BB Search

Follow us


Facebook

Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
يهودية

Mordechai Kedar und Meinungsfreiheit von Dr. Manal Abo elaal

أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)
د. منال أبو العلاء


Israel hat vollkommen recht, um terroristische islamischen Organisation Hamas zu kämpfen.Israel ist nicht Schuldig. Es ist Faktum , dass Hamas und alle Musliemen  antisemitismus sind. Aus diesem Grund hatte  Israel Zeit mehr als 70 Jahren gekämpft , um nur seiner Zivilbevölkerung  ohne Gefahr zu leben.  Israel strebte nur  im Frieden mit seinen arabischen Nachbarn zum leben an.Aber leider war die Arber gegen Frieden mit Israel.
 

Mordechai Kedar - The Muslim Mind

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
Prof. Mordechai Kedar (Bar Ilan University) discusses the Muslim perspective and how it impacts the Palestinian community and the Israeli-Palestinian conflict. L'Chayim with Mark S. Golub.

 

Mordechai Kedar und Vortrag über die Gefahr der Muslimbrüder auf europäische Gesellschaft , Israel und Ägypten

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
Mordechai Kedar und Vortrag über die Gefahr der Muslimbrüder auf europäische Gesellschaft , Israel und Ägypten. Dieses Video veröffentlichte auf beide Sprache Englisch-arabish

 

Mordechai Kedar, “Islamic Anti Jewish Sentiment Roots and Causes”

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
Mordechai Kedar, "Islamic Anti Jewish Sentiment Roots and Causes"
 

دكتور مردخاي كيدار يتكلم بالعربية بموضوع اللاجئين اليهود من الدول العربية واللاجئين الفلسطينيين

أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)
د. منال أبو العلاء
دكتور مردخاي كيدار يتكلم بالعربية بموضوع اللاجئين اليهود من الدول العربية واللاجئين الفلسطينيين
 

بالفيديو Dr. Mordechai Kedar وإسرائيل ليست طرفا في صراعات العرب مع بعضهم البعض

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
من  يتجرد من الكراهية التى تربى عليها داخل الدول العربية ومصر فسيطالب بالسلام الدائم مع دولة إسرائيل ويقذف بعيدا بسموم الكراهية التى عملت على زراعتها  الأنظمة العربية الاسلامية  في عقول الاطفال  من خلال المناهج الدراسية العربية والمصرية الإسلامية. وعن أقباط مصر صادرت مصر كافة حقوق الأقباط ولكنها عملت فقط على المساوأة الأقباط وبين المسلمين في شيئ وأحد فقط وهو زرع  بذور الحقد والكراهية ضد دولة إسرائيل وشعبها . فلو تحررتم من السموم الفكرية وبذور الكراهية التى عملت الانظمة العربية العسكرية الديكاتورية الاسلامية على زرعها في عقول  أطفال العرب ومصر مسلمين ومسيحيين  منذ نعومة أظافرهم  فسوف يتحقق السلام بين الشعوب العربية ودولة إسرائيل التى هى دولة سلام وكانت وﻻ زالت تعيش في حالة دفاع عن النفس والدفاع عن النفس هو حق مشروع أقرته كل دساتير العالم المتحضر ولهذا فأن أوروبا وأمريكا يعلمون تلك الحقائق جيداوسيظل كل إنسان بداخله نعمة السلام يدافع عن بقاء شعب إسرائيل واليهود حول العالم. وعن طريق المناهج المدرسية الدراسية وجميع  وسائل الأعلام المصرية والعربية  المقرؤوة والمسموعة والمرئية التى كانت وﻻ زالت  تبث وتبخ سموم الكراهية والأرهاب  ضد شعب إسرائيل دون أى وجهة حق فعليها أن تتوقف بشكل نهائى .والحق أقول أن دولة إسرائيل ليست طرفا في أى صراعات عربية إسلامية تعود إلى عهود طويلة من الحروب والكراهية بين المسلمون وبعضهم البعض ولم تكن هناك دولة يهودية. فدولة إسرائيل ليست طرفا في العداء السنى الشيعى القائم منذ أن توفى رسول المسلمون محمد حتى يومنا هذا . فالأسرة المحمدية بعد وفاته أنقلبوا على بعضهم البعض  من أجل الصراع على السلطة والنفوذ والأموال والنساء .وهكذا لم تكن أسرائيل طرفا في الصراعات والخلافات القائمة بين الاكراد والأتراك وكلاهما مسلمون وهناك جذور تاريخية لخلاف الاكراد المسلمون والأتراك المسلمون أيضا  ولم تكن هناك أصلا دولة  إسرائيل قد تأسست. إن دولة إسرائيل هى شماعة فشل العرب  المسلمون والأنظمة العربية السياسية العسكرية الأسلامية التى يعلقون عليها شماعة فشلهم على دولة إسرائيل. وعن القدس فهى لم تكن يوما عربية أسلامية ولم يتخذها أى ملك عربي أو خليفة عاصمة له ولم يرد ولو لمرة وأحدة أسم القدس في القرأن فعلى أى أساس  تقولون أن القدس عربية إسلامية ؟
 

Dr. Mordechai Kedar وحوار فوق الممتاز عن دولة إسرائيل الديمقراطية التى تفوقت على كل الدول العربية بإمتياز

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
إذا أراد العرب أن يتعلموا حقا ديمقراطية حقيقة فعليهم أن يذهبوا إلى إسرائيل الدولة  الصغيرة  التى كافحت من أجل أن تعود إلى أرض  أجدادهم وتحملوا ما لم يتحمله بشر وسط  22 دولة عربية وكل الدول الأسلامية التى يفكرون سوى في الشر والقتل وكيفية إنهاء شعب إسرائيل إستنادا على تعاليم الاسلام الرافضة  لليهودى والمسيحى وغير المسلم . شاهد هذا الحوار  ورأى العالم في الشؤون العربية والإسلامية في الأخوان المسلمين اللذين هم بالفعل شر وخطر يهدد العالم أجمع . نحن ﻻ نقلل  من شأن العرب ولكن علينا أن نعترف بقوة فكر شعب ودولة إسرائيل التى نجحت لأنها دولة تحترم حقوق الأنسان وحقوق المرأة وحقوق الطقل وتحترم حرية العبادة وتطبق الديمقراطية والعدالة الأجتماعية . هذه هى دولة إسرائيل التى بمنتهى الأمانة تستحق الأحترام والتقدير. وسأظل أنادى بالسلام الدائم بين العرب ودولة إسرئيل

 

Dokumentationsfilm Über die Geschichte der Juden in Ägypten

أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)
د. منال أبو العلاء
Dokumentationsfilm für Erinnerung die Geschichte der Juden in Ägypten. In der Nasser Zeit wurde die Juden in Ägypten von Nasser -regime verfolgt.
 

فلم وثائقى عن تاريخ يهود بابل» : توثيق للنهاية المأساوية

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
يهود بابل» هذا هو اللقب الذي يستخدمه حتّى اليوم كثير من اليهود ذوي الأصول العراقية الذين يقطنون إسرائيل ، للإشارة إلى أنفسهم بأنهم «يهود بابل» وليس «يهود العراق» ، ليس دون سبب تفضيلُ عديدين اللقب القديم على اسم الدولة العصرية التي أتَوا منها ، فالجالية اليهودية في العراق ذات جذور تاريخية ضاربة في العمق، تصل إلى دمار الهيكل الأول في القدس عام 607 قبل الميلاد. فقد سبا ملك الإمبراطورية البابلية، نبوخذ نصر الثاني، اليهود من موطنهم التاريخي إلى بابل البعيدة، حيث نشأت جالية يهودية مزدهرة لم يتوقف يومًا الحنين إلى الموطن، ويتجلى ذلك في المزمور 137، العدد 1: «عَلَى أَنْهَ‍ارِ بَ‍ابِ‍لَ ،‏ هُنَ‍اكَ جَلَسْنَ‍ا ، بَ‍كَيْنَ‍ا أَيْضً‍ا عِنْ‍دَمَ‍ا تَ‍ذَكَّرْنَ‍ا صِهْيَ‍وْنَ» لكن في مراحل متأخرة تاريخيًّا ، مثل «فترة كورش ، والتي أُجيز فيها لليهود بأن يعودوا إلى القدس ، بقيت جالية «يهود بابل» كبيرة ومستقرة ومندمجة في المجتمع.وعاش أبناء الطائفة اليهودية في بابل منذ القدم وهاجر أغلبهم من العراق سنة 1948، واستولوا على أملاكهم وأموالهم فيما بعد ، وأسقطت عنهم الجنسية العراقية  كما وقع مع العديد من يهود دول العالم العربي والإسلامي .وكان في بداية الخمسينيات نحو 15 آلاف يهودي بقي في العراق من أصل حوالي 135 ألف نسمة عام 1948 ، وعند وصول عبد الكريم قاسم للسلطة رفع القيود عن اليهود المتبقين في العراق وبدأت وضعيتهم تتحسن وأخذت الأمور تعود إلى طبيعتها ، لكن انقلاب «حزب البعث» ووصوله للسلطة أعاد الاضطهاد والقيود عليهم  وفي العام 1969 أعدم عددًا من التجار  اليهود
 
«البدايةالسابق1234التاليالنهاية»


الصفحة 1 من 4

إعلانات

satzung-der-frauen-und-familie-und-mitgliedsantrag-und-mitgliedsbedingungen-der-ffpÖsterreich ist unsere HeimatDie Partei arbeitet im Rahmen der...
2013-07-02-04-40-38أنفراد جريدة بلادي بلادي بفيينا بحوار ساخن مع السيد اللواء حسين...
JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval