BB Search

Follow us


Facebook

Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية عقائد يهودية بالفيديو Dr. Mordechai Kedar وإسرائيل ليست طرفا في صراعات العرب مع بعضهم البعض
أرسل إلى صديق طباعة PDF
(0 votes, average 0 out of 5)

بالفيديو Dr. Mordechai Kedar وإسرائيل ليست طرفا في صراعات العرب مع بعضهم البعض

د. منال أبو العلاء
من  يتجرد من الكراهية التى تربى عليها داخل الدول العربية ومصر فسيطالب بالسلام الدائم مع دولة إسرائيل ويقذف بعيدا بسموم الكراهية التى عملت على زراعتها  الأنظمة العربية الاسلامية  في عقول الاطفال  من خلال المناهج الدراسية العربية والمصرية الإسلامية. وعن أقباط مصر صادرت مصر كافة حقوق الأقباط ولكنها عملت فقط على المساوأة الأقباط وبين المسلمين في شيئ وأحد فقط وهو زرع  بذور الحقد والكراهية ضد دولة إسرائيل وشعبها . فلو تحررتم من السموم الفكرية وبذور الكراهية التى عملت الانظمة العربية العسكرية الديكاتورية الاسلامية على زرعها في عقول  أطفال العرب ومصر مسلمين ومسيحيين  منذ نعومة أظافرهم  فسوف يتحقق السلام بين الشعوب العربية ودولة إسرائيل التى هى دولة سلام وكانت وﻻ زالت تعيش في حالة دفاع عن النفس والدفاع عن النفس هو حق مشروع أقرته كل دساتير العالم المتحضر ولهذا فأن أوروبا وأمريكا يعلمون تلك الحقائق جيداوسيظل كل إنسان بداخله نعمة السلام يدافع عن بقاء شعب إسرائيل واليهود حول العالم. وعن طريق المناهج المدرسية الدراسية وجميع  وسائل الأعلام المصرية والعربية  المقرؤوة والمسموعة والمرئية التى كانت وﻻ زالت  تبث وتبخ سموم الكراهية والأرهاب  ضد شعب إسرائيل دون أى وجهة حق فعليها أن تتوقف بشكل نهائى .والحق أقول أن دولة إسرائيل ليست طرفا في أى صراعات عربية إسلامية تعود إلى عهود طويلة من الحروب والكراهية بين المسلمون وبعضهم البعض ولم تكن هناك دولة يهودية. فدولة إسرائيل ليست طرفا في العداء السنى الشيعى القائم منذ أن توفى رسول المسلمون محمد حتى يومنا هذا . فالأسرة المحمدية بعد وفاته أنقلبوا على بعضهم البعض  من أجل الصراع على السلطة والنفوذ والأموال والنساء .وهكذا لم تكن أسرائيل طرفا في الصراعات والخلافات القائمة بين الاكراد والأتراك وكلاهما مسلمون وهناك جذور تاريخية لخلاف الاكراد المسلمون والأتراك المسلمون أيضا  ولم تكن هناك أصلا دولة  إسرائيل قد تأسست. إن دولة إسرائيل هى شماعة فشل العرب  المسلمون والأنظمة العربية السياسية العسكرية الأسلامية التى يعلقون عليها شماعة فشلهم على دولة إسرائيل. وعن القدس فهى لم تكن يوما عربية أسلامية ولم يتخذها أى ملك عربي أو خليفة عاصمة له ولم يرد ولو لمرة وأحدة أسم القدس في القرأن فعلى أى أساس  تقولون أن القدس عربية إسلامية ؟
 

إضافة تعليق


إعلانات

satzung-der-frauen-und-familie-und-mitgliedsantrag-und-mitgliedsbedingungen-der-ffpÖsterreich ist meine Heimat und Europa ist unsere Gesellschaft Die...
2018-10-28-064636Vorsitzenderin der  FFPDr. Manal Abo Elaala,Frauen und Familie...
2013-07-02-04-40-38أنفراد جريدة بلادي بلادي بفيينا بحوار ساخن مع السيد اللواء حسين...
JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval