BB Search

Follow us


Facebook

Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية قضايا و أراء
قضايا و أراء

أقباط المهجر في أمريكا ينتفضون للتظاهرات السلمية للمطالبة بوقف مسلسل قتل الاقباط بمصر.. تقرير د. منال أبوالعلاء

أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)
د. منال أبو العلاء

دعى أقباط المهجر في الوﻻيات المتحدة الامريكية إلى مظاهرة حاشدة لمناصرة الأقباط المضطهدين بمصر بعد تزايد حالات الأعتداءات الأسلامية السلفية والأخوانية بمصر على الأقباط العزل . وبالرغم من تكرار حوادث الأرهاب الاسلامي ضد الأقباط بمصر ومقتل العديد من الاسر القبطية أثناء قيامهم برحلات دينية مسيحية  إلى الاديرة إﻵ أن الدولة المصرية الإسلامية السلفية  فشلت فشلا زريعا في حماية أرواح  الأقباط بمصر وتتركهم يقتلون على أيادى مصرية إسلامية سلفية وإخوانية  بسبب   العنصرية الدينية الاسلامية المناهضة والمكفرة للمسيحيو مصر والعالم .
 

حصريا لجريدة بلادي بلادي بيان الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بمناسبة اليوم العالمي للمهاجر 2018

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء

يعد هذا العام عاماً استثنائياً لكل المعنيين بقضايا الهجرة والعاملين في هذا المجال، فمنذ أيام قليلة، وتحديداً في العاشر من ديسمبر/
كانون أول، قامت أكثر من 160 دولة بتبني الاتفاق العالمي من أجل الهجرة الآمنة والمنظمة والنظامية بمراكش بالمملكة المغربية، مما يعد إنجازاً تاريخياً باعتبار هذا الاتفاق أول وثيقة دولية تعالج موضوع الهجرة بطريقة شاملة، ويمثل إطاراً تعاونياً لجعل الهجرة الدولية أكثر أماناً وكرامة لملايين المهاجرين حول العالم، وكذلك جعلها أكثر نفعاً لكل البلدان، كما أنه يتواءم مع خطة التنمية المستدامة لعام 2030 وخاصةً الهدف 10.7 الخاص بتيسير الهجرة وتنقل الأشخاص على نحو منظم وآمن ومنتظم ومتسم بالمسؤولية.
 

القنصلية المصرية وتزين الصورة أمام الرئيس السيسي والمستقبلين لم يتعدوا 100 فرد .. تقرير د. منال أبو العلاء

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
ﻻ لوم على الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي نراه مثله مثل مشاهدى التلفازات المصرية والعربية يصدقون
كل ما يعرض لهم وعليهم. والحقيقة هناك سؤال يطرح نفسه على القنصلية المصرية بالنمسا التى حاولت بقدر المستطاع صناعة صورة براقة أمام الرئيس وأمام شاشات التلفاز المصري بالداخل ولكنها للأسف صورة زائفة  تفتقد تماما إلى المصداقية  والحقيقة وتم تقديمها للرئيس السيسي على أن هذا هو وأقع مصريو النمسا والنمساويين من أصل مصرى إلى  أخره من الصور التى تفتقد تماما إلى المصداقية  الإعلامية والمصداقية الواقعية. وها نحن نكشف ما دار وراء الكواليس  قبل سوايعات من زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي للنمسا

أوﻻ حاول القنصل المصري بشكل غير مباشر عن طريق أعوانة  من الطرفان القبطى والمسلم عملوا سويا  بشتى الطرق على تجميع أكبر عدد ممكن من مصريو النمسا وبعض النمساويين من أصل مصري كى يذهبوا للوقوف  أمام  الفندق المقرر أن يقيم فيه الرئيس السيسي أثناء زيارته للنمسا. ولكنه فشل فشلا زريعا فى  تجميع الأنفار الذي تصور أنه قادر على تجميهم وكان الهدف  أن يعطى للرئيس ومن معه إنطباعا و صورة  مجردة تماما من الحقيقة  وتظهر عكس الواقع المرير.  والحقيقة أوﻻ عن الاقباط بالنمسا هى كلاتى .. وعندما نتحدث عن الاقباط فنحن نتحدث عن شرفاء الاقباط أصحاب الضمائر الحية وما أكثرهم وهم الغلبية العظمة  من أقباط مصر بالنمسا ونستثنى منهم عدد ﻻ يعد على أصابع اليد الواحدة من أصحاب المصالح والمنفعة المتبادلة وهم أعوان القنصلية .أم الشرفاء النبلاء ذو الخلق الكريم فهم غالية أقباط مصر بالنمسا   وهوﻻء الشرفاء هم اللذين يشعرون بحالة شديدة من الغضب بسبب مسلسل الارهاب المتكرر بمصر ضد الاقباط  وكائن أقباط مصر يعيشون في زمن  أبادة جماعية  يقوم بها اصحاب فكر الاسلام السياسي بمصر من الطرفان الأخوانى والسلفي وﻻ فرق بينهما فكلاهما إرهابيون الفكر والفعل . وأقرب تلك الحوداث مقتل قبطيين على يد شرطى وقبل تلك الحادثة الحواث  الأرهابية المتكررة والأعتداءات على الاديرة التى راح ضحيتها أسر قبطية بأكملها . وحتى الان ﻻ توجد أى حماية حقيقة لأرواح أقباط مصر سوى خطابات وكلمات عزاء رنانة و حماسية وطنية تتحدث عن الوحدة الوطنية التى ﻻ توجد أصلا بمصر في عصر إنتشار الاسلام السياسي السلفي الوهابي . بدليل  حوادث مقتل الاقباط  التى أصبحت تحدث بشكل سنوى متكرر دون توقف وﻻنخشى ان نقول بصراحة أن ترك السلفيين وفتح مصر للأسلام السياسي على مصراعيها أصبح شيئا مألوف  بمصر وللأسف يبدو لنا بالخارج أن الأجهزة المصرية المعينة ﻻ يعنيها نهائيا ما يحدث للأقباط من قتل وترويع للامنين . وذلك لأن من المعنين بالأمر  هم بالفعل سلفيين الفكر والفعل ويغضون البصر عن مقتل وجرائم الأرهاب الإسلامي  ضد الأقباط بمصر

 

أين هى حرية العبادة وحرية التعبير عن الرأى وحقوق الأنسان يا فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي.. كتبت د. منال أبو العلاء

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء

في ظل المجتمع الدبلوماسي القنصلى السلفي الحالى بتوجهات مصرية داخلية تعكس الواقع المصري السلفي  
للأسف لم نستطع أن نتواصل مع فخامة الرئيس السيسي  وذلك لأسباب  ربما لم يكن يعلمها . ولكن لن نسكت ونلتذم الصمت على أهم قضايا حقوق الأنسان المتعلقة بحرية العبادة وحرية التعبير عن الرأى . ولن أخشى قولى الحق لفخامتكم ولكم  عندى كل الاحترام كرئيس دولة وكرجل كنا نراه يوما بطلا حقيقا جاء لينقذ مصر من أنياب الاسلام السياسي. ولكن للاسف ما حدث كان العكس تماما فأذا بنا يا من خرجنا في 30 يونيو 2013 بالنمسا وقمنا بتنظيم تظاهرات حاشدة  بالتعاون المشترك مع كل رافضى الاسلام السياسي بالنمسا. فاذا بنا بعد أن أوصل شعب مصر بالداخل والخارج  فخامتكم إلى سدت الحكم فأذا بمصر ترتمى فعلا وقولا وعملا في أحضان السلفية الوهابية. وإذا بنساء مصر بالداخل والخارج اللواتى هن وزهرات فتياتها وأطفالها الإيناث معظمهن إن لم يكن الكل من المسلمات من نساء وفتيات وأطفال إيناث  قد أرتدوا جميعا في عهدك  إما الحجاب أو النقاب . وﻻ نستطيع أن نقول عن الحجاب والنقاب حق أو حرية شخصية  للمرأة في أرتداء ما يحلوا لها لأن المرأة التى ترتدى حقا ما يحلوا لها بمصر تتهم بالفاسقة والمنحلة وترفع عليها القضايا مثلما حدث مع ممثلات مصريات شهيرات. والامر الأكثر أهمية هو أن الحجاب والنقاب بمصر ما هو إﻻ أحد معانى الأسلام السياسي بمختلف مسمياته. وقد تحول الحجاب والنقاب بالفعل إلى رمزا إسلاميا سياسيا وكائن أمهاتنا وجدادتنا وكل مسلمات مصر  قبل نكسة 25 يناير 2011 كانوا غير مسلمات؟ ومع إنتشار الحجاب والنقاب أختفت تماما أى حقوق للمرأة بمصر . ولو أن الأمر كان قاصرا على مصر لقلنا أنه عرض مرضى ويمكن النجاة منه ولكنه للأسف أنتقل إلى  النمسا واوروبا بفعل المصريين اللذين يقضون أجازتهم الصيفية بمصر فنقلوا إلينا باوروبا وسط القادمات من مصر أرتداء الحجاب والنقاب. تماما مثلما أنتقلت إلى مصر ثقافة دول البترول ودول الخليج العربية الاسلامية السياسية من خلال البعثات التعليمة للمدرسات والمدراسين اللذين كانوا يذهبون  لتعليم  عرب دول النفط القرأة والكتابة. وحسبما قال الرئيس الراحل أنور السادات كنا نرسل إليهم الكراسة والقلم والأستيكة! ولكن المصريين منحوهم العلم وفي نفس الوقت عملت دول الخليج والسعودية على نشر فكر الاسلام السياسي في عقول المصريين اللذين كانوا معارين إلى الدول العربية الإسلامية السياسية وبعد إنتهاء عملهم بالدول العربية الإسلامية عادوا إلى مصر  محملين بأفكار وخطط الأسلام السياسي بمختلف مسمياته وبأموال العرب التى حصدوها في الاعارات التعليمة عادوا وعملوا على تغير وجهة المجتمع المصري من دولة شبهة متفتحة إلى دولة أخذ الاسلام السياسي ينخر في عظامها  بهدف إسقاطها وقد حدث في نكسة 25 يناير 2011 سقوط القيم والاخلاق وأنتشر بدلا عنهما الحجاب والنقاب والجلباب الابيض القصير والسبحة ومساجد الاسلام السياسي ومعاداة الغرب الذي أعتبروه كافرا . وفتحت الأدراج وعم الفساد وكل هذا ويكفرون المسيحيين بالغرب. وهكذا كانت إعارات المدرسيين للدولة العربية كارثة تاريخية  أضاعت مصر الحديثة  ونشرت بها الاسلام السياسي بمختلف مسمياته ورمى بظلاله السوداء الكيبة على أوروبا وأمريكا وكل دولة حل بها طاعون العصر  المسمى إسلام سياسي
 

Fragen an den Präsidenten von Ägypten, Herr Abdel Fatah Al Sisi. Bericht von Dr. Manal Abo elaala

أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)
د. منال أبو العلاء
Der Präsident Al Sisi kommt heute zu einem offiziellen politischen Besuch nach Österreich. Wir haben versucht in Kontakt mit Präsident Al Sisi zu treten, um einige Fragen an ihn zu stellen. Leider hat der ägyptische Konsul in Wien die Kontaktanfragen abgelehnt. Deswegen veröffentlichen wir nun unsere.Fragen an den ägyptischen Präsidenten Abdel Fatah Al Sisi.

Herr Präsident, warum gibt es in Ägypten keine Religionsfreiheit und keine Meinungsfreiheit? Mein Name ist Dr. Manal Abo elaala. Ich bin aus dem Islam ausgetreten und ich bin stolz jetzt eine katholische Christin zu sein. Ich bin keine ägyptische Staatsbürgerin, sondern Österreicherin und habe einen
ägyptischen Migrationshintergrund. Trotzdem kann ich nicht nach Ägypten reisen, um meine Verwandten zu besuchen, auch meine gestern verstorbene Mutter konnte ich vor ihrem Tod nicht besuchen, weil seit Ihrer Präsidentschaft der Salafismus fast ganz Ägypten beherrscht. Die meisten
Frauen in Ägypten tragen heute ein Kopftuch oder einen Schleier. Der Scheich Al Azahr lehnt Menschen ab, die aus dem Islam ausgetreten und zum Christentum konvertiert sind. Solche Menschen werden in Ägypten bestraft, weil Ägypten aufgrund seiner Verfassung ein islamischer Staat ist.
 

أستراليا أعترفت بالقدس عاصمة لإسرائيل والبقية ستأتى قريبا .. تقرير د. منال أبو العلاء

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
فى خطوة تعد أكثر من  رائعة تؤكد على أن دول العالم الحر سوف تعمل جميعا على الإعتراف بالقدس
عاصمة أبدية لدولة إسرائيل أعلن رئيس وزراء أستراليا، سكوت موريسون، أن حكومته قررت الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. والحقيقة التى يرفض الأعتراف بها العرب أن الفلسطنيون ليسم اهل سلام ويشهد لهم تاريخهم بل هم يتاجرون بالقضية الفلسطينية من أجل حصد مزيدا من الأموال التى ﻻ تصل إلى مستحقيها من الشعب بل تصل  إلى كبار تجار القضية الفلسطينية من الطرفان السلطة الفلسطينية وحماس التنظيم الأرهابي المعروف بتجارته الأسلامية السياسية حتى مع الشيطان الأيراني
 

عمرو أديب: موقفي من تظاهرات فرنسا واضح ولن أخضع لابتزاز أحد

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
عمرو أديب: موقفي من تظاهرات فرنسا واضح ولن أخضع لابتزاز أحد وخبر سار للمصريين .. إثيوبيا تؤجل بناء سد النهضة ٤ سنوات

 

فرنسا: تراجع عدد المشاركين في احتجاجات "السترات الصفراء" في أسبوعها الخامس

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
تراجعت السبت حدة مظاهرات حركة "السترات الصفراء" في أسبوعها الخامس، والتي شهدتها باريس ومدن البلاد الكبرى الأخرى. وأعلنت السلطات الفرنسية أن عدد المشاركين في الاحتجاجات لم يتعد 33500 مقابل 136 ألفا يومي السبت الأول والثامن من ديسمبر/كانون الأول.بدا مستوى التعبئة متراجعا بعد ظهر اليوم السبت بفرنسا في التحرك الخامس لمحتجي "السترات الصفراء" حيث لم يتظاهر سوى بضعة آلاف فقط بباريس وبدون تكرار مشاهد العنف الأخيرة.
 

حركة "السترات الصفراء" الفرنسية تلهم المحتجين في عدد من الدول العربية

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
ألهمت حركة "السترات الصفراء" التي ظهرت قبل نحو شهر في فرنسا عددا من المحتجين في بلدان عربية منها الجزائر وتونس والعراق، إذ إن المطالب التي رفعت في فرنسا، والمتعلقة عموما بغلاء المعيشة في ظل ارتفاع الأسعار وتراجع القدرة الشرائية للمواطنين، كانت قريبة إلى حد ما من مطالب المحتجين العرب، ما حدا بهم إلى ارتداء سترات صفراء أيضا، في تعبير رمزي عن رغبتهم في تحقيق ما حققه الفرنسيون من مكاسب.يبدو أن عدوى احتجاجات حركة "السترات الصفراء" الفرنسية قد بدأت تنتقل تدريجيا إلى البلدان العربية. إذ شهدت الجزائر وتونس والعراق خلال الأيام الأخيرة عدة مظاهرات دعي إلى العديد منها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وارتدى خلالها المشاركون سترات صفراء آملين أن "تثمر" احتجاجاتهم بتحقيق مطالبهم مثلما حدث في فرنسا.
 
«البدايةالسابق12345678910التاليالنهاية»


الصفحة 1 من 171

إعلانات

2018-10-28-064636Vorsitzenderin der  FFPDr. Manal Abo Elaala,Frauen und Familie...
satzung-der-partei-frauen-und-familie-ffpÖsterreich ist meine Heimat und Europa ist unsere GesellschaftFFPSatzung...
2013-07-02-04-40-38أنفراد جريدة بلادي بلادي بفيينا بحوار ساخن مع السيد اللواء حسين...
JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval