BB Search

Follow us


Facebook

Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية فنون و ثقافة نجاح ساحق للحفل الأسباني للمركز الصحفي للبحث العلمى و حقوق المرأة والاندماج وتعزية Dr. Manal Abo elaala إلى Osker Deutsch رئيس الجالية اليهودية بالنمسا والجمهور يقف دقيقة حداد على ضحايا الاعتداء الغادر على المعبد اليهودى بالمانيا
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(0 votes, average 0 out of 5)

نجاح ساحق للحفل الأسباني للمركز الصحفي للبحث العلمى و حقوق المرأة والاندماج وتعزية Dr. Manal Abo elaala إلى Osker Deutsch رئيس الجالية اليهودية بالنمسا والجمهور يقف دقيقة حداد على ضحايا الاعتداء الغادر على المعبد اليهودى بالمانيا

د. منال أبو العلاء
Q. des Fotos ..Wiener Zeitung
تحت رعاية  المركز الصحفي النمساوي للبحث العلمى وحقوق المرأة والاندماج ورعاية الهيئة الثقافية
المختصة بتمويل حفلات  مؤسسات المجتمع المدنى النمساوى بمدينة فيينا ورعاية حزب الأسرة والمرأة  الديمقراطي أقام المركز حفل فنى ثقافي  من التراث الشعبى الأسباني(فلامنكو) . يأتى هذا الحفل  في إطار  إهتمام  الهيئات الداعمة للحفل السابقة الذكر بأحياء التراث الأوروبي وتقديمه للنمساويين من أصول غير  أوروبية وذلك  للإندماج والتعرف على ثقافات شعوب الدول الاوروبية . هذا وقد أقيم الحفل المذكور يوم السبت المنصرم الموافق 12 من أكتوبر الجارى 2019 و حقق الحفل نجاحا ساحقا حيث حضر الحفل لفيف من مواطنى المجتمع النمساوي المتعدد الثقافات واللغات والاعراق بدون تمييز

أستهلت الحفلة بكلمة موجزة من السيدة الدكتوة منال أبو العلاء شكرت فيها  السيدات والسادة الحضور على تلبيتهم للدعوة بالحضور . وقامت الدكتورة منال  بتهنئة السيد  مستشار النمسا Kurz وحزبه الÖVP على الفوز الذي حققه  في الانتخابات البرلمانية المنصرمة. هذا وقد وجهت  الدكتورة منال أبو العلاء   كلمة تعزية  لرئيس الجالية اليهودية بالنمسا  السيد Osker Deutschعلى خلفية الاعتداء الارهابي على أحد المعابد اليهودية بألمانيا . وطالبت من  السيدات والسادة الحضور بالوقف دقيقة حداد على أرواح  ضحايا  الاعتداء الارهابي على المعبد اليهودى . وجديرا بالذكر ان كل الحضور تضامنوا في وقفتهم الرافضة للعنف والارهاب بشكل عام ووقفوا دقيقة حداد قبل بدء الحفل .كما طالبت الدكتورة منال أبو العلاء في كلمتها الموجزة من الدولة النمساوية والمستشار Kurz بضرورة العمل على إيجاد منهج تعليمى مدرسى يدرس في كل مدارس الدولة  النمساوية  لتعليم الاطفال منذ نعومة أظافرهم نبذ الحقد والكراهية و العنف والارهاب وتعليمهم عدم كراهية اليهود وعدم معاداة السامية من منطلق أن الدولة النمساوية ليست طرفا في أى خلافات عربية تاريخية أوحالية  وهى دولة على الحياد السياسي من دول العالم .ومن هذا المنطلق طالبت بضرورة تعليم الأطفال أحترام معتقد الاخر وتقبله دون أى تعصب ديني مؤكدتا على ضرورة بنبذ اى تمييز عنصرى دينى  قائلة.. أن الأنسان إنسان ويجب أن نحيا في سلام  واختتم كلمتها  قائلة أننا جميعا  أبناء أب وأحد وام وأحدة وهما أدم وحواء. ثم أفتحتت الستار وبدأ الحفل محققا نجاحا فنيا وثقافيا منقطع النظير وسعد الحضور جميعا بالحفل .

أثبت الحضورجميعا  من المسلمين النمساويين من أصول مصرية وعربية وبعض اللأجئين السوريين اللذين حضروا الحفل أثبتوا جميعا بأنهم هم مسلمون من أصحاب الأعتدال الفكرى وكانوا صورة مشرفة حقيقة  للمسلمين أصحاب الأعتدال الفكرى داخل المجتمع النمساوى وما أكثرهم . وهم  لديهم رقى فكرى ويؤمنون بالتعايش السلمى داخل المجتمع النمساوي دون أى عنصرية دينية و ليس لديهم  أى عداء ديني  تجاة  اليهود بالنمسا وأوروبا .مؤكدين بإستجابتهم لوقفة الحداد على أرواح  ضحايا المعبد اليهودى بألمانيا بأنهم ضد الحقد والكراهية وضد معاداة السامية و اليهود بالنمسا وأوروبا  وضدالأرهاب. هذا بالإضافة على أن  لديهم إستعداد قوى للتعرف على ثقافات الشعوب الأوروبية وكان حضورهم إيجابيا للغاية في تذوق الثقافة الاوروبية. وهنا فأن الدولة النمساوية قد نجحت في إرثاء قواعد الاندماج والتعايش السلمى داخل المجتمع النمساوي

هذا وقد شارك بالحضور من الجانب المصري  السيد مستشار مصر الثقافي أ.د. عمرو الأتربي  والسيدة حرمه ورئيس النادي المصري بفيينا السيد مجدى رمضان والسيد الدكتور صالح إسماعيل والصحفى ورئيس المنظمة النمساوية العربية الأستاذ محمد عزام والأستاذ مجدى العشرى. والفنان  القدير نبيبل برسوم  وكان من بين الحضور رموز وأعضاء حزب الاسرة والمرأة من النمساويين الأصل والنمساويين من أصل مصري  وعربي. وتؤكد منال أنه لم يكشف الستار عن أسماء أعضاء مجلس إدارة  الحزب إﻻ بأقتراب  إنتخابات برلمان فيينا  2020. هذا وقد حضر من  الأقباط النمساويين كل من السيدة الدكتورة عبير  طبيبة الانسان المشهورة  والدكتورة ديانا داود والسيد الدكتور جورج داود و السيدة الأستاذة ماري أشرف وعدد من السيدات النمساويات  القبطيات .كما حضر الحفل أيضا  لفيف كبير من  السيدات النمساويات  من أصل مصرى بأسرهم وأزواجهم وكان حضورهم حضور متميز . ومن الجانب النمساوي حضر عدد من مسؤولى الثقافة والاندماج والمراكز البحثية العلمية النمساوية وسياسيين ودبلوماسيين.ومن الجانب العربي حضر لفيف من ممثلى الجالية السورية ولبنانيين وعراقيين وعددا من اللأجئين السوريين من بينهم الاعلامي السورى المعروف ثائر الناشف  صاحب مقولة  : لاوطن من دون حرية ولا حرية من دون وطن

 أحيت الحفل أحدى الفرق الاسبانية الشهيرة حيث نجحت الفرقة في تحقيق نجاحا منقطع النظير ونجحت الفرقة في إعجاب كل السيدات والسادة الحضوربالعرض الأسباني التراثى الفلامنكو. وتميزت الفرقة  بعروضها الاسبانية  الأكثر من رائعة من حيث الحركة والموسيقى والملابس الجميلة التى أتصفت بالذةق الاوروبي الراقي والاحتشام .و مضى الوقت سريعا وأستمتع الحضور بالثقافة الاوروبية الاسبانية التى لأول مرة تعرض بالنمسا في إطار الاندماج والثقافة. وبناءا على  هذا النجاح الساحق فأن الدكتورة منال أبو العلاء قد أتخذت قرارا بتقديم حفلات قادمة من التراث الاوروبي  للتعرف على ثقافة وتراث الشعوب الاوروبية  للنمساويين من أصول غير أوروبية والمهاجرين وااللأجئين .

 وتؤكد الدكتورة منال أبو العلاء أن من الهام جدا بالإضافة إلى جانب تعليم اللغة الالمانية لغير المتحدثين بها  هو التعرف  أيضا على الفنون والثقافة الاوروبية . وترى نتيجة تجربتها الطويلة في العمل العام الثقافي الفنى أن  نقل الثقافات والفنون العربية والغير أوروبية إلى النمساويين من أصول  عربية وغير أوروبية يعيق مشروع الاندماج داخل المجتمع النمساوي الاوروبي المواطن الذي هاجر إلى النمسا وتجنس بجنسية الدولة النمساوية هو على علم ودراية وأسعة بثقافة وفنون دولته الام ولكنه يحتاج إلى التعرف على ثقافة وفنون الشعوب الأوروبية وبشكل خاص ثقافة وفنون الدولة النمساوية التى يعيش فيها . وترى  الدكتورة منال أبو العلاء أن المستفيد في الدرجة الاولى  من التعرف على الفنون والثقافة الأوروبية هو المهاجر أو النمساوى من أصول أجنبية لأن  التعرف على الثقافة والفنون والتاريخ الاوروبي  سيساعد المواطن الغير أوروبي الجذور سرعة  فهم المجتمع  النمساوي وسيسهام الأندماج  الثقافي في الأندماج في  سوق العمل والقضاء على الشعور بالغربة داخل وطنه الذي هاجر أليه ويحمل جنسيته الأوروبية. ويذكر أن الحفلات الثقافية الأوروبية تفسح المجال لتقارب النمساويين الاصل والنمساويين من أصول أجنبية وتسهم بشكل قوى في بناء علاقات من الصداقة والمودة بين الطرفان  من خلال  تعارف كلاهما على بعضهما البعض أثناء لقاءهم مع بعضهم البعض  في حفل يجمع الكل بدون تمييز ديني أو عرقى وبدون عنصرية فكرية.
ونحيط السيدات والسادة القراء علما أن الصور والفيديوهات سوف تنشر لاحقا وجارى تحضيرها


 

إضافة تعليق


إعلانات

2019-09-22-172459Unsere Partei Frauen und Familien -FFP ist Partei für alle...
2013-07-02-04-40-38أنفراد جريدة بلادي بلادي بفيينا بحوار ساخن مع السيد اللواء حسين...
JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval