BB Search

Follow us


Facebook

Download: Fast, Fun, Awesome
Chinese (Traditional) English French German Hebrew Italian Japanese Russian Spanish Turkish
الرئيسية مقالات
مقالات

مستشار النمسا السابق كرن يعلن إنسحابه من العمل العام السياسي وينسحب من خوض الأنتخابات القادمة للبرلمان الأوروبي.. تقرير د. منال أبو العلاء

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
بعد أن فاجئ  حزبه بأستقالته من منصبه كرئيس للحزب الأشتراكى الديمقراطي النمساوي اليسارى منذ أكثر
من ثلاث أسابيع مضت .ويذكر أن كرن كان قد أعلن عزوفه عن قيادته الحزب  مبررا موقفه  بأنه  قد أتخذ قرارا بخوض المعركة الإنتخابية  للبرلمان الاوروبي كمرشح  أول عن الحزب الإشتراكي الديمقراطي

 

لماذا يكتب علاء الأسواني وكتاب مصر خارج مصر ؟ أليس من الأفضل لو أن النظام المصري أحترم حرية الرأى والتعبير وترك الصحفيين يعبرون عن أراءهم كيفماء يشاؤون؟ أقراء موضوعات علاء الأسواني وتعليق الدكتورة منال أبو العلاء

أرسل إلى صديق طباعة PDF
(1 vote, average 5.00 out of 5)
د. منال أبو العلاء

لقد قلنا مرارا وتكرارا أن الصحفي أوالأعلامي ﻻ يمتلك  سوى الكلمة فقط للتعبير بها ومن خلالها عن صوت الشعب. والكلمة ليست رصاصة تنطلق من بندقية وﻻ قنبلة مسيلة للدموع ولكنها فقط  مجرد كلمة  تتبعها كلمات تخرج من العقل لتصل إلى الفم وتنطلق إما من خلال وسائل إعلام مقروؤة أو مرئية وﻻ تضر أحد ﻻ من بعيد وﻻ من قريب سوى من  يضر بالمجتمع والناس أجمعين ولهذا يخشى من أن تصل إلى أسماعهم الحقائق ويعمل على إخفاءها  بأى شكل من الأشكل القمعية المتعددة الأوجهة المعروفة داخل الانظمة الديكتاتورية الوحشية. فالكلمة الحرة يجب أﻻ تكون سببا  لمعاقبة كل صاحب رأى حر لمجرد أنه  رفض أن  يتبنى سياسة عاش الملك مات الملك. فالكلمة الحرة الصادقة تخرج من عقل الصحفى أو الأعلامى لتسكن في قلب وعقل القارئ حسب مستوى صحتها ومصداقيتها . وبما أننا نعيش في دولة ديمقراطية حرة فمن حق الشعوب أن تقرأ الكلمات الحرة المعبرة عن نبض المجتمع السياسي الذي يعيش فيه والمجتمعات المحيطة به لأننا أصبحنا نعيش داخل المجتمع الواحد بفضل ثورة التوكنولوجيا الهائلة التى ربطت الشعوب ببعضها البعض ولهذا يصعب الأن على الأنظمة الديكتاتورية أن تحبس عصفور  الكلمة الحرة في أى مكان أو زمان فسينطلق رغما عن الديكتاتوريات الحاكمة  لتحلق كلماته وأراءه  مجتمعنا الواحد الذي نعيش فيه بفضل ثورة المعلومات والتكنولوجيا. وبما أننا مجتمع حر داخل دولة ديمقراطية تحترم حرية الرأى والتعبير وتفعل كافة قوانين حقوق الأنسان فسنكون البيت الصحفي الحر البديل لكل صحفي حر في أى دولة عربية أراد أن يعبر عن قضايا مجتمعه ومنعته عن التعبير عن أراءه  أجهزة  دولته لقمع وطمس الحق والحقيقة . والدولة التى تعمل لصالح شعبها ﻻ تخشى من أن تمنح كتابها والصحفيين المقيمين بها وخارجها الحق فى  أن يعبروا عن أرارهم بحرية مطلقة . وفي النهاية الحكم هو للشعب فلسنا في عهد تغيب وطمس الحقائق وتجميل صور الأنظمة الديكتاتورية الظالمة الحاكمة في أى دولة في العالم . ونحن نثق في قوة ومدى فهم وإستعاب قراء جريدة بلادي بلادي وهم لديهم القدرة على التمييز بين ما هو حقيقى وما هو غير حقيقى ولهذا فقد أتخذنا قرارا بنشر موضوعات الكاتب المصري المعارض علاء الأسواني الذي أصبح يغرد خارج مصر لأسباب مؤكد سنتعرف عليها سويا من خلال مقالاته التى سنعمل على نشرها تباعا نقلا عن جريدة دوشة فيلة الألمانية وسننشر مقالاته كما هى دون حذف وﻻ أضافة من منطلق حقه وحق كل إنسان في التعبير عن الرأى في حرية مطلقة فما بالكم بكاتب متميز ومفكر سياسي مثل الاسواني أيا كانت إتجاهاته الفكرية السياسية التى من الممكن أن تكون ﻻ تتفق مع سياسات الجريدة ولكن يبقى  حق الرأى والتعبير حق مشروع أقرته منظمة الأمم المتحدة وأقرته دول العالم المتقدم ومنها  دولتنا النمسا ولهذا سننشر أراءه كما هى وليس من الضرورة أن تكون أراء معبرة عن جريدة بلادي بلادي ولكنها الحرية التى ﻻ يخشاها سوى من ﻻ يفعل ويحترم حقوق الأنسان ولسنا مع طرف على حساب طرف أخر  ولكننا مع الحق والحقيقة في أى مكان وزمان وتحت أى نظام كان .. أقراء الموضوع.
 

الآثار السلبية للإقامة خارج البلاد لفترة طويلة

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
غالبا ما يجد الأشخاص الذين يكلفون بمهام طويلة الأمد في بلدان أجنبية صعوبة في التأقلم لدى عودتهم إلى بلادهم الأصلية. وقد يترك
العديد منهم عمله في غضون سنوات قليلة، وقد يترك البعض منهم بلده تماما.شعرت هيلين مافيني، بعد15 عاما قضتها في مهام عمل بين اليابان، وسنغافورة، وأستراليا، أن الوقت قد حان للعودة إلى وطنها كندا. لكن بعد وقت قصير من عودتها، أدركت أنها ارتكبت خطأ كبير، كما تقول.

وتقول مافيني في رسالة إلكترونية: "عدنا إلى كندا في عام 2013 لأننا كنا نفكر في الاستقرار. وبعد عام واحد، لم يحدث ذلك. لقد وجدت أنه من الصعب التكيف مرة أخرى في بلدي، وشعرت أنني مختلفة جدا، وأن الأشياء تغيرت كثيرا. وقد وجدنا الشتاء الطويل صعبا جدا، وأن البلد أصبح هادئا جدا مقارنة بالأماكن التي اعتدنا العيش فيها سابقا".

ومن غير المستغرب أن مافيني، البالغة من العمر 46 عاما، وهي مستشارة في مجال التربية والتعليم، انتقلت مؤخرا إلى كمبوديا، حيث استلم زوجها وظيفة جديدة.

وتظهر استطلاعات رأي جديدة أن البيانات الشخصية للمغترب تتغير. ومن المرجح الآن أن تكون العمالة الوافدة في الوقت الراهن إما آسيوية، أو أوروبية غربية، أو أميريكية شمالية، بحسب أحد التقارير. ويأخذ المغتربون سلسلة متتابعة من المهام الأقصر أمدا، أو يتفقون على العمل في الخارج لمدد أطول.

أفضل خمسة بلدان في أعين المغتربين

كما أن الناس أنفسهم يجدون أعمالا لهم في الخارج. وسواء بالاختيار أو التصميم، فالعديد منهم يجد نفسه يعيش بعيدا عن الوطن لمدة عقد أو أكثر.
 

الديمقراطية في القانون الدولي

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء

على الرغم من أن ميثاق الأمم المتحدة لا يتضمن أي ذكر لكلمة "الديمقراطية"، فإن العبارة الافتتاحية في
الميثاق "نحن الشعوب" تعكس ذلك المبدأ الأساسي المتعلق بالديمقراطية، الذي يقول بأن إرادة الشعب تمثل مصدر شرعية الدول ذات السيادة، وشرعية الأمم المتحدة في مجموعها بناء على ذلك.
 

مصر والسودان.. وبينهما الإخوان!

أرسل إلى صديق طباعة PDF
د. منال أبو العلاء
عماد الدين حسين: مصر والسودان.. وبينهما الإخوان!

في مقاله* لـ DW عربية يطرح الكاتب الصحفي المصري تصوره لأزمة قائمة في علاقات مصر بالسودان، والأسباب التي تجعل الأزمة مستمرة ومخاطر وصولها إلى نقطة اللاعودة.

العلاقات المصرية السودانية الرسمية تمر بأزمة هذه الأيام، لا ينفع معها الصمت، بل ضرورة مناقشتها للوصول إلى
حلول صحيحة لها، كي لا يتم اعادة إنتاجها مرة أخرى.
 
«البدايةالسابق12345678910التاليالنهاية»


الصفحة 1 من 28

 

إعلانات

satzung-der-partei-frauen-und-familie-ffpÖsterreich ist meine Heimat und Europa ist unsere GesellschaftFFPSatzung...
2013-07-02-04-40-38أنفراد جريدة بلادي بلادي بفيينا بحوار ساخن مع السيد اللواء حسين...
JoomlaWatch 1.2.12 - Joomla Monitor and Live Stats by Matej Koval