتقد أن تحويلك لمصر من دولة كانت شبهة مدنية في عهد مبارك إلى دولة إسلامية سياسية عسكرية ستحظى برضا دولى؟ لماذا تحاول مغايرة  الواقع مثلك مثل شيخ الازهر وتدعون أن بمصر حريات دينية ليس لها أصل وجود على أرض الواقع  . ألم تسمح  بشكل مستتربنشر  فكر الأسلام السياسي برمته وﻻ أقول سلفي أو أخواني لأن الأثنين واحد وجهان لعملة ﻻ تعرف الانسانية وﻻ تعترف بحقوق الأنسان والمرأة والطفل وتعادى الحريات والمدنية



 

ماذا يجري داخل مراكز الاعتقال السرية في السودان؟

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
أظهرت مقاطع فيديو التقطها محتجون سودانيون صوراً لملثمين يطاردون المحتجين ويوسعونهم ضرباً ويقتادونهم لمراكز اعتقال سرية تابعة لأجهزة الأمن. فما هي فرق الاعتقال هذه؟ وأين تقع مراكز الاعتقال؟ وماذا يحدث خلف جدرانها؟فريق "بي بي سي أفريقيا آي للوثائقيات الاستقصائية" يراجع العشرات من مقاطع الفيديو التي صورت خلال الاحتجاجات الجارية في السودان، ويتحدث إلى شهود عيان نجوا من التعذيب. عدد من هؤلاء المشاركين في الاحتجاجات تحدث عن مركز احتجاج يخشاه الكثيرون يطلق عليه اسم "الثلاجة" حيث تستخدم درجة الحرارة المنخفضة كوسيلة للتعذيب.

 

عبد الفتاح السيسي إخوانى سلفي إسلامي سياسي حتى النخاع حول مصر إلى دولة إسلامية سياسية عسكرية!!

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
نقلا عن صحف ووكالات .. السيسي يغازل إيران ويلعب بكرت الأرهاب والحقيقة أنه يرهب معارضيه فقط و ينتمى فكرا لجماعة الأخوان المسلمين الإرهابية.إن ورقة الارهاب هى ورقة خبيثة يستخدمها السيسي لدى الغرب  لكسب مصالح شخصية وهو الذي فتح مصر للسلفية الوهابية التكفيرية الأرهابية وكلها أسماء يتلاعب بها خبثاء  القادة الأسلاميين الساعين لتدمير اوروبا وأمريكا معا .  والحقيقة ان  السيسي  ﻻ يحارب الارهاب بل أنه يحارب فقط معارضيه متخذا من الأرهاب حجة وستار لبقاءه على كرسى عرش
مصر أطول وقت ممكن لأنه يخشى أوﻻ وأخيرا على شخصه لو ترك السلطة لأنه بأختصارشديد  أستطاع بكل جدارة أن يصنع لنفسه أعداء وخسر كل أنصاره اللذين أيدوه في ثورة 30 يونيو حين أنقلب على ثورة 30 يونيو وصنع من مصر دولة إسلامية سياسية عسكرية حتى النخاع!! متصورا أنه قادر على تغير فكر معارضين الأسلام السياسي اللذين أتو به رئيسا كى يعمل على فصل الدين عن الدولة فأذا به يغرق مصر في مستنقع الأسلام السياسي شكلا وموضوعا وفعلا

وهكذا فرض السيسي   مشروع أسلمة مصر سياسيا وعسكريا على شعب مصر وفرض مع نشره لفكر الأسلام السياسي  النقاب والحجاب على نساء مصر  من خلال إظهاره للسيدة حرمه  وهى ترتدى الحجاب و جعل نساء مصر ترتدى الحجاب  والنقاب وحارب الحداثة والتمدن والعلمانية والسياحة بسبب فكره الأسلامى السياسي المعادي جوهرا لغير المسلمين سواء مسيحيين أو يهود أو غير مسلمين فهذا هو فكر كل الأسلاميين السياسيين والسيسي من دعاة دولة الخلافة الاسلامية ومن ﻻ يصدق فعليه بمتابعة وتحليل حوارته وتصريحاته وسيكتشف الكارثة الاسلامية التى أوقع مصر فيها والعالم الذى  يسمح له بالتسلح وهو في أساسه يسعى لتقوية الجيش الأسلامي السابق الأعلان عنه في كل صحف مصر والصحف العربية وﻻ يستطيع أحد تكذيب هذا

في نفس طريق أسلمة مصر سياسيا وعسكريا صنع من السيدة حرمه رمزاإسلاميا سياسيا  لما المفروض أن تكون علية المرأة المصرية المسلمة بما  أنها سيدة مصر الأولى فهذا يعنى أنها مثل وقدوى لنساء مصر. وكأنه   أمرا رئاسيا  غير رسمي و خفى لإرتداء نساء مصر الحجاب. وهكذا أرتد السيسي بنساء مصر إلى ما قبل ثورة 1919 حين تحررت النساء من الحجاب والنقاب فاذا بالسيسي يعيد الحجاب والنقاب إلى مصر مرة أخرى في عهده وبقوة بدلا من أن يدعوا إلى التمدن والحضارة الفكرية العلمية والبعد عن تأكيد الرمز الإسلامي السياسي الممثل في الحجاب والنقاب والبرقع . فقناعات السيسي شخصيا أن هذا هو الأصح للمرأة أن ترتدى الحجاب .

 وإذا كان هذا هو السيسي وقناعاته الغسلامية السياسية التى فرضها بالحديد والنار على شعب مصر بالخارج والداخل واعاد فب عهده زوار الفكر والعصا لكل من عصا وأيضا بالخارج قبل الداخل وقتل الديمقراطية وصادر الحريات الفكرية والصحفية والإعلامية والأنسانية بشكل عام وﻻ يوجد في عهده المظلم أى بارقة نور لحرية العبادة بل وضع الكل وحسب تصريحات أجهزة مخابراته في الخارج تحت السيطرة  فماذا تنتظرون منه  سوى نشر الأنغلاق الفكرى وأغراق مصر في الجهل والفقر والمرض  وأخماد أصوات معارضية تحت حجة أنهم إخوان  وهو أصلا الإخواني الفكر والفعل والمنشأ وهو من أتوا به الأخوان المسلمين الأرهابيين وزيرا للدفاع وليس معارضيه

 فكل من يعارضه تفصل له تهمه إخواني علما بأن السيسي هو أصلا أخواني إسلامي سياسي سلفي . ولكن تلك هى الشماعة التى يستطيع من خلالها القضاء على مطالبى الحرية والديمقراطية فمصير الكل الأعتقال والذل والمهانة حتى حول مصر إلى سجن كبير  . فكيف للسيسي  أن يدعى أنه مدنى الفكر وأنه يحارب الأرهاب وهو الذي يعمل ويفعل مشاريع جماعة الأخوان الفاشلة التى أطلقوا عليها مشروع النهضة . ولو تذكرتم  فستجدوا أن مشاريع السيسي فاشلة لأنها في الأساس مشاريع الاسلام السياسي الأخواني الفاشل  أى أنه يطبق وينفذ مؤروث جماعة الأخوان الارهابية الفاشلة في مشروع قناة السوديس وغيره وأرجعوا إلى  الاخوان تاريخهم  الاسود وقارنوا بأجنداتهم وأجندات السيسي الأسلامية السياسية العسكرية  وستجدوا أن الاثنين وأحد وجهان لعملة واحدة

وللأسف خدع  السيسي مصر  كلها بخطة عسكرية إسلامية سياسية وللأسف الشديد جدا جدا جدا  صدقناه في 30 يونيو وتصورنا خطاءا أنه سيحول مصر من دولة إسلامية سياسية إلى دولة مدنية فأذا بالعكس تماما يحدث فكبل مصر من شرقها إلى غربها باحزام الاسود  للأسلام السياسي العسكري  واليوم  تدفع  مصر شعبا وأرضا ثمن الخديعة الكبرى
 

العفو الدولية: تضاعف أعداد اللاجئين السعوديين بسبب القمع والوصاية

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
كشفت منظمة العفو الدولية بأن أعداد السعوديين المتقدمين بطلبات لجوء على مستوى العالم آخذة في الزيادة، وتأتي
النساء الهاربات من نظام الوصاية المفروض عليهن في المملكة المحافظة في مقدمة السعوديين الباحثين عن اللجوء.صرح متحدث باسم منظمة العفو الدولية أن عدد السعوديين المتقدمين بطلبات لجوء على مستوى العالم تضاعف ثلاث مرات في عام، 2017 مشيراً إلى "أن العدد المتنامي لطالبي اللجوء السعوديين وقمع ناشطين ومنتقدين للحكومة، تعد علامة تحذيرية لوضع حرية الرأي في المملكة". غير أن نسبة طلبات اللجوء المقدمة في ألمانيا من سعوديين في العام الماضي تعد ضئيلة قياساً إلى إجمالي عدد الطلبات التي تلقتها السلطات الألمانية في ذلك العام والبالغة نحو 130 ألف طلب.
 

الشعب المصري يرفض الدولة الاسلامية السياسية العسكرية بقيادة السيسي وعضو مجلس الشعب المصرى يصرح السيسي يريد تحويل مصر إلى ملكية وليس جمهورية وﻻ يسعى سوى لبناء مجد شخصى على حساب تجويع الشعب

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء

أحمد محمد رمضان الطنطاوي والمعروف باسم أحمد طنطاوي هو عضو مجلس النواب المصري عن دائرة دسوق.والشعب المصري ينقلب على سياسات  بسبب إدارته الفاشلة لملف الاقتصاد وسعيه لبناء مجد شخص على حساب الشعب ويسعى بكل قوة لتحويل مصر إلى ملكية وليست دولة ديمقراطية جمهورية . وهذا ليس رأى فردى من أحد أعضاء مجلس الشعب المصري ولكن هناك حراك شعبى قوى رافض للسيسي ويبدو أن مصر على أبواب ثورة ثالثة للخروج من تحت أنياب الدولة الأسلامية السياسيية العسكرية
 

تقرير منقول من صحف ..التعديلات الدستورية هى طريق السيسي لبناء أول دولة إسلامية عسكرية في منطقة الشرق الاوسط لإحلال نظام الخلافة الإسلامية مكان الديمقراطية

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء

التعديلات الدستورية المصرية ﻻ تخدم سوى مصلحة السيسي فقط ﻻ غير وللاسف ورط  السيسي مصر وقضى على أى تواجد ديمقراطى بمصر سواء كان  في عهده أو بعد أن يترك السلطة 2034 حسب ما أشارت الصحف الدولية والمصرية .فالتعديلات الدستورية  هى طريق السيسي  لبناء أول دولة  إسلامية عسكرية في منطقة الشرق الاوسط لإحلال نظام الخلافة الإسلامية مكان الديمقراطية

 ومن المضحك المحزن  المبكى هو أن السيسي الذي أتى به شعب مصر في 30 يونيو خلع القناع الذي كان يرتديه وكشف  عن هويته الفكرية الأخوانية المنشأ على الرغم من تبرئة من الأخوان وتحوله إلى السلفية إﻻ أن الحقيقة ظهرت للعلن.   وكشف في كل تصريحاته دون قصد عن هويته الفكرية الأخوانية الاسلامية السياسية التى لو يكن السيسي إخواني لما كان مرسى وعصابته الأخوانية الارهابية أتو به  وزيرا للدفاع . وكعادة الأسلام السياسي الذي ﻻ يؤمن بالديمقراطية وﻻ يقبل سوى حكم الخلافة ومن هذا المنطلق وحتى يصل السيسي إلى تطبيق نظام الخلافة بمصر بشكل إسلامي سياسي ﻻ تلحظه أوروبا كما يتصور فقد  حقر و اهان السيسي  شعب مصر إهانة لم تغتفر حين أكد للرأى العام  الدولى أن شعب مصر ليس كشعوب أوروبا أى أنه شعب من وجهة نظر ما يعنيه السيسي فى تصريحاته  العديدة وأخرها لقاءه مع الرئيس الفرنسي ماكرون فأن السيسي وحسب التحليل السياسي يرى  أن  شعب ﻻ يستحق الحرية والديمقراطية و تتبادل السلطة . لأن السيسي يسعى  لأرثاء نظام الدولة الاسلامية السياسية العسكرية بمصر إلى الأبد  أى دولة الخلافة الأسلامية التى سيأتى بها بشكل مستتر عن طريق فرض  التعديلات الدستورية  التى مررت وستنفذ رغما عن أنف الشعب بطرقهم المعروفة وسيخرج على العالم ويعلن أن الشعب وافق تماما مثلما كان يحدث في عهد مبارك وأنتخاباته الرئاسية الزائفة التى كانت تخرج ب99% من رضا الشعب فحين كان الشعب رافضا لبقاءه !!ا

ومما شك فيه أن مصر في عهد السيسي تحولت إلى دولة قمعية  غسلامية سياسية عسكرية  تعمل على إنتهاك حقوق الأنسان وبقوة . وفي عهد السيسي صادرت الحريات بشكل  عام  فلا توجد بمصر ﻻ حرية رأى وتعبير وﻻ حتى حرية عبادة . فبمصر ليس من حق أى مواطن أن يختار الدين الذي يرضاه فإما أن تكون مسلما  أو ممنوع ان تفكر أن تعتنق دين أخر وتترك الاسلام. وللأسف يتحدث السيسي عن  أن مصر بها حرية عبادة وهذا  أمر عارى تماما من الصحة ..و عن الأقباط اللذين  أصبحوا في عهد السيسي تحت السيطرة حسب تصريحات رجال أمن مصر بالخارج فأصبح ﻻ طريق للاقباط مصر سوى  الطاعة والوﻻء أو تفجيرات الكنائس التى خلفت من وراءها العديد من الشهداء من  شباب وأطفال ونساء الاقباط . وهكذا فرض السيسي وأجهزة الأمنية القمعية  سيطرة مطلقة  وتامة على أقباط مصر بالداخل والخارج فأطعوه  ليس حبا بل خوفا وتجنبا من أحداث مزيدا من التفجيرات والأضضهادات المعروف تاريخها بمصر  وتزايدها منذ أن تولى السيسي حكم الفرد الواحد الديكتاتور بمصر

لقد حول السيسي مصر إلى سجن كبير ممنوع فيه الكلام وممنوع فيه التعبير عن الرأى بالداخل والخارج ويسعى لتكبيل القضاء والقضاة في التعديلات الدستورية ومنح السيطرة المطلقة للجيش على الدولة وهكذا ستبصح مصر أول دولة إسلامية سياسية عسكرية في منطقة الشرق الأوسط .

وعلى صعيدا أخر أخذت اجهزته وضلوعه الامنية الناصرية الفعل والفكر تعمل على ترهيبب مصريو الداخل والخارج معا فالعصا لكل من عصا . وللأسف الغرور ﻻ يأتى بأى نجاحات ومن المحال إستمرار الحال على ما هو عليه وأول ثمار أفعال السيسي الديكتاتوري  هو أن كل من كانوا مؤيدين له في ثورة 30 يونيو تركوه وأنقلبوا عليه  وأحد تلو الأخر حتى وصل رافضى السيسي إلى صوت شعبى وأحد  في الداخل والخارج. وكل من أنقلب على السيسي هم  اللذين أكتشفوا مؤخرا أن السيسي إخواني الفعل والفكر وهم اللذين حاربوا ورفضوا  الاسلام السياسي برمته  وللاسف خدع الجميع في السيسي الأخواني  الذى أتى به قومه وعشيرته الأخوانية وزيرا للدفاع   وأنقلابه عليهم هو صراع فقط على السلطة والنفوذ  ﻻ أكثر وﻻ أقل ومن يدفع الثمن هم الان  كل من غابت عنهم حقيقه أن السيسي رجل الاسلام السياسي  العسكري الاول بمنطقة الشرق .
 

هل تحول التعديلات الدستورية مصر إلى مملكة إسلامية سياسية عسكرية ؟

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
بى بى سي - وافقت اللجنة العامة بمجلس النواب المصري، الثلاثاء 5 فبراير/ شباط 2019، على تعديلات دستورية مقترحة تقدم بها ائتلاف الأغلبية، تعزز سيطرة الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، وتفسح المجال أمامه للاستمرار في السلطة حتى عام 2034. ما الغرض من التعديلات الدستورية المقترحة؟هل تؤيدون التعديلات المقترحة أم تعارضونها؟ ولماذا؟ إذا كنتم من المعارضين، هل ترفضون التعديلات برمتها أم البعض منها؟كيف ترون اقتراح منح الجيش سلطة حماية الدستور ومبادئ الديمقراطية؟وكيف يمكن أن تؤثر التعديلات المقترحة على المشهد السياسي في مصر حال إقرارها؟
 

إستياء مصري شعبي إعلامي ونائب شعب يفضح التعديلات الدستورية ورفض لترشح السيسي مرات أخرى وﻻ للدولة الأسلامية السياسية العسكرية في عهد السيسي

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
تصريحات  أحدأعضاء مجلس الشعب المصري يقر بأن ما تم تمريرة من مجلس النواب المصري بشأن التعديلات الدستورية هو مخالفة قانونية فاضحة ومخالفة للدستور . ويقول أن التعديلا الدستورية جاء بمثابة إنكاسة دستورية عادت بمصر إلتى ما كانت عليه قبل نكسة  يناير بل أسواء  ويقول أن مجلس الشعب فصل التعديلات الدستورية تفصيلا على الرئيس السيسي الذي نجح في خطف مصر وتحويلها إلى دولة  إسلامية سياسية عسكرية ألعن من زمن مبارك والأخوان الارهابيين .. وعمر أديب يعلق أنتم من تخلقون الفرعون . ولكن السؤغال كيف للسيسي أن يقبل بتلك المهزلة بالرغم من الأستياء الشعبى العالم ورفضهم لحكمه وبالتالى فقدَ شعبيته وﻻ يريد الشعب أستمرارية الرئيس السيسي لسنه 2034 . كارثة .

جريدة بلادي بلادي جريدة حرة مستقلة تنقل الرأى والرأى الأخر  في حيادية وموضوعية إعلامية وصحفية مطلقة .ونحن ننشر ما تتناقله الصحف المصرية والعربية وأى تصريحات بالفيديوهات وأعتراضات على مصر وسياسستها العسكرية الاسلامية السياسية  أتت نقلا عن المعارضين  حيث تحول شعب مصر بالداخل والخارجى إلى معارضون لسياسات السيسي الطامحة  للحكم المطلق المفرد وحول مصر وسعية لتحويل مصر من جمهورية إلى قيصرية في العصور الوسطى . نحن ننقل فقط نبط المواطن المصري والعربي ونسمح بمساحة  مطلقة للحرية النشر للمصريين والعرب بعد أن فقدوا حريتهم الفكرية والاعلامية والصحفية داخل مصر والدول العربية
 
«البدايةالسابق12345678910التاليالنهاية»


الصفحة 1 من 185

إعلانات

2018-10-28-064636Vorsitzenderin der  FFPDr. Manal Abo Elaala,Frauen und Familie...
satzung-der-partei-frauen-und-familie-ffpÖsterreich ist meine Heimat und Europa ist unsere GesellschaftFFPSatzung...
2013-07-02-04-40-38أنفراد جريدة بلادي بلادي بفيينا بحوار ساخن مع السيد اللواء حسين...
JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval