BB Search

Follow us


Facebook

Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
يهودية

بالفيديو دلة براءة الرهبان من مقتل الانبا ابيفانيوس و استمرار اجهزة الدولة فى تشويه الرهبان

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
بالفيديو  دلة براءة الرهبان من مقتل الانبا ابيفانيوس و استمرار اجهزة الدولة فى تشويه الرهبان والمحامي المكلف بالدفاع عن الراهب فلتاؤس المقاري يعلن عن ظهور أدلة جديدة في القضية

 

تتشرف جريدة بلادي بلادي بنشر عظة قداسة البابا تواضروس الثاني خلال قداس عيد الغطاس المجيد بالكاتدرائية المرقسية بالإسكندرية

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
بالفيديوتتشرف جريدة بلادي بلادي بنشر عظة قداسة البابا تواضروس الثاني خلال قداس عيد الغطاس المجيد بالكاتدرائية المرقسية بالإسكندرية
 

Die Geschichte der Juden in Wien

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
د. منال أبو العلاء
Die erste historische Erwähnung von Juden im Gebiet des heutigen Österreichs stammt aus der Karolinger Zeit – es ist die sogenannte Raffelstätter Zollordnung aus der Mitte des 10. Jahrhunderts. In dieser werden jüdische Kaufleute mit anderen Kaufleuten gleichgestellt.
Vom 12. bis zum 19. Jh. war Juden die Niederlassung in Wien nur mit Erlaubnis der Landesfürsten möglich. Sie waren über die Jahrhunderte einem Wechsel zwischen Tolerierung, Vertreibung und Vernichtung ausgesetzt
 

Judentum in Österreich

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
ردا على إستفسار أحد قراء جريدة بلادي بلادي عن تعداد اليهود بالنمسا

Nach Schätzungen der Israelitischen Kultusgemeinde Wien leben heute rund 15.000 Juden in Österreich, die meisten davon in Wien.

In Österreich gibt es heute jüdische Gemeinden in Wien, Graz, Salzburg und Innsbruck. Die meisten Juden leben jedoch in Wien, nach der Volkszählung von 2001 knapp 7.000 von insgesamt 8.140. Die „Israelitische Kultusgemeinde Wien" (IKG Wien) nimmt jedoch an, dass in Österreich rund 15.000 Juden leben.
 

جديد الأخ وحيد برنامج الدليل أورشليم قبل وبعد سنة 1948 الحلقة 461

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
في هذه الحلقة يناقش الأستاذ وحيد مع ضيف الحلقة السيد الدكتور مرضخاى كيدار الباحث في الدراسات العربية باحدى جامعات دولة إسرائيل أسباب تغير الخطاب الإسلامي من بعد عودة شعب إسرائيل من الشتات وتأسيس دولتهم الإسرائلية  سنة 1948م، فقبل هذا التاريخ لم يكن للمسلمين مشكلة في الحديث عن الجذور والحقوق اليهودية في القدس تاريخيا ، ولكن بعد عودة اليهود إلى وطنهم الام  القدس التى هى في الأساس  عاصمة للمملكة اليهودية قديما منذ 3000 سنه . تغيرت شهادة المسلمين تماما وتنكروا لشهادتهم السابقة

 والحقيقة أن القدس التى هى أورشاليم عاصمة مملكة إسرائيل تاريخيا وبالتالى فالقدس شرعا من حق دولة إسرائيل بناءا على الحق  التاريخي  الذي يمنح الحق  لشعب إسرائيل لأن  تكون القدس هى عاصمة دولة إسرائيل الأبدية شاء العرب أم أبوا. نحن نسرد التاريخ ونعطى لكل  صاحب حق حقه. فالعرب المسلمين لم يكونوا  يوما لهم أى حقوق إسلامية في مدنية أوشاليم القدس والدليل أنهم لم يتخذوا من القدس يوما عاصمة لأى حكم إسلامي بعد إحتلال الغزاة العرب المسلمين لبلاد الشام .
 

سؤال جرئ 225 مخطوطات العهد القديم وتاريخ شعب إسرائيل

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
للأسف الشديد الإعلام العربي بصفة عامة إعلام منغلق على نفسه يرفض تماما عرض الحقائق التاريخية وخاصة الدينية . فنجد العرب المسلمون من المستحيل أن يعرضوا إى معلومات تاريخية علمية عن الديانة اليهودية أوالمسيحية. ولن نرى يوما أى صحف عربية  نشرت أى معلومات عن العهد القديم  أو العهد الجديد. ضف إلى هذا أنهم يرفضون تماما تدريس تاريخ الأديان الأخرى . فهم يرفضون تماما تدريس تاريخ الديانة اليهودية أو المسيحية. وﻻ يدرسون غير تاريخ الأسلام المملوء بالأكاذيب والخرافات حسب أمزجة من كتبوه فهم يخشون أن يتعرف المسلمون على  اليهودية أو المسيحية.  وإن دل على هذا على شيئ دل على عدم ثقة في تاريخهم الأسلامى ويخشون أن ينجذب المسلمون لأى قرأت أخرى والأقتناع بها والدخول في  مقارنة مع الاسلام وهذا هو السبب الحقيقى الذي يجعل العرب في كل الدول العربية والأسلامية يضعون عازل فلاذى بين الحقيقة والمعرفة حتى ﻻ تتعرف الشعوب الأسلامية على اليهودية والمسيحية ولو كانوا وأثقون من الأسلام لكانوا سمحوا للمسلمين بالتعرف على اليهودية والمسيحية تاريخيا وعقائديا

 

بمناسبة ذكرى الهولوكست نعرض فيديوهات للجريمة الوحشية النازية التى أرتكبت ضد اليهود بأوروبا.. كتبت د. منال أبو العلاء

أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)
د. منال أبو العلاء
تجولوا معنا في مؤسسة ياد فاشيم - المؤسسة التي تُعتبر مركزا عالميا لتخليد ذكرى الضحايا اليهود الذين كانوا ضحية الوحش النازي في اوروبا في الثلاثينيات والاربعينيات من القرن الماضي .وضحايا جرائم النازى ضد اليهود في أوروبا تقدر ب6 مليون إنسان يهودى .

 نحن جريدة بلادى بلادى  ورئيسة تحريرها الدكتورة منال أبو العلاء  والعاملين بها نؤكد للعرب المقيمين بأوروبا والدول العربية أن ما حدث لليهود في الهولوكست حقيقة ﻻ يستطيع أحد تكذيبها وكل من ﻻ يصدق فهو كاذب وعنصري لأننا تحت أيدينا وثائق  تؤكد صحة الأعتداءات التى حدثت لليهود بأوروبا ومن هذا المنطلق فنحن نرفض  النازية قديما وحديثا ونرفض أى فكر نازى يحاول الظهور من جديد بأى صورة من الصور ونرفض ونعارض النازين الجدد ونعارض كل من لهم جذور فكرية نازية  ونرفض العنصرية الدينية والعرقية  بشتى صورها وأشكالها .
 

سؤال جرئ.. شعب إسرائيل الذي ظلمه العرب أليس له الحق في توضح وجهة نظره والدفاع عن وجوده ؟ تقرير د. منال أبو العلاء

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
أعلم علم اليقين أن جراتى في كتباتي عن شعب  إسرائيل تستفز الأخرين من العرب والمصريين اللذين
تربوا في مصر والدول العربية على كراهية ومعادات إسرائيل شعبا ودولة ودين وتاريخ  دون بحث وتفكير ودراسة وفهم للواقع السياسي الحالى وجذوره التاريخية ولكن لن نيأس من العمل على نشر السلام بالعقل والفهم والإيضاح كخطوة أولى من المؤكد أنها ستتبعها خطوات عملية قريبة

. إن الصراع الذي حدث ويحدث فيما أسموه بالقضية الفلسطينية هو صراع أفتعله العرب وتمادوا في نشر الأكاذيب ضاربين بالحق والحقيقة عرض الحائط .وللأسف ظلم شعب إسرائيل في التاريخ وظلم في عصرنا الذي نعيش فيه . وﻻ أدرى لماذا نسيا البعض أن كل البشر مع إختلاف ألسنتهم وألوانهم وأشكالهم إﻻ أنهم جميعا جاؤوا من أب واحد وأم وأحدة .ففى الحقيقة أن كل البشر أبناء أدم وحواء وفوق هذا وذاك لقد خلق اللة الأرض بما عليها ليكفى البشر أجمعين وجعل بها من من كل الخيرات والثمارات والماء ما يكفى العالم  لنعيش سويا في سلام بدون حروب وبدون عنصرية وبدون كراهية. ولم يطلب اللة من إنسان أن يجرم أو يكفر أو يقتل إنسان من أبناء اللة على الأرض   فكلنا أبناء الله بالمعنى الروحى للكلمة وليس المادى

إن أتباع سياسة التعتيم التى يتبعها الأعلاميين المصريين والعرب في لوى أذرع الحقائق التاريخية والواقع السياسي والمجتمعى الذي يعيش فيه شعب إسرائيل الذي ظلم من كل الشعوب العربية والإسلامية بشكل عام   لهو جريمة إنسانية بجميع المقاييس.إننا نسعى فقط لإحلال السلام مكان الحقد والكراهية والعنصرية الدينية وهذا وأجب الصحفى الحر أن ﻻ يتقيد بأى قيود تعوقه عن  تبنيه لأى قضية سياسية يؤمن بمصداقيتها ولهذا فنحن ﻻ نهتم برفض أصحاب الفكر الإسلامى السياسي أو أى سياسي مستفيد من بقاء الوضع على ما هوعليه وسنستمر فيما  نكتبه من حقائق بهدف نشر المصداقية وتنوير من ﻻ يعلم بحقائق الأمور وأبحثوا أنتم بأنفسكم  عن الحقيقة . أننا نعمل على إلقاء الضوء  نحو طريق السلام الذي يبدء بفهم الحقائق وسماع الرأى والرأى الأخر وهذا ما نفعله الأن ونعرض أراء عرب مسلمين ورد إسرائيلين على كل الإتهامات التى يوجهها العرب ليل نهار لشعب إسرئيل دون إعطاءهم فرصة لعرض وجهة نظرهم وأرائهم !

تابع قراء الإسئلة والأجوبة وهى ليست من تأليفنا ولكنها  مأخوذ من صفحة صوت شعب إسرائيل وقد حاولنا أخذ النقاط الهامة التى تعنى العامة ..تابع قرأة الموضع

​​هل تمنع إسرائيل من المسلمين الحرية الدينية في المسجد الاقصى؟

القدس مقدسة لكل الديانات السماوية. والحرية مكفولة للجميع لممارسة شعائرهم الدينية. وبغية اضفاء نظام يحترمه الجميع وبالتنسيق مع الوقف الإسلامي ،تم تحديد مواعيد  للزيارة  لغير المسلمين وفي اوقات مقتضبة. المشاكل التي يثيرها البلطجية والمرابطون في باحة الحرم تستهدف تأجيج النوفوس لاسباب سياسية مستغلة الدين كرافعة وللأسف. في الآونة الأخيرة ،قام بعض المسلمين بخروقات  متكررة للتعليمات تمس بقدسية المكان وأهميته. ناهيك عن تحويله الى ثكنة عسكرية ينطلق منها الزعران لرشق رجال الشرطة والمدنيين بالحجارة .،معرضين للخطر حياة المسلمين أنفسهم. ويحاول البلطجية استفزاز اليهود القلائل لدى دخولهم وخصوصا النساء المرابطات، اللواتي يتعرضن للمصلين بالصراخ والتكبير ورشق الحجارة والقاء الزجاجات الحارقة وكسر جدران الأقصى، منتهكين حرمة المكان المقدس . وفي هذا الحال لا بد للشرطة الإسرائيلية الملتزمة بتوفير الأمان للجميع و بتطبيق القانون وتكفل لهم حرية العبادة مع الحيلولة دون الإخلال بالنظام. كل من يأتي من المسلمين للزيارة يرى عن كثب ما هي ديمقراطية وحرية دينية حقيقية في إسرائيل. نأمل ان مع الوقت وتعدد الزيارات يتم فضح الأكاذيب.

هل تسعى اسرائيل لتغيير الوضع القائم في الحرم القدسي الشريف كما يدعي البعض؟

تلتزم اسرائيل وتحتفظ بشكل صارم على الوضع القائم في الحرم القدسي. زار نحو 3.5 مليون مسلم العام 2014 الحرم القدسي الشريف جنبا إلى جنب مع 200000 مسيحي و-12000 يهودي. ويسمح فقط للمسلمين بالصلاة في الحرم، و يمنع غير المسلمين من الزيارة باستثناء أوقات محددة، لم تتغير. على الرغم من أن جبل الهيكل هو أقدس موقع في اليهودية حيث بناه الملك سليمان قبل 3000 سنة، لا تسمح إسرائيل تغييرا في الوضع الراهن. الفلسطينيون هم الذين يحاولون تغيير الوضع الراهن ومنع اليهود والمسيحيين بالقوة من زيارة أحد المواقع المقدسة لجميع الديانات الثلاث.
 

بالفيديو جريدة بلادي بلادي تنشر حوار هام للدكتور مردخاي كيدار حول الصراع العربي الإسرائيلي - كتبت د. منال أبو العلاء

أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)
د. منال أبو العلاء
تتشرف جريدة بلادي بلادي بنشر فيديو للسيد الدكتور مردخاي كيدار  الخبير في الشئون العربية وهو يتحدث عن الصراع العربي الإسرائيلي  . وبصفتى العلمية كدكتورة متخصصة في الشئون العربية السياسية والاعلامية  وشرفت بالتخرج من جامعة فيينا وسبق لى أن تلقت كل تلك العلوم والتاريخ الوارد في فيما يسرده السيد الدكتور مردخاى  فأنا أؤكد لكل قراء جريدة بلادي بلادي لقد أتى الدكتور مردخاى بالحقيقة وﻻ يمكن تكذيب ما يقول بل أنه كخبير ودكتور متخصص فهو  يتحدث من خلال خلفية فكرية وعلمية سياسية وتاريخية فأستمعوا إليه وتناسوا العداء القبالى الذي  توارثه العرب.

 إن شعب إسرائيل شعب مسالم وطيب ولكن رفض وكراهية وعداء العرب لهم وإصرارهم على إبادتهم ليس من المنطقة بل  إبادتهم من  الكون  كله مما فرض على شعب إسرائيل أن يعيش دائما في حالة دفاع عن النفس وهذا حق بشرى ﻻ يمكن أن يعارضه العقلاء . وليس صحيحا أن إسرائيل وراء ما يحدث من إقتتال وحروب  وفساد وخيانة في العالم العربي ولكن من صنع الحروب والفتنة والفساد هم أصحاب فكر الأسلام السياسي . ورسالتى لكل العرب والمصريين أستيقظوا قبل فوات الأوآن وأنفضوا عن كاهلكم الكراهية لدولة إسرائيل وأقبلو بكل حلول السلام من أجل أن يعيش العالم في سلام ونرى أن من مصلحة مصر والعرب السعى للتطبيع مع دولة إسرائيل لأنها بصراحة تفوق الدول العربية تقدما في كل المجالات الحياتية سياسية إقتصادية وصناعية وعسكرية وعلمية ومن المستحيل أن تصل إى دولة عربية إلى مستوى دولة إسرائيل لسبب بسيط وكبيث في نفس الوقت وهو أن العرب المسلمين يكرهون بعضهم البعض ويغارون من بعضهم البعض وﻻ يتمنون الخير لبعضهم البعضم ومنهم الكثيرين منمن يبيعون أنفسهم لرجال  السلطة بأبخث الاثمان وفي النهاية يقولون أن الحكاكم سيئون والحقيقة أن السيئ هم اللذين يتوددون إلى أصحاب المال والسلطة وﻻ يتأخرون في الذج بأى شخص يعارضهم  في سبيل أن يحصلوا على مصالحهم الشخصية

 وكل تلك الصفات السيئة ﻻ توجد بين شعب إسرائيل فهم شعب يحبون بعضهم البعض ولديهم  هدف وأحد أجتمعوا عليه ولهذا فهم ناجحون والأهم ليس بهم إسلام سياسي مخرب ومدمر ولو أردتم التقدم  فطبعوا مع إسرائيل فهى  الدولة الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط القادرة على أن تجعل من الوطن العربي واحة للتقدم العلمى والصناعي والأقتصادي  والثقافي فكفاكم كراهية يا عرب لليهود وكراهية لشعب إسرائيل ولن أيأس من مناشدكم بالتطبيع مع إسرائيل والأعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل
 
«البدايةالسابق123التاليالنهاية»


الصفحة 1 من 3

إعلانات

2018-10-28-064636Vorsitzenderin der  FFPDr. Manal Abo Elaala,Frauen und Familie...
satzung-der-partei-frauen-und-familie-ffpÖsterreich ist meine Heimat und Europa ist unsere GesellschaftFFPSatzung...
2013-07-02-04-40-38أنفراد جريدة بلادي بلادي بفيينا بحوار ساخن مع السيد اللواء حسين...
JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval